قصص مصورة

اختبار د. دايمر للكشف عن التجلط

اختبار د. دايمر للكشف عن التجلط

اختبار D-dimer هو اختبار دم بسيط يمكن أن يساعد مقدم الرعاية الصحية الخاص بك على تحديد ما إذا كان لديك حالة تجلّط الدم. إذا كان لديك مستوى عالٍ من D-dimer في دمك، فقد يطلب منك الطبيب الخضوع لمزيد من اختبارات الدم و / أو إجراءات التصوير لتحديد التشخيص.

 

ما هو اختبار D-dimer؟

اختبار D-dimer هو اختبار دم يقيس D-dimer، وهو جزء من البروتين يصنعه جسمك عندما تذوب جلطة دموية في جسمك. عادةً ما يكون D-dimer غير موجود أو موجوداً بنسبة ضئيلة جداً ما لم يكن جسمك يشكل ويفكك جلطات دموية كبيرة.

قد تشير نتيجة اختبار D-dimer الإيجابية أو المرتفعة إلى أن لديك مشكلة في تجلط الدم، ولكنها لا تعني أن لديك جلطة الآن. كذلك لا يمكن أن يكشف اختبار D-dimer عن نوع حالة التخثر لديك، أو مكان وجود الجلطة في جسمك.

 

كيف يعمل تخثر الدم؟

إن تجلط الدم، عندما يعمل للغرض المقصود أو الطبيعي، عملية مهمة وضرورية تمنعك من فقدان الكثير من الدم عند إصابتك. عندما يصاب أحد الأوعية الدموية أو الأنسجة في جسمك وينزف، يبدأ جسمك عملية تسمى الإرقاء لتكوين جلطة دموية للحد من فقدان الدم وإيقاف النزف في النهاية.

في أثناء عملية الإرقاء، يصنع جسمك خيوطاً من بروتين يسمى الفيبرين، الذي ينسج معاً لتشكيل شبكة الفيبرين. تساعد الشبكة، بالإضافة إلى نوع من الخلايا يسمى الصفائح الدموية، على تثبيت الجلطة الدموية المتكونة في مكانها حتى تلتئم الإصابة. قد تظهر جلطات الدم هذه على شكل قشور على جلدك أو كدمات تحت جلدك.

بمجرد أن تلتئم إصابتك ولم يعد جسمك بحاجة إلى الجلطة الدموية، يصنع جسمك إنزيماً يُسمى البلازمين لتفكيك الجلطة إلى أجزاء صغيرة من أجل إزالتها. تُعرف الشظايا بمنتجات تحلل الفيبرين، أو منتجات انقسام الفيبرين. D-dimer هو أحد منتجات تحلل الفيبرين.

إذا كنت تعاني من مشكلة في تجلط الدم، يمكن أن تتكون جلطات الدم عندما لا يكون لديك إصابة، و / أو لا تتحلل عندما ينبغي. بعبارة أخرى، لا تعمل عملية تخثر الدم في جسمك كما ينبغي. يمكن أن تكون حالات تخثر الدم خطيرة ومهددة للحياة.

يمكن أن يكون ارتفاع مستوى D-dimer في دمك علامة على اضطراب تخثر الدم حيث يمكن أن يرتفع مستوى D-dimer بشكل كبير عندما يكون هناك تكوين وانهيار كبير لجلطات الدم في جسمك.

 

ما هو اختبار D-dimer المستخدم؟

غالبًا ما يستخدم مقدمو الرعاية الصحية اختبارات D-dimer للمساعدة في تحديد ما إذا كان شخص ما يعاني من حالة تجلّط الدم، التي تشمل:

  • تجلط الأوردة العميقة (تجلط الأوردة العميقة أو الخثار الوريدي): تجلط الأوردة العميقة هو جلطة دموية تتطور في الوريد العميق في الجسم. قد تؤدي الجلطة إلى منع تدفق الدم جزئياً أو كلياً عبر الوريد. تحدث معظم حالات الإصابة بجلطات الأوردة العميقة في أسفل الساق أو الفخذ أو الحوض، ولكنها يمكن أن تحدث أيضاً في أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك ذراعك أو دماغك أو الأمعاء أو الكبد أو الكلى.
  • الانصمام الرئوي (PE): الانصمام الرئوي هو جلطة دموية في رئتك تحدث عندما تتدفق جلطة في جزء آخر من جسمك (غالباً ساقك أو ذراعك) عبر مجرى الدم، وتثبت في الأوعية الدموية بالرئة.
  • التخثر المنتشر داخل الأوعية (DIC): يسبب تخثر الدم داخل الأوعية الدموية الكثير من الجلطات الدموية في الجسم، ما قد يسبب تلفاً في الأعضاء ومضاعفات خطيرة أخرى. بالإضافة إلى استخدام اختبار D-dimer للمساعدة في تشخيص التخثر المنتشر داخل الأوعية، يستخدم مقدمو الرعاية الصحية الاختبار للمساعدة في مراقبة فعالية علاج التخثر المنتشر داخل الأوعية.
  • السكتة الدماغية: السكتة الدماغية، أو "النوبة الدماغية"، تحدث عندما يُسد أحد الأوعية الدموية في الدماغ أو ينفجر.

 

لماذا أحتاج إلى اختبار D-dimer؟

قد يطلب منك مقدم الرعاية الصحية الخضوع لاختبار D-dimer إذا كنت تعاني من أعراض حالة تخثر الدم، التي تشمل:

  1. تجلط الأوردة العميقة (DVT).
  2. الانسداد الرئوي (PE).
  3. التخثر المنتشر داخل الأوعية (DIC).
  4. السكتة الدماغية.

يقوم مقدمو الخدمة عادة بإجراء اختبارات D-dimer في غرفة الطوارئ أو في مكان آخر بالمستشفى.

تجلط الأوردة العميقة (DVT)

عادة ما يتشكل تجلط الأوردة العميقة في إحدى ساقيك أو ذراعيك. لا تظهر الأعراض على كل شخص مصاب بجلطات الأوردة العميقة، ولكن يمكن أن تشمل الأعراض ما يأتي:

  1. تورم في ساقك أو ذراعك، الذي يحدث أحياناً بشكل مفاجئ.
  2. ألم أو إيلام في ساقك، الذي قد يحدث فقط عند الوقوف أو المشي.
  3. دفء في منطقة ساقك أو ذراعك المتورمة أو المؤلمة.
  4. احمرار الجلد أو تغير لونه.
  5. وجود أوردة بالقرب من سطح الجلد أكبر من المعتاد.

إذا كنت تعاني من علامات وأعراض الإصابة بجلطات الأوردة العميقة ولست حالياً في أحد مرافق الرعاية الصحية، فاتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك في أقرب وقت ممكن.

الانصمام الرئوي (PE)

تشمل أعراض الانسداد الرئوي ما يأتي:

  1. ضيق التنفس المفاجئ (ضيق التنفس) أو التنفس السريع.
  2. ألم حاد في الصدر يحدث غالباً عند السعال أو الحركة.
  3. ألم في ظهرك.
  4. السعال (أحياناً مع بصاق دموي أو بلغم).
  5. التعرق أكثر مما تفعل عادة.
  6. سرعة ضربات القلب (عدم انتظام دقات القلب).
  7. الشعور بالدوار أو الإغماء.

إذا شعرتَ بأعراض الانسداد الرئوي، اتصل بخدمة الطوارئ أو اذهب إلى أقرب غرفة طوارئ في أسرع وقت ممكن.

 

التخثر المنتشر داخل الأوعية (Disseminated intravascular coagulation (DIC))

تشمل الأعراض ما يأتي:

  1. نزف اللثة.
  2. الغثيان و / أو القيء.
  3. آلام عضلية شديدة وآلام في البطن.
  4. النوبات.
  5. التبول أقل مما تفعل عادة.

إذا جرى تشخيصك بالفعل بالتخثر المنتشر داخل الأوعية، فقد يطلب منك مقدم الرعاية الصحية الخضوع لاختبارات D-dimer بانتظام للتأكد من أن علاجك يعمل جيداً.

 

السكتة الدماغية

تشمل أعراض السكتة الدماغية ما يأتي:

  1. خدر أو ضعف مفاجئ في وجهك أو ذراعك أو رجلك، خاصةً في جانب واحد من جسمك.
  2. ارتباك مفاجئ أو صعوبة في الكلام أو صعوبة في فهم ما يقوله شخص ما.
  3. صعوبة مفاجئة في الرؤية بإحدى عينيك أو كلتيهما.
  4. صعوبة مفاجئة في المشي.
  5. دوار مفاجئ، فقدان التوازن أو قلة التنسيق.
  6. صداع شديد مفاجئ من دون سبب معروف.

إذا كنت تعاني أنت أو أي شخص آخر علامات السكتة الدماغية وأعراضها، فاتصل برقم الطوارئ فوراً أو اذهب إلى أقرب مستشفى في أسرع وقت ممكن.

 

من يقوم بإجراء اختبار D-dimer؟

يقوم مقدم الرعاية الصحية بإجراء عمليات سحب الدم، بما في ذلك اختبارات D-dimer، ولكن يمكن أيَّ مقدم رعاية صحية مدرب على سحب الدم القيام بهذه المهمة. يُرسل مزودك بعد ذلك العينات إلى المختبر، حيث يقوم عالم المختبرات الطبية بإعداد العينات وإجراء الاختبارات على الأجهزة المعروفة باسم أجهزة التحليل.

 

تفاصيل الاختبار

كيف أستعد لاختبار D-dimer؟

لا تحتاج إلى القيام بأي شيء خاص للتحضير لاختبار D-dimer.

 

ما الذي يجب أن أتوقعه في أثناء اختبار D-dimer؟

اختبار D-dimer هو اختبار دم. يمكنك توقع حدوث ما يأتي في أثناء فحص الدم أو

 

سحب الدم

ستجلس على كرسي أو تستلقي على سرير طبي، وسيقوم أحد مقدمي الرعاية الصحية بفحص ذراعيك بحثاً عن وريد يسهل الوصول إليه. هذا عادة ما يكون في الجزء الداخلي من ذراعك على الجانب الآخر من مرفقك.


بمجرد تحديد موقع الوريد، سيقومون بتنظيف وتعقيم المنطقة، ثم يقومون بإدخال إبرة صغيرة في وريدك لأخذ عيّنة دم. قد يبدو هذا وكأنه قرصة صغيرة.
بعد إدخال الإبرة، ستتجمع كمية صغيرة من الدم في أنبوب اختبار.

 

بمجرد الحصول على ما يكفي من الدم للاختبار، سيتم إزالة الإبرة وإمساك كرة قطنية أو شاش على موضع الإبرة لوقف النزف، وسيضعون ضمادة على الموقع، وبذلك ينتهي الإجراء. وتستغرق العملية بأكملها عادةً أقل من خمس دقائق.

 

ما الذي يجب أن أتوقعه بعد اختبار D-dimer؟

بعد أن يجمع مقدم الرعاية الصحية عينة دمك، سيرسلونها إلى المختبر لفحصها. بمجرد صدور نتائج الاختبار، سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بمشاركة النتائج معك.

 

ما مخاطر اختبار D-dimer؟

تُعَدّ اختبارات الدم جزءاً شائعاً جداً وأساسياً من الاختبارات الطبية. هناك خطر ضئيل للغاية لإجراء اختبارات الدم. قد يكون لديك رقة طفيفة أو كدمة في مكان سحب الدم، ولكن هذا عادة ما يزول بسرعة.

 

النتائج والمتابعة

ماذا تعني نتائج اختبار D-dimer؟

عادةً ما توفر تقارير فحص الدم، بما في ذلك تقارير اختبار D-dimer، المعلومات الآتية:

  1. اسم فحص الدم أو ما تم قياسه في دمك.
  2. عدد أو قياس نتيجة فحص الدم.
  3. نطاق القياس الطبيعي لهذا الاختبار.
  4. معلومات تشير إلى ما إذا كانت نتيجتك طبيعية أو غير طبيعية، مرتفعة أو منخفضة أو إيجابية أو سلبية.

ما هي نتيجة اختبار D-dimer العادية؟

هناك عدة طرق مختلفة لاختبار مستوى D-dimer في دمك، لذلك لا يوجد نطاق "طبيعي" عالمي واحد. ستوفر نتائج المختبر معلومات تشير إلى ما إذا كان مستوى D-dimer الخاص بك طبيعياً أو منخفضاً أو مرتفعاً أو إيجابياً أو سلبياً.

إذا كشفت نتائج المختبر أن لديك مستويات منخفضة أو سلبية أو طبيعية من D-dimer في دمك، فهذا يعني أنك على الأرجح لا تعاني من اضطراب تخثر الدم.

إذا شُخِّصَت إصابتك بالتخثر المنتشر داخل الأوعية (DIC)، وكنت تخضع للعلاج، فمن المرجح أن المستوى الطبيعي أو المنخفض من D-dimer في دمك يعني أن علاجك يعمل جيداً.

 

ماذا تعني نتيجة اختبار D-dimer عالية؟

إذا أظهرت نتائجك أن لديك مستويات أعلى من المعتاد من D-dimer في دمك، فقد يعني ذلك أن لديك حالة تخثر الدم. لا يمكن اختبار D-dimer تحديد نوع حالة تخثر الدم التي قد تكون لديك أو مكان تجلط الدم في جسمك.

إذا شُخِّصَت إصابتك بالتخثر المنتشر داخل الأوعية (DIC) وتخضع للعلاج، فمن المرجح أن يعني ارتفاع مستوى D-dimer في دمك أن علاجك لا يعمل جيداً.

من الممكن أن يكون لديك مستويات عالية من D-dimer دون الإصابة بحالة تخثر الدم. تشمل الحالات والمواقف الأخرى التي يمكن أن تسبب مستويات أعلى من المعتاد من D-dimer:

  1. الحمل.
  2. المرض القلبي.
  3. الجراحة الحديثة.
  4. الصدمة.
  5. العدوى.

تميل مستويات D-dimer أيضاً إلى الارتفاع عند كبار السن، وقد تحدث نتائج إيجابية كاذبة إذا كنت مصاباً بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

إذا أظهرت نتائجك مستويات D-dimer غير طبيعية، فمن المحتمل أن يخضع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لاختبارات دم إضافية و / أو اختبارات تصوير لتحديد التشخيص.

 

متى سأحصل على نتائج اختبار D-dimer الخاص بي؟

في معظم الحالات، يطلب مقدمو الرعاية الصحية إجراء اختبارات D-dimer في حالات الطوارئ، لأن جلطات الدم يمكن أن تكون مهددة للحياة. إذا كان هذا السيناريو ينطبق عليك، فمن المحتمل أن يتلقى مزودك النتائج في غضون ساعات.

إذا كان لديك اختبار D-dimer لمراقبة فعالية خطة العلاج الخاصة بك لحالة تجلط الدم، فمن المحتمل أن تحصل على النتائج مرة أخرى في غضون يوم إلى يومي عمل.

 

ما الخطوات التالية؟

إذا كانت نتائج اختبار D-dimer الخاصة بك غير طبيعية، فقد يطلب منك مقدم الرعاية الصحية الخضوع لواحد أو أكثر من اختبارات التصوير لمعرفة ما إذا كان لديك حالة تخثر الدم وأين قد تكون جلطة الدم. تشمل اختبارات التصوير ما يأتي:

  1. الموجات فوق الصوتية دوبلر: يستخدم اختبار التصوير هذا الموجات الصوتية لإنشاء صور لأوردتك.
  2. تصوير الأوعية بالتصوير المقطعي المحوسب (CT): بالنسبة إلى اختبار التصوير هذا، يقوم مقدم الرعاية الصحية بحقن صبغة خاصة في أحد الأوردة. يساعد ذلك الأوعية الدموية في الظهور على نوع خاص من أجهزة الأشعة السينية.
  3. فحص نضح وتهوية الرئة (V / Q): فحص الرئة VQ هو اختبار تصوير يستخدم فحص تهوية (V) لقياس تدفق الهواء في رئتيك ومسح نضح (Q) لمعرفة أين يتدفق الدم في رئتيك. يستخدم كلا الاختبارين كميات صغيرة وآمنة من المواد المشعة لمساعدة آلة المسح على معرفة مدى جودة تحرك الهواء والدم عبر رئتيك.

متى يجب عليّ الاتصال بطبيبي؟

  1. إذا كنت تعاني من أعراض السكتة الدماغية أو الانسداد الرئوي، فاتصل برقم الطوارئ فوراً أو توجه إلى أقرب غرفة طوارئ في أسرع وقت ممكن.
  2. إذا كنت تعاني من أعراض تجلط الأوردة العميقة، فاتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك في أقرب وقت ممكن.

ما هي عوامل الخطر لتطور جلطات الدم؟

تتضمن عوامل الخطر للإصابة بجلطات دموية غير مناسبة أو غير طبيعية ما يأتي:

  • الخضوع لعملية جراحية كبيرة أو التعرض لصدمة.
  • عدم الحركة لفترات طويلة، التي يمكن أن تشمل الجلوس لرحلات طويلة أو الراحة في الفراش لفترات طويلة.
  • تناول حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة.
  • الحمل أو الولادة الحديثة.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بجلطات الدم، أو حالة معينة، مثل مرض العامل الخامس لايدن، أو متلازمة الفوسفوليبيد أو كثرة الحمر الحقيقية.
  • الإصابة بنوع معين من السرطان.
  • الإصابة بمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد -19).
  • الإصابة بالسمنة.
  • التدخين.

الخلاصة

قد تكون رؤية نتيجة اختبار غير طبيعية أمراً مرهقاً، لكنّ الحصول على نتيجة اختبار D-dimer عالية لا يعني بالضرورة أنك مصاب بحالة تخثر الدم. إذا أظهرت نتائجك أن لديك مستوىً مرتفعاً من D-dimer، فمن المحتمل أن يطلب مقدم الرعاية الصحية الخاص بك مزيداً من الاختبارات لتحديد التشخيص. لا تخف من طرح أسئلة على مزودك. إنه موجود لمساعدتك.

 

المصادر

D-Dimer Test: What It Is, What It Is Used For, Risks & Results

D-Dimer Test For Blood Clots - WebMD

D-dimer - Understand the Test

 

آخر تعديل بتاريخ
17 فبراير 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.