من أجل نوم أفضل.. نصائح لمرضى الارتجاع المريئي

يعد مرض الارتجاع المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease GERD) من الأمراض المزمنة الشائعة، ويحدث ذلك المرض نتيجة صعود الحمض الموجود بالمعدة ورجوعه إلى المريء ليتسبب بالتهابه وتهيجه بشكل مزمن، الأمر الذي يحدث في صورة شعور بالحرقة في منطقة أعلى المعدة والمريء، والذي غالبا ما يتم وصفه بنار لاهبة بمنطقة الصدر تعرف باسم حرقة الفؤاد (heartburn).



وتشير الإحصائيات إلى أن الارتجاع المعدي المريئي أحد الأسباب الرئيسية في حدوث اضطرابات بالنوم لدى البالغين. حيث وجد أن المصابين بذلك المرض الذين يعانون من حرقة الفؤاد أثناء الليل أكثر عرضة للإصابة بانقطاع النفس أثناء النوم والأرق ومتلازمة تململ الساقين والميل للنعاس أثناء النهار. 

بجانب هذا، فإن السعال والاختناق الناجم عن الارتجاع المعدي المريئي – والذي يزداد سوءا عند الاستلقاء – قد يتسبب في الاستيقاظ المفاجئ أثناء النوم ومن ثم انقطاعه. وبالطبع فإن كل تلك الاضطرابات والمشاكل المتعلقة بالنوم تمتلك العديد من العواقب الصحية الوخيمة. إلا أنه لحسن الحظ يمكن لبعض التغييرات البسيطة في السلوكيات ونمط الحياة أن تحسن من جودة النوم بصورة ملحوظة للمصابين بالارتجاع المعدي المريئي.

ويمكن لذلك المرض التسبب في العديد من المضاعفات الصحية في حال عدم علاجه، من بينها مشاكل واضطرابات النوم. لذا تتضمن هذه المقالة عدة نصائح لمرضى الارتجاع المعدي المريئي لتلافي تلك المشاكل من أجل نوم أفضل.
1- تجنب تناول بعض أنواع الطعام قبل الذهاب للنوم
هناك أنواع معينة من الأطعمة التي يمكن أن تؤثر بالسلب على أعراض الارتجاع المعدي المريئي عبر زيادة حدتها. لذا ينصح بتجنب تناول تلك الأطعمة والمشروبات بالمساء قبل النوم لئلا تزداد حدة الأعراض أثناء النوم مما يتسبب في الاضطراب. حيث يجب الابتعاد عن تناول الأطعمة المقلية وتلك التي تحتوي على الطماطم والثوم والحلويات التي تحتوي على الشوكولاتة، كما يجب الابتعاد عن شرب القهوة أيضا.



2- انتظر وقتا كافيا بين تناول الطعام والخلود للنوم
إن الخلود إلى النوم عقب الانتهاء من تناول الطعام مباشرة أو بعد ذلك بفترة قصيرة من شأنه التسبب في زيادة ظهور أعراض الارتجاع المعدي المريئي أثناء النوم. لذلك يُوصى بترك فترة كافية بين تناول الطعام والنوم تقدر بثلاث إلى أربع ساعات على الأقل. كما ينصح أيضا بابتعاد المصابين بذلك المرض عن تناول أية وجبات خفيفة قبيل النوم.

3- اجعل سريرك في وضع مائل
كما أسلفنا فإن الاستلقاء من شأنه مساعدة الحمض الموجود بالمعدة في الرجوع إلى المريء والتسبب بالشعور بحرقة الفؤاد. لذلك فإن النوم في وضع مائل بحيث يكون الرأس في مستوى أعلى من القدمين قليلا قد يبدو حلا بديهيا يحول دون حدوث رجوع الحمض من المعدة إلى المريء. الأمر الذي يمكن القيام به عبر جعل السرير في وضع مائل من خلال رفعه عن الأرض قليلا من جهة الرأس فقط. حيث يمكن لرفع السرير من ناحية الرأس بمقدار 15 سنتيمترا أن يمنح مريض الارتجاع المعدي المريئي الراحة أثناء النوم، وبالتالي الحد من حدوث اضطرابات النوم الناجمة عن ذلك المرض.



4- استعمل وسادة خاصة للارتجاع المعدي المريئي
يمكن اللجوء إلى استعمال وسادة خاصة لمرضى الارتجاع المعدي المريئي أثناء النوم كبديل عن رفع السرير بغرض إمالته. حيث إن تلك الوسادة مصممة بطريقة تجعل الرأس أكثر ارتفاعا من بقية الجسم مع الحفاظ على الجزء العلوي من الجسم مائلا قليلا، الأمر الذي يقلل من إمكانية صعود الحمض من المعدة للمريء. بجانب هذا، فإن النوم على تلك الوسادة يحد من النوم في أوضاع تشكل ضغطا على منطقة البطن والتي تتسبب في تفاقم الشعور بحرقة الفؤاد أثناء النوم. ويمكن الحصول على تلك الوسادة الخاصة من بعض الصيدليات والمتاجر المتخصصة بالمستلزمات الطبية أو عبر الإنترنت.

أخيرا يجدر الانتباه إلى أن تلك النصائح من شأنها المساهمة في نوم أفضل لدى مرضى الارتجاع المعدي المريئي وتحسين جودته، إلا أن ذلك لا يغني بالطبع عن ضرورة علاج ذاك المرض المزمن تحت إشراف طبي لاجتثاثه من جذوره.

* المصدر:
How to Improve Your Sleep When You Have GERD
آخر تعديل بتاريخ 3 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية