يعاني ما يقرب من نصف البالغين في كثير من الأحيان من الشخير، ويحدث الشخير snoring عندما يتدفق الهواء عبر الأنسجة المرتخية في الحلق، مسببة اهتزاز الأنسجة أثناء التنفس، مما يصدر هذه الأصوات المزعجة.

* الأسباب
تتسبب العديد من العوامل في حدوث الشخير، مثل تشريح الفم والجيوب الأنفية وتناول الكحول وأنواع الحساسية ونزلة البرد والوزن.

عندما يغلبك النعاس وتنتقل من النوم الخفيف إلى النوم العميق، تسترخي العضلات الموجودة في سقف الفم (الحنك الرخو) واللسان والحلق. كذلك، قد تسترخي الأنسجة الموجودة في الحلق بما يكفي ليسد مجرى الهواء جزئيًا مما يتسبب في اهتزازها، وكلما ضاق مجرى الهواء، أصبح تدفق الهواء أكثر اندفاعًا. بدوره، يؤدي هذا الأمر إلى زيادة اهتزاز الأنسجة مما يتسبب في علو صوت الشخير.

قد تؤثر الحالات التالية على مجرى الهواء وتسبب الشخير:

- تشريح الفم
يؤدي انخفاض الحنك الرخو وكذلك سُمكه الزائد في ضيق مجرى الهواء. وقد يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد أنسجة إضافية في الجزء الخلفي من الحلق مما يتسبب في ضيق الممرات الهوائية. وبالمثل، إذا تمددت قطعة النسيج مثلثة الشكل المتدلية من الحنك الرخو (اللهاة)، فقد يؤدي ذلك إلى انسداد مجرى الهواء وزيادة الاهتزاز.

- تناول الكحول
قد يحدث الشخير أيضًا بسبب تناول كمية كبيرة من الكحول قبل موعد النوم؛ حيث يؤدي الكحول إلى ارتخاء عضلات الحلق ويقلل الدفاعات الطبيعية ضد انسداد مجرى الهواء.

- مشكلات الأنف
قد يسهم احتقان الأنف المزمن أو التواء الجزء الفاصل بين فتحتي الأنف (انحراف الحاجز الأنفي) في حدوث الشخير.

- انقطاع النفس أثناء النوم
قد يرتبط الشخير أيضًا بانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم. وفي هذه الحالة الخطيرة، تسد أنسجة الحلق مجرى الهواء جزئيًا أو كليًا، مما يعيق التنفس.

غالبًا ما يتسم انقطاع النفس أثناء النوم بصوت الشخير العالي الذي يتبعه فترات من الصمت عندما يتوقف التنفس أو يقترب من التوقف. وفي النهاية، قد ينبهك هذا الضيق في التنفس أو توقفه للاستيقاظ من النوم وقد تستيقظ مع صوت شخير أو لهاث مرتفع. كذلك، قد يكون نومك خفيفًا بسبب تقطع فترات النوم، وقد يتكرر نمط توقف التنفس هذا عدة مرات أثناء الليل.

في كثير من الأحيان، يعاني الأشخاص المصابون بانقطاع النفس أثناء النوم من فترات يكون التنفس فيها بطيئًا أو يتوقف خمس مرات على الأقل كل ساعة أثناء النوم.

رسم توضيحي يوضح كيف يسهم ضيق مجرى الهواء في الشخير


* عوامل الخطورة
تتضمن عوامل الخطورة التي قد تسبب الشخير ما يلي:

- أن يكون الشخص ذكرًا
يكون الرجال أكثر عرضة للإصابة بالشخير أو انقطاع النفس أثناء النوم عن النساء.

- الوزن الزائد
يكون الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أكثر عرضة للإصابة بالشخير أو يعانون من انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.

- الإصابة بضيق مجرى الهواء
ربما يعاني بعض الأشخاص من طول الحنك الرخو أو تضخم اللوزتين أو اللحمية، مما يؤدي إلى ضيق مجرى الهواء ويسبب الشخير.

- شرب الكحوليات
يؤدي الكحول إلى ارتخاء عضلات الحلق، مما يزيد من خطورة الإصابة بالشخير.

- وجود مشكلات بالأنف
إذا كنت تعاني من عيب خلقي في مجرى الهواء، مثل انحراف الحاجز الأنفي أو احتقان الأنف المزمن، فتكون خطورة إصابتك بالشخير أكبر.

- وجود تاريخ عائلي
للإصابة بالشخير أو انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.

اقرأ أيضاً:

ماذا تفعل إن كنت مصاباً بالشخير؟
10 نصائح لعلاج الشخير
7 مشكلات في النوم مع الشريك.. وحلها
أساطير طبية شائعة عن النوم.. هل هي صحيحة؟
اضطرابات النوم.. ليس كل الساهرين عشاقاً
وضعية نومك وصحتك.. مالها وما عليها
9 نصائح لنوم مريح أثناء الحمل


استشارات ذات صلة:
ما هو العلاج المناسب للشخير؟


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 30 أغسطس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية