من مضاعفات مرض السكري التي غالبا ما تكون معروفة للكل، تلف الأعصاب والدورة الدموية الضعيفة، وهذه المشكلات تجعل القدم عرضة للقرح الجلدية (التقرحات) التي يمكن أن تتفاقم بسرعة ويصعب علاجها.

ولكن مما يدعو للتفاؤل أنه من خلال الإدارة الملائمة لمرض السكري، والعناية الجيدة بالقدمين يمكنك أن تقي نفسك تقرحات القدم. 

وفي الواقع، فإن الرعاية الفضلى لمرض السكري هي على الأرجح من سبب الانخفاض في معدلات بتر الطرف السفلي بما يزيد عن 50 بالمائة خلال الـ 20 عاما الماضية.

وعند تفاقم تقرحات القدم، من المهم الحصول على الرعاية الفورية، حيث قد يتطلب التقرح غير الملتئم الذي يتسبب في تلف حاد بالأنسجة والعظم إزالة جراحية (بتر) لإصبع من الأصابع، أو القدم أو حتى جزء من الساق.

ذكرنا في مقال آخر 10 طرق للمحافظة على القدم من التقرحات، ورغم أن هذه الاستراتيجيات يمكنها أن تقلل من نسبة الاحتياج للبتر، ولكن ما الذي يحدث إذا أصبح البتر خيارا وحيدا لا مناص منه؟

* ماذا لو تحتم البتر كخيار وحيد؟
تتفاوت العلاجات الخاصة بتقرحات القدم حسب شدة الجرح، بوجه عام، يستخدم العلاج طرقًا لإزالة الأنسجة الميتة أو البقايا، للمحافظة على الجرح نظيفًا وتعزيز عملية الالتئام.

عندما ينجم عن الحالة المرضية فقدان حاد في النسيج أو عدوى تشكل تهديدًا على الحياة، قد يكون البتر هو الخيار الوحيد، وهنا سيقوم الجراح بإزالة النسيج التالف وسيحافظ على أكبر قدر ممكن من النسيج الصحي قدر المستطاع.

بعد الجراحة، ستجري مراقبتك في المستشفى لمدة تصل إلى أسبوعين. قد يستغرق الأمر من أربعة أسابيع إلى ثمانية أسابيع حتى يلتئم جرحك تمامًا.

بالإضافة إلى طبيب الرعاية الأساسية والجراح، يشارك اختصاصيون طبيون آخرون في خطة علاجك ومنهم:

- اختصاصي الغدد الصماء
هو طبيب حاصل على تدريب خاص في علاج مرض السكري والاضطرابات الهرمونية الأخرى.

- اختصاصي العلاج الطبيعي
هو من سيساعدك في استعادة القوة، والتوازن والتناسق وتعليمك كيفية استخدام الطرف الصناعي (الترقيع)، أو الكرسي المتحرك أو الأجهزة الأخرى لتحسين حركتك.

- المعالج المهني (الطبيعي)
هو متخصص في طرق العلاج الخاصة بتحسين المهارات اليومية، بما في ذلك تعليم كيفية استخدام المنتجات التكيفية التي تساعد في الأنشطة اليومية.

- مقدم خدمات الصحة النفسية
مثل طبيب نفسي أو اختصاصي علم النفس، وهو الذي يمكنه مساعدتك في ضبط مشاعرك بعدما تعلم خبر ضرورة البتر أو يساعد في التكيف مع ردود فعل الأشخاص الآخرين.

- الاختصاصي الاجتماعي
هو من يمكنه المساعدة في تقييم الخدمات والتخطيط للتغييرات في الرعاية.

حتى بعد البتر، من المهم اتباع خطة علاج مرض السكري الخاصة بك، حيث يواجه الأشخاص الذين أجروا بترًا لإحدى القدمين خطر بتر القدم الأخرى، ومن ثم فتناول أطعمة صحية، وممارسة الرياضة بانتظام، والتحكم في مستوى السكر في الدم وتجنب التبغ، كل هذا يمكن أن يساعد في الوقاية من المضاعفات الإضافية لمرض السكري.

اقرأ أيضا:
العناية بالقدمين عند مرضى السكري
10 طرق للوقاية من القدم السكرية
التعايش مع داء السكري
السكري من النوع الأول (ملف)

آخر تعديل بتاريخ 16 أكتوبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية