كيف تتعامل مع الحزن الطويل؟

لا يمكن منع حدوث الحزن الطويل في حياة الإنسان، لكن قد يساعدك الحصول على استشارة أو علاج نفسي على تخفيف الحالة.

  • لا تتردد في الحصول على استشارة مبكرة

يمكنك استعراض العواطف التي تحيط بفقدانك لمن تحب أثناء الاستشارة المبكرة، وتتعلم مهارات تكيف مع حالة الحزن، وقد يساعدك ذلك في منع الأفكار والمعتقدات السلبية والشعور بالإحباط والحزن العميق الذي قد يعيق ممارسة العمل اليومي العادي.

  • لا تخجل من الحديث عن أحزانك

قد يساعدك الحديث عن حزنك مع من تثق بهم من الأهل والأصحاب، ولا تخجل من أن تسمح لنفسك بالبكاء أيضا، وعلى الرغم من صعوبة الألم والحزن، ففي معظم الحالات سيبدأ الألم في التلاشي إذا سمحت لنفسك بالشعور به.

  • الدعم من الأسرة والأصحاب

يعتبر أفراد الأسرة والأصدقاء، والعلاج النفسي الجماعي، ومجموعات الدعم الاجتماعي، من الخيارات الجيدة للمساعدة في تخفيف الحزن.
يمكنك البحث عن مجموعة دعم تركز على نوع معين من فقدان الأحبة، مثل وفاة زوج أو طفل في مجتمعك، وقد تساعدك مشاركة أحزانك وسماع أحزان ومصائب الآخرين على تحمل مصيبتك.

آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية