قصص مصورة

ماذا تعرف عن التهاب الجلد الإشعاعي؟

ماذا تعرف عن التهاب الجلد الإشعاعي؟

يستخدم عادةً العلاج الإشعاعي Radiation therapy لمكافحة السرطان. حيث تستخدم الأشعة السينية لتدمير الخلايا السرطانية وتقليص الأورام الخبيثة. وقد وجد الخبراء أن العلاج الإشعاعي فعال في العديد من أنواع السرطان المختلفة.

لكن من الآثار الجانبية الشائعة حالة جلدية تسمى التهاب الجلد الإشعاعي Radiation dermatitis، وتُعرف أيضًا باسم الحروق الإشعاعية. إذْ يتسبب التعريض المركّز للإشعاع في ظهور علامات مؤلمة على الجلد.

 

أسباب التهاب الجلد الإشعاعي

يُعالج ما يقرب من ثلثي المصابين بالسرطان بالعلاج الإشعاعي. من بين هؤلاء الأشخاص، يعاني ما يقرب من 85% من ردود فعل جلدية متوسطة إلى شديدة. حيث تحدث هذه الحالة عادةً خلال الأسبوعين الأولين من العلاج ويمكن أن تستمر لعدة سنوات بعد اكتمال العلاج.

أثناء العلاج الإشعاعي، تمر أشعة سينية مركزة عبر الجلد وتنتج جذورًا حرة مشعة تسبب:

  • تلف الأنسجة.
  • تلف الحمض النووي.
  • الجلد الملتهب (يؤثر على كل من البشرة والأدمة، أو الطبقات الخارجية والداخلية من الجلد).

مع استمرار العلاج الإشعاعي، لا يتوفر للجلد وقت كافٍ بين الجرعات للتماثل للشفاء. في النهاية، تتكسر المنطقة المصابة من الجلد. ممّ يسبب الألم وعدم الراحة والطفح الجلدي.

أعراض التهاب الجلد الإشعاعي

تشمل الأعراض العامة لالتهاب الجلد الإشعاعي ما يأتي:

  • احمرار الجلد بلونٍ وردي.
  • حكة.
  • تقشير.
  • ألم.
  • رطوبة.
  • تقرحات.
  • تغيرات صباغية.
  • تليف أو تندب النسيج الضام.
  • تطور القرحة.

في بعض الحالات النادرة، قد لا يصاب الشخص بحروق إشعاعية. ولكن بشكل عام يتراوح التهاب الجلد بالأشعة السينية من الحاد إلى المزمن، ويتطور بشكل عام وفق أربع مراحل من الشدة كما يأتي:

  • الدرجة الأولى: احمرار خافت وتقشير الجلد.
  • الدرجة الثانية: احمرار وتورم معتدل، ترقق الجلد في مناطق طيات الجلد.
  • الدرجة الثالثة: ترقق الجلد بأكثر من 1.5 سم، وليس فقط على طيات الجلد، بالإضافة إلى التورم الشديد.
  • الدرجة الرابعة: موت خلايا الجلد وتقرحات الجلد العميقة.

في بعض الأحيان، يمكن أن تتطور هذه التأثيرات أيضًا بعد أسابيع أو سنوات من انتهاء العلاج الإشعاعي، وهو يسمى استدعاء الإشعاع.

في الحالات الشديدة، يمكن أن تقيد الأعراض حركة الطرف المصاب، مما قد يتداخل مع الأنشطة اليومية. قد يجد الناس صعوبة في ارتداء الملابس في المناطق الحساسة.

 

عوامل الخطر لالتهاب الجلد الإشعاعي

بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجلد الإشعاعي أكثر من غيرهم. تشمل عوامل الخطر ما يأتي:

  • وجود مرض جلدي.
  • البدانة.
  • دهن كريم قبل العلاج.
  • سوء التغذية.
  • بعض الأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية.
  • داء السكري.
  • كبار السن.
  • المدخن.
  • من لديهم طبقات جلد متداخلة.
  • من لديهم ضعف في قوة الجلد قبل العلاج الإشعاعي.
  • الذين خضعوا للعلاج الكيميائي أيضًا.
  • من لديهم حالة صحية أخرى، مثل الفشل الكلوي.
  • تلعب الوراثة دورًا أيضًا، مما يعني أن بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجلد الإشعاعي من غيرهم.

ويكون الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجلد الإشعاعي إذا تضمن علاجهم ما يأتي:

  • جرعات عالية من العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الإشعاعي على مساحة كبيرة من الجسم.
  • العلاج الإشعاعي على مدى فترة طويلة من الزمن.
  • من المرجح أن يتسبب الإشعاع في الرأس أو الرقبة أو الثدي أو جدار الصدر أو الفرج أو بالقرب من فتحة الشرج في الإصابة بالتهاب الجلد الإشعاعي.

طرق علاج التهاب الجلد الإشعاعي

أولاً: العلاج الطبي

باستخدام النهج الصحيح، يمكن تقليل هذا التأثير الجانبي أو القضاء عليه.

1. كريم كورتيكوستيرويد

غالبًا ما يوصف كريم الستيرويد الموضعي لالتهاب الجلد الإشعاعي، على الرغم من اختلاط الأدلة السريرية في ما يتعلق بخيار العلاج هذا.

2. المضادات الحيوية

أظهرت المضادات الحيوية الفموية والموضعية فاعلية في علاج الحروق المصاحبة للعلاج الإشعاعي.

3. ضمادة النايلون ورقة الفضة

عندما يتعلق الأمر بالحروق الإشعاعية، تشير الدراسات إلى أن ضمادات النايلون المصنوعة من الأوراق الفضية هي من أفضل الخيارات المتاحة.

ضمادة الجلد هذه فعالة بسبب خصائصها المضادة للميكروبات والالتهابات. تتسرب أيونات الفضة المستخدمة في ضمادة النايلون إلى الجلد وتعمل بسرعة لتخفيف الانزعاج وتحسين الانتعاش. كما أنها مفيدة في تخفيف:

  • الألم.
  • الحكة.
  • العدوى.
  • التورم.
  • الاحتراق.

4. الزنك

يستخدم الجسم الزنك لتعزيز وظيفة المناعة. يمكن استخدامه موضعياً لعلاج حب الشباب والحروق والجروح والقروح، بالإضافة إلى التهاب الجلد بالأشعة السينية.

في حين أن الأطباء لم يؤيدوا الزنك تمامًا كطريقة علاج فعالة، إلا أن له العديد من الفوائد التي يمكن أن تحسن بشرتك. إذا تناولت الزنك عن طريق الفم، فهو علاج فعال للقرحة والتورم.

 

5. الأميفوستين

تناول الأميفوستين هو دواء يزيل الجذور الحرة ويقلل من سمية الإشعاع. وفقًا للتجارب السريرية، فإن مرضى العلاج الكيميائي الذين يستخدمون عقار الأميفوستين لديهم خطر أقل بنسبة 77% للإصابة بالتهاب الجلد الإشعاعي مقارنةً بأولئك الذين لم يستخدموا الدواء. وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) على حقن الأميفوستين. إنه متوفر فقط من خلال وصفة طبية، لذلك عليك التحدث مع طبيبك حول استخدام خيار العلاج هذا.

ثانياً: العلاج المنزلي

تقدم جمعية السرطان الأميركية المشورة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل جلدية خفيفة أثناء علاج السرطان. فإذا كان الجلد جافًا، فقد يكون أحمر أو خشنًا أو متقشرًا أو متشققًا أو ينزف. في هذه الحالة، توصي الجمعية بما يأتي:

  • وضع زيت معدني أو زيت أطفال في ماء الاستحمام أو وضعه على بشرة رطبة بعد الاستحمام.
  • الاغتسال بالماء الدافئ.
  • تجنب أي فرك للجلد أثناء الاغتسال.
  • استخدام مرطب خالٍ من الكحول مرتين في اليوم.
  • حلق الشعر باستخدام ماكينة حلاقة كهربائية وليس الشفرة.
  • شرب الكثير من السوائل.

وإذا كان الجلد مصابًا بالحكة، هناك عدد من الطرق المهدئة التي تستحق المحاولة. وتشمل هذه:

  • دهن غسول الكالامين أو بندق الساحرة.
  • إضافة صودا الخبز أو زيت الاستحمام أو كيس شبكي من دقيق الشوفان إلى ماء الاستحمام.
  • استخدام صابون خفيف غير معطر.
  • استخدام صودا الخبز بدلاً من مزيل العرق.
  • تجنب منتجات البشرة التي تحتوي على الكحول.
  • الحصول على قسط وافر من الراحة.

من الضروري أن يقاوم الناس الرغبة في خدش الجلد المصاب بالحكة، لأن هذا يمكن أن يؤدي إلى تقرحات وتندب. تهدئة الحكة عن طريق لف كيس من الثلج المسحوق في منشفة مبللة ووضعه على الجلد المصاب بالحكة. تشمل أهم النصائح الأخرى ما يأتي:

  • الحفاظ على الأظافر نظيفة وقصيرة لمنع الخدش.
  • ارتداء قفازات قماش نظيفة.
  • فرك الجلد بلطف بدلاً من حكه حتى لا يكسر السطح.
  • اغسل بشرتك المتهيجة بصابون خفيف وماء فاتر.
  • لا تستخدم ضمادات التدفئة أو الثلج في المنطقة المعالجة.
  • استخدم كريما مرطبا حسب التوجيهات.
  • إذا غطيت منطقة العلاج بالضمادات، فقم بتأمين الضمادات بشريط ورقي حتى لا تسحب جلدك. حاول وضع الشريط بعيدًا عن منطقة العلاج ولا تضع الشريط في المكان نفسه في كل مرة.
  • ارتدِ ملابس فضفاضة وناعمة لا تحتك أو تهيج الجلد المصاب بالإشعاع.
  • إذا كنت بحاجة إلى حلاقة منطقة العلاج، فاستخدم ماكينة حلاقة كهربائية لتجنب تهيج بشرتك.
  • البقاء بعيداً عن الشمس. ارتدِ ملابس واقية في أي وقت تتعرض فيه لأشعة الشمس. اسأل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عما إذا كان يجب عليك استخدام واقي الشمس ونوع واقي الشمس الأفضل.
  • ابق بارداً. قد تشعر بأن بشرتك تتحسن إذا كنت قادرًا على قضاء الوقت في بيئات رطبة باردة. استخدم مرطبات الهواء البارد للتخلص من الجفاف.
  • تحدث إلى مزودك قبل وضع أي شيء في منطقة العلاج الخاصة بك. ويشمل ذلك مستحضرات التجميل ومنتجات إزالة الشعر والمساحيق والكريمات والمستحضرات والزيوت والمراهم والعطور.

طلب الدعم

بينما يمكن للأشخاص العناية بتهيج الجلد الخفيف في المنزل، فمن المهم بالنسبة لهم التحدث إلى فريق رعاية مرضى السرطان إذا واجهوا أيًا مما يأتي:

  • حكة لا تزول بعد يومين أو أكثر.
  • جلد خشن مؤلم جدًا.
  • جلد مصفر.
  • بول بلون الشاي.
  • جلد مفتوح أو ينزف.
  • طفح جلدي يزداد سوءًا بعد استخدام الكريمات أو المراهم.
  • بثور أو جلد أحمر فاتح أو قشور على الجلد.
  • علامات على وجود عدوى، مثل الصديد أو الرقة بالقرب من الجلد المكسور.

إذا كانت الحكة تمنع شخصًا ما من النوم، فقد يصف فريق الرعاية الصحية أدوية لتخفيف الإحساس.

إذا كان تهيج الجلد مصحوبًا بالشرى، وهي بقع بيضاء أو حمراء مثيرة للحكة على الجلد، أو ضيق في التنفس أو تورم في الحلق أو الوجه، فقد يكون ذلك رد فعل تحسسيا. يتطلب رد الفعل هذا عناية طبية طارئة.

سُبل الوقاية من التهاب الجلد الإشعاعي

هناك بعض الاحتياطات التي يمكنك اتخاذها لمنع الأعراض الأكثر خطورة للحروق الإشعاعية.

الكثير من الأشياء يمكن أن يجعل الجلد المتقرح والمتفتت والجاف أسوأ. كقاعدة عامة، حاول تجنب:

  • حك الجلد المصاب وخدشه.
  • وضع عطر ومزيل للعرق وغسول يحتوي على كحول.
  • استخدام صابون معطر.
  • السباحة في حمامات السباحة أو أحواض المياه الدافئة بالكلور.
  • قضاء الكثير من الوقت في الشمس.

ما هي الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب؟

يتعد الحروق الإشعاعية أو التهاب الجلد الإشعاعي من الآثار الجانبية الشائعة جدًا للعلاج الإشعاعي. في ما يلي بعض الأسئلة لمساعدتك على الاستعداد للعلاج وتأثيره على بشرتك:

  • كيف يؤثر العلاج الإشعاعي للسرطان على البشرة؟
  • ما هي أعراض التهاب الجلد الإشعاعي ومتى تحدث؟
  • هل هناك أي شيء يمكن القيام به لمنع حرق الإشعاع؟
  • هل هناك صابون ومستحضرات وكريمات يمكن استخدامها أو يجب تجنبها؟

الخلاصة

التهاب الجلد الإشعاعي هو أحد الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الإشعاعي، والذي يمكن أن يتلف خلايا الجلد لأنه يحارب الخلايا السرطانية. تشمل الأعراض الاحمرار وتقشر الجلد والتقرح. عادة ما يبدأ في التلاشي بعد انتهاء العلاج. في بعض الحالات، يمكن أن تظهر بعد سنوات من انتهاء العلاج الإشعاعي.

يمكن للناس علاج أعراض التهاب الجلد الإشعاعي في المنزل باستخدام إجراءات العناية بالبشرة المهدئة. قد توفر فرق الرعاية الصحية أيضًا الكريمات والعلاجات الأخرى.

 

المصادر

 Radiation Dermatiti - Healthline

What to know about radiation dermatitis

 Radiation Burns - Cleveland clinic

آخر تعديل بتاريخ
15 أكتوبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.