تعتبر الهند أرض التوابل، فإذا تجوّلت في المطبخ الخاص بالأسرة الهندية التقليدية، ستجد سلسلة من العلب المملوءة بأنواع مختلفة من التوابل، مرتبة بشكل أنيق، ومن هذه التوابل التي ستجدها هي جوزة الطيب Nutmeg، وهي عبارة عن بذرة شجرة دائمة الخضرة موطنها إندونيسيا، والمعروفة باسم عطور الميريستيكا، وتستخدم جوزة الطيب، التي تُقدر قيمتها حسب رائحتها الزكية، في الكثير من المأكولات الهندية نظراً لنكهتها الفريدة.

لكن جوزة الطيب هي أكثر من مجرد إضافة تعزز نكهة الطعام ورائحته، حيث إن لديها العديد من القيم الغذائية والمنافع الصحية التي سنتحدث عنها في هذا المقال.



* القيم الغذائية لجوزة الطيب
القيم الغذائية لكل 100 غرام من جوزة الطيب هي:
- السعرات الحرارية 525.
- مجموع الدهون 36 غراما.
- الكربوهيدرات 49 غراما.
- البروتين 6 غرامات.
- الصوديوم 16 ملغ.
- البوتاسيوم 350 ملغ.
- الكالسيوم 184 ملغ.
- الحديد 3 ملغ.
- المغنيسيوم 183 ملغ.
- الكالسيوم 0.18 ملغ.
- فيتامين سي 3 ملغ.
- فيتامين إيه 30 ميكروغراما.
- فيتامين ب 6 0.2 ملغ.
- النياسين 1.3 ملغ.

* الفوائد الصحية لجوزة الطيب
تتمتع جوزة الطيب بالعديد من الفوائد الصحية التي سنوردها في ما يأتي، ويرجع ذلك أساساً إلى محتواها الغذائي من الفيتامينات والمعادن والمركبات العضوية المرتبطة بالزيوت الأساسية.
1. تساعد على تحسين الهضم
من المعروف أن جوزة الطيب لها خصائص طبية، حيث يمكنها علاج قرحة المعدة، والمساعدة في الهضم، لذلك يضيفها الكثير من الناس إلى الطعام، لأنها تساعد على الهضم بسهولة، وفي بعض الأحيان، يتم وضع جوزة الطيب حتى على الحلويات الهندية للسبب نفسه.

2. تساعد في علاج الأرق
يبدو أن لجوزة الطيب خصائص علاج الأرق.. ضع جوزة طيب صغيرة في كوب من الحليب الدافئ، تجد أنها تسبب النعاس لدى كثير من الناس، وتعطي الكثير من الأمهات أطفالهن حليباً دافئاً مع القليل من مسحوق جوزة الطيب المخلوط بها، وهذا تقليد قديم استخدم على مرّ الأجيال لأنه فعال للغاية، وفي الواقع إن استخدام جوزة الطيب لتحفيز النوم هو وسيلة عضوية وصحية لعلاج الأرق.

وقد أجريت دراسة على 251 مريضا تناولوا جوزة الطيب مع كبسولة عشبية لمدة 4 أسابيع بانتظام، وأبلغ جميع الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة أنهم شهدوا تحسناً في مستويات الضعف العامة والأرق، واقترحت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات أيضاً أن مستخلصات جوزة الطيب ساعدت في زيادة مدة النوم العميق.



3. تساعد على تخفيف الألم
جوزة الطيب لها خصائص مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تخفيف الألم والانزعاج، فهي تحتوي على مواد كيميائية، مثل: الميريستيسين، والإليميسين، والسافرول، والأوجينول، ما يجعلها مفيدة لعلاج الألم، وتم العثور على هذه المواد الكيميائية في زيت جوزة الطيب.

تشمل فوائد زيت جوزة الطيب علاج التورم والالتهابات، وآلام المفاصل، وتشنجات العضلات، والآلام والقروح.

وقد أظهرت دراسة مقارنة نشرت عام 2016 في مجلة Food and Nutrition Research أجريت على الفئران، أن التطبيق الموضعي لزيت جوزة الطيب، عند مقارنته مع مسكنات الألم الأخرى مثل ديكلوفيناك، له تأثير أفضل على الألم الالتهابي. وأظهرت الدراسة نفسها أيضاً أن زيت جوزة الطيب يمكن أيضاً أن يخفف من تورم المفاصل، وكذلك الألم الميكانيكي، وهو ألم شديد تسببه حتى لمسة خفيفة.

4. تساعد في تحسين صحة الدماغ
ترتبط جوزة الطيب غالباً بخصائص الحماية العصبية؛ إذْ تظهر نتائج دراسة أن جوزة الطيب تحتوي على زيوت متطايرة، مثل الميريسين، الأوجينول، والإليومينين، وكل ذلك ساعد في زيادة مستويات السيروتونين، الدوبامين، والنورينبرين في قرن آمون أو الحصين عند الفئران. والحصين هو العضو الموجود في الدماغ، ويرتبط بشكل أساسي بالذاكرة والملاحة المكانية، وهو جزء من الذاكرة المسؤولة عن تسجيل واستعادة جميع المعلومات الموجودة في الدماغ.

لذلك خلصت الدراسة إلى أن الزيوت الموجودة في جوزة الطيب لها تأثير علاجي على الوقاية من الأمراض التنكسية العصبية، مثل مرض الزهايمر ومرض الشلل الرعاش وهنتنغتون.

5. تساعد على العناية بالبشرة
إذا كنت تبحث عن منتج طبيعي يمكنه فعل العجائب لبشرتك، فإن جوزة الطيب هي طلبك، وهناك العديد من فوائد جوزة الطيب للوجه والجلد، ويمكن للعديد من خصائصها المضادة للميكروبات والالتهابات أن تساعد في الحفاظ على بشرة صحية ونضرة، وتخلصك من الرؤوس السوداء، وأفضل طريقة لاستخدام جوزة الطيب على البشرة هي مزجها بشكل مسحوق مع الماء أو العسل وغسل البشرة بلطف.

وفقاً لبحث أجري عام 2016، فقد ظهر أن لجوزة الطيب استجابة إيجابية في علاج التهابات الجلد، ومن المثير للاهتمام أن جوزة الطيب والمركبات النشطة بيولوجياً التي تحتوي عليها مثل المكليني، ساعدت في تأخير الشيخوخة المبكرة الناجمة عن التعرض الطويل للضوء فوق البنفسجي، لذلك اكتسبت جوزة الطيب في شكلها الزيتي شعبية أيضاً بسبب خصائصها الغنية المفيدة للجلد.



6. تساعد في علاج رائحة الفم الكريهة
رائحة الفم الكريهة دلالة على وجود سموم زائدة في الجسم، ومن المعروف أن جوزة الطيب لها خصائص مضادة للبكتيريا والميكروبات، ويمكن لهذا أن يساعد في تنظيف أنظمتك الخاصة، وأحد الزيوت الأساسية الموجودة في جوزة الطيب هو الأوجينول، الذي يمكن أن يساعد في تخفيف ألم الأسنان أيضاً، يمكن لماكيلينان، وهي مادة كيميائية موجودة في جوزة الطيب، أن تساعد في منع تسوس الأسنان.

وفي دراسة أجريت عام 2012، تبين أن جوزة الطيب لديها القدرة على تثبيط نشاط البكتيريا مثل بورفيوموناس اللثة التي تسبب التهاب اللثة.

7. تساعد على تنظيم ضغط الدم والدورة الدموية
إن جوزة الطيب غنية بالمعادن، مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والمنغنيز والحديد، وكلها تساعد في تنظيم ضغط الدم وتعزيز الدورة الدموية، وهذه المعادن لها تأثير في تقليل الإجهاد، وكذلك استرخاء الأوعية الدموية والمساعدة في تنظيم ضغط الدم.

8. تساعد على حماية الكبد
جوزة الطيب غنية بالميريسلاين، الذي يمكن أن يساعد في علاج اضطرابات الكبد وإصاباته. تشير الأبحاث إلى أن المواد الموجودة في جوزة الطيب يمكن أن تساعد في علاج التهاب الكبد. جوزة الطيب، كما ذكرنا سابقاً، لها خصائص مضادة للالتهابات أيضاً، ويمكن أن تساعد في علاج الكبد الملتهب، ويمكن أن تساعد أيضاً في إزالة السموم من الجسم، وخاصة الكبد.

في دراسة أجريت على الحيوانات (في مركز أبحاث السرطان، المعهد الوطني للسرطان، ميريلاند، الولايات المتحدة الأميركية)، أشارت إلى أن جوزة الطيب الغنية بالميريسلاين قد تساعد في تخفيف إصابات الكبد.



9. تقاوم الاكتئاب
جوزة الطيب لها تأثير مهدئ على الجسم، ما يجعلها مضادة للاكتئاب بشكل كبير، ويستخدم الكثير من الأدوية المعتمدة على الايورفيدا [منظومة تعاليم الطب التقليدي الهندية] هذه التوابل كجزء من الدواء في علاج الاكتئاب والقلق.

في دراسة أجريت عام 2012 في بنغالور، الهند، تبين أن مستخلصات جوزة الطيب أظهرت نشاطاً مضاداً للاكتئاب، وعلاوة على ذلك، فإن لها آثار جانبية أقل من الأدوية التقليدية.

10. تكافح السرطان
جوزة الطيب لها خصائص الوقاية الكيميائية التي يمكن أن تساعد في منع السرطان، ويمكن أن يساعد الميرستيسين الموجود في جوزة الطيب في مكافحة نمو الخلايا السرطانية والورم الخبيث في سرطان الدم الذي يصيب الأطفال عادة.

11. تساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم
لقد أظهر استهلاك جوزة الطيب بكميات مناسبة انخفاض مستويات الكوليسترول في الدم أيضاً، حيث تتميز بخاصية تقليل تأثيرات نقص الدهون في الدم، والتي تساعد على زيادة مستويات الكوليسترول الجيد في الدم.

في دراسة أجريت على الأرانب البيضاء، أظهرت مستخلصات جوزة الطيب آثاراً في إنقاص دهون الدم، وهذا يعني أنه كان هناك انخفاض كبير في مستويات الكوليسترول الضار LDL في هذه الفئة من التجمعات، كما أظهرت دراسة حيوانية أخرى أن مستخلصات بذور جوزة الطيب تساعد على خفض الكوليسترول الضار LDL إلى جانب مستويات الكوليسترول الكلية.

على الرغم من أن معظم هذا البحث قائم على الحيوانات، وهناك حاجة لمزيد من الأدلة العلمية، إلا أن الدراسات الأولية أظهرت قدرة جوزة الطيب على خفض الدهون السيئة في الجسم.

12. لها تأثير مضاد للإسهال
ذكرنا سابقاً أن جوزة الطيب تساعد على الهضم، إلا أنها أيضاً يمكن أن تساعد في علاج الإسهال وتخفيفه أيضاً، وجوزة الطيب تحتوي على مواد كيميائية ذات خصائص طاردة، وأفضل طريقة لاستهلاك جوزة الطيب لعلاج الإسهال هي تناولها مع الماء البارد.

أظهرت دراسة نشرت في مجلة Methods and Findings in Experimental and Clinical Pharmacology أن جوزة الطيب يمكن أن تقلل من كمية البراز الرخو، لذلك يمكن وصف مستخلصات جوزة الطيب بأنها تحتوي على تأثير مضاد للإسهال جيداً.



13. تساعد جوزة الطيب على نمو الشعر
جوزة الطيب منتج عضوي فعال لنمو الشعر، ويمكن أن تساعد الخصائص المضادة للميكروبات التي تحتوي عليها في الحفاظ على نظافة فروة الرأس ومنع تشكل قشرة الرأس، وتوجد العديد من أنواع الشامبو التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، والتي تحتوي على جوزة الطيب كمكون أساسي، ويمكنك شراء هذا النوع، أو يمكنك عمل علاج للشعر الخاص بك باستخدام مسحوق جوزة الطيب وزيت جوز الهند والعسل.

14. تساعد جوزة الطيب على تخفيف الوزن
يمكن لجوزة الطيب المساعدة في فقدان الوزن كذلك؛ إذْ يمكنها أن تساعد الجسم على التخلص من السموم، ودعم الجهاز الهضمي بحيث يمكن أن تساعد في زيادة التمثيل الغذائي، وبالتالي المساعدة في فقدان الوزن.

15. تساعد جوزة الطيب على زيادة الرغبة الجنسية
تظهر بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن جوزة الطيب قد تعزز الأداء والدافع الجنسي، ففي إحدى الدراسات شهدت الفئران الذكور التي أعطيت جرعات عالية من مستخلص جوزة الطيب (500 ملغ لكل كيلوغرام من وزن الجسم) زيادات كبيرة في النشاط الجنسي ووقت الأداء الجنسي مقارنة مع المجموعة الضابطة، وأظهرت دراسة مماثلة أن إعطاء الفئران الذكور هذه الجرعة العالية نفسها من مستخلص جوزة الطيب زاد بشكل ملحوظ من نشاطها الجنسي مقارنةً بالمجموعة الضابطة.

لا يزال الباحثون غير متأكدين تماماً من الطريقة التي تعزز بها التوابل الرغبة الجنسية، وبعض هذه التأثيرات ترجع إلى قدرتها على تحفيز الجهاز العصبي، إلى جانب محتواها العالي من المركبات النباتية القوية.

في الطب التقليدي، مثل نظام أوناني Unani للطب المستخدم في جنوب آسيا، تستخدم جوزة الطيب لعلاج الاضطرابات الجنسية، ومع ذلك هناك نقص في البحوث حول آثارها على الصحة الجنسية لدى البشر.



* هل هناك أي آثار جانبية لجوزة الطيب؟
رغم أن جوزة الطيب لها العديد من الفوائد الغذائية، إلا أن الإكثار من هذه التوابل يمكن أن يكون له تأثير سلبي على جسمك، كما نعلم فإن كل شيء زاد عن حدّه انقلب إلى ضده. وفي ما يأتي بعض الآثار الجانبية التي تحدث لدى الاستهلاك المفرط لجوزة الطيب:
1. يمكن أن تسبب ردود فعل في الجهاز الهضمي
في حين أن جوزة الطيب مفيدة للهضم وعلاج الإسهال، إلا أن الاستهلاك المفرط لهذه التوابل يمكن أن يؤدي في الواقع إلى تفاعلات معدية معوية، مثل الإسهال والانتفاخ، وحتى الإمساك.

2. يمكن أن يكون لها تأثير مهلوس
إن مادة الميريستيسين الكيميائية الموجودة في جوزة الطيب لها تأثير مهدّئ ومريح للخلايا العصبية في الدماغ، لكن استهلاك الكثير من هذا الدواء أثبت أن له تأثيرا مهلوسا كذلك.

3. يمكن أن تسبب الخفقان
يمكن أن يسبب الاستهلاك الزائد لهذه التوابل زيادة في معدل ضربات القلب؛ لذلك عليك الحصول على العناية الطبية الفورية إذا كنت تعاني من خفقان القلب.

4. الاستهلاك المفرط منها يمكن أن يؤثر سلباً على الحمل
تناول جوزة الطيب بكميات كبيرة يمكن أن يكون له تأثير سلبي على النساء الحوامل والجنين، حيث إنّ تأثير الهلوسة قد يكون خطراً حتى على الجنين، كما أنه يمنع إنتاج البروستاجلاندين، وهو أمر مهم في عملية الولادة، وكذلك فإنّ تناول جرعات كبيرة من جوزة الطيب يمكن أن يسبب الإجهاض لدى النساء.

5. يمكن أن تكون لها آثار سمّية
بين عامي 2001 و2011، تم الإبلاغ عن 32 حالة تسمم بجوزة الطيب في ولاية إلينوي الأميركية وحدها، وارتبط 47% من هذه الحالات بالتناول المتعمّد من قبل أولئك الذين يستخدمون جوزة الطيب لآثاره النفسية.

وقد تم الإبلاغ عن حالات التسمم بجوزة الطيب عند الأشخاص الذين تناولوا 5 غرامات من جوزة الطيب، والتي تتوافق مع حوالي (1-2 ملغ لكل كيلوغرام) من الميريستيسين من وزن الجسم.

سمية جوزة الطيب يمكن أن تسبب أعراضاً خطيرة، مثل سرعة ضربات القلب والغثيان والارتباك والقيء والهيجان، وقد يؤدي ذلك إلى الموت عندما يقترن بالعقاقير الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران والجرذان أن تناول جرعات عالية من جوزة الطيب على المدى الطويل يؤدي إلى تلف الأعضاء، ومع ذلك فمن غير الواضح ما إذا كان البشر سيواجهون هذه الآثار أيضاً.

من المهم ملاحظة أن التأثيرات السامة لهذه التوابل ترتبط بابتلاع كميات كبيرة من جوزة الطيب وليس الكميات الصغيرة المستخدمة عادة في المطبخ.

لتجنب هذه الآثار الجانبية الضارة، تجنب تناول كميات كبيرة من جوزة الطيب ولا تستخدمها كدواء ترفيهي.



* خلاصة القول
جوزة الطيب هي من التوابل الرائعة التي لها العديد من الفوائد الغذائية والصحية، ومع ذلك يجب أن تستهلك بالطريقة الصحيحة، وبجرعات مناسبة، وتأكد من استشارة الطبيب في حال كان الأمر يخصك أو يخص شخصا تعرفه عانى من رد فعل سلبي على هذا التوابل بعد استهلاكها.

لذلك احرص على الاستمتاع بجوزة الطيب هذه بكميات صغيرة، حيث إنّ الجرعات الكبيرة يمكن أن تسبب آثاراً جانبية خطيرة، فهي عندما تستخدم بشكل مناسب، كتوابل، فإن الفوائد واضحة وتفوق السلبيات، وفي حال كان لديك أي قلق بشأن استخدام جوزة الطيب، فتأكد من التحدث مع أخصائي طبي قبل استخدامها.
آخر تعديل بتاريخ 30 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية