تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

التطعيم للوقاية من سرطان عنق الرحم!!

تحدث معظم أنواع سرطانات عنق الرحم بسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري المنقول جنسيًا (HPV)، وبالرغم من ذلك، من خلال التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري واسع الانتشار يمكن تقليل تأثير سرطان عنق الرحم على مستوى العالم.

وتناقش هنا الطبيبة بوبي إس. جوستوت (الخبيرة في عدوى فيروس الورم الحليمي البشري وجراحة أمراض النساء في مايو كلينك في روتشستر بولاية مينيسوتا) التطعيمات ضد مرض سرطان عنق الرحم.

ما الذي يقوم به التطعيم ضد مرض سرطان عنق الرحم؟
تتسبب سلالات مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري، وهي عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، في معظم حالات سرطان عنق الرحم.

وهناك تطعيمان يعملان على الوقاية من مرض سرطان عنق الرحم باعتماد من إدارة الغذاء والدواء (FDA) في الولايات المتحدة، وهما جارداسيل للفتيات والفتيان، وسيرفاريكس للفتيات فقط. ويمكن لكلا التطعيمين الوقاية من معظم حالات سرطان عنق الرحم إذا تم إعطاؤهما للفتاة أو المرأة قبل تعرضها للفيروس.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لكلا التطعيمين الوقاية من سرطان المهبل وسرطان الفرج بالنسبة للنساء، ويمكن أن يقي جارداسيل من بثور الأعضاء التناسلية وسرطان الشرج بالنسبة للنساء والرجال.

وقد يساعد أيضًا حصول الفتيان على التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري في وقاية الفتيات من الفيروس عن طريق إمكانية تقليل العدوى عبر الاتصال الجنسي.

مَن الذي يمكنه الحصول على التطعيم ضد سرطان عنق الرحم ومتى ينبغي الحصول عليه؟
إن التطعيم ضد سرطان عنق الرحم موصى به للفتيات والفتيان من سن 11 إلى 12 عامًا، ولكن من الممكن الحصول عليه مبكرًا في سن 9 أعوام. ومن الضروري للفتيات والفتيان تلقي التطعيم قبل الاتصال الجنسي وتعرضهم للفيروس.

فعندما تحدث الإصابة قد لا يكون التطعيم فعالاً أو قد لا يعمل مطلقًا، علاوة على ذلك، فالاستجابة للتطعيم في السن المبكر تكون أفضل منها في السن المتقدم.

وإذا لم يتم إكمال سلسلة التطعيمات المكونة من ثلاث جرعات في سن من 11 إلى 12 عامًا، توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن تتلقى الفتيات والنساء التطعيم حتى سن 26 عامًا والفتيان والرجال حتى سن 21 عامًا. ومع ذلك، يمكن أن يتلقى الرجال التطعيم ضد الفيروس حتى سن 26 عامًا إذا رغبوا في ذلك.

ويتم إعطاء كلا التطعيميْن في مجموعة من ثلاث حقن تُحقن على مدار ستة أشهر، وتُعطى الجرعة الثانية بعد شهر إلى شهرين من الجرعة الأولى، وتُعطى الجرعة الثالثة بعد ستة أشهر من الجرعة الأولى.

مَن الذي لا ينبغي إعطاؤه التطعيم ضد سرطان عنق الرحم؟
لا يوصى بإعطاء التطعيم ضد سرطان عنق الرحم للمرأة الحامل أو الأشخاص المرضى بعلة متوسطة أو شديدة. ويجب إخبار الطبيب إذا كنت تعاني من أي أنواع حساسية شديدة بما في ذلك الحساسية من الخميرة أو اللاتكس. كذلك، إذا كنت تعاني من تفاعل حساسية يهدد الحياة لأي مكون من مكونات التطعيم أو لجرعة سابقة من التطعيم، ينبغي ألا تأخذ التطعيم.

هل يمكنني الاستفادة من التطعيم ضد سرطان عنق الرحم إذا كنت بالفعل أمارس العلاقة الحميمية؟
نعم. من الممكن ذلك، وإن كنت بالفعل تعاني من فيروس الورم الحليمي البشري، فلا يزال يمكنك الاستفادة من التطعيم. ومع ذلك، فالتطعيم لا يعالج العدوى ولكنه يقي فقط من سلالات معينة لم تتعرض لها من الفيروس.

هل ينطوي التطعيم ضد سرطان عنق الرحم على أي مخاطر صحية أو آثار جانبية؟
بوجهٍ عام، الآثار الجانبية للتطعيم عادةً طفيفة، وتتضمن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لكلا التطعيمين الشعور بألم في موضع الحقن (الذراع) وصداع وحمى طفيفة.

وفي بعض الأحيان، يحدث دوار أو إغماء بعد الحقن، وعند البقاء في وضع الجلوس لمدة 15 دقيقة بعد الحقن، يمكن تقليل خطر الإغماء، بالإضافة إلى ذلك، قد يسبب سيرفاريكس حالة غثيان أو قيء أو إسهال أو الشعور بألم في البطن.

هل التطعيم ضد سرطان عنق الرحم مطلوب عند الالتحاق بالمدرسة؟
يُعد التطعيم ضد سرطان عنق الرحم (سواء جارداسيل أو سيرفاريكس) جزءًا من جدول التطعيمات الروتينية في سن الطفولة.

هل لا تزال تحتاج النساء التي تلقت التطعيم ضد مرض سرطان عنق الرحم إلى إجراء اختبارات مسحة عنق الرحم (اختبار باب)؟
نعم. إن التطعيم ضد مرض سرطان عنق الرحم لا يهدف إلى أن يحل محل اختبارات مسحة عنق الرحم. فالفحص الروتيني لمرض سرطان عنق الرحم من خلال اختبارات مسحة عنق الرحم يظل جزءًا ضروريًا من الرعاية الصحية الوقائية للمرأة.

ما الذي يمكن للمرأة فعله لوقاية نفسها من سرطان عنق الرحم إذا لم تكن في الفئة العمرية الموصى بها للتطعيم؟
ينتشر فيروس الورم الحليمي البشري عن طريق الاتصال الجنسي، ولحماية نفسك من هذا الفيروس، يجب استخدام الواقي في كل مرة تتم فيها ممارسة العلاقة الحميمية. بالإضافة إلى ذلك، يجب الامتناع عن التدخين، فالتدخين يضاعف من مخاطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

ولاكتشاف سرطان عنق الرحم في مراحل مبكرة، احرصي على زيارة مقدمة الرعاية الصحية لإجراء اختبارات مسحة عنق الرحم بانتظام. واطلبي الرعاية الطبية الفورية إذا لاحظتِ ظهور أي علامات أو أعراض لمرض سرطان عنق الرحم، مثل نزيف من المهبل بعد الجماع أو بين الدورات الشهرية أو بعد انقطاع الطمث أو الشعور بألم في الحوض أو ألم أثناء الجماع.

اقرأ أيضا:
الخرافات الشائعة عن أسباب السرطان
هل يمكن الوقاية من السرطان؟
علاج السرطان لدى النساء.. وتأثيراته على الحياة الجنسية
وصفة تفصيلية للقضاء على فيروس الحلمي البشري
مخاطر العدوى المنقولة جنسيا على الجنين

آخر تعديل بتاريخ 20 يوليه 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية