تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

اختلفت الدراسات حول مضارّ وفوائد الكربوهيدرات؛ فبعض الدراسات تعتبر الأغذية منخفضة الكربوهيدرات ضارة، والدراسات الأخرى وجدت العكس. وبشكل عام، فإن الدراسات على الكربوهيدرات وفيرة، لكن من النادر التوصل إلى اتفاق حول أفضل طريقة لتناول الكربوهيدرات، وكم نحتاج منها يوميا.

لذا ما الذي يجب عليك فعله بشأن الكربوهيدرات؟ هل يجب تناول الأطعمة المنخفضة أم المرتفعة في الكربوهيدرات أم يفضل البقاء في المنتصف؟ ما هو صحي؟ وما هو كمية الكربوهيدرات المعتدلة على أي حال؟ وأي مقدار من الكربوهيدرات سوف يساعدك على إنقاص الوزن والعيش لفترة أطول؟ أم أن هذا حلم مستحيل؟


* نسبة الكربوهيدرات في طعامك.. اختلفت الدراسات
أحدث دراسة تم تقديمها في اجتماع أطباء القلب الأوروبيين في أغسطس، أجريت على ما يقارب 25000 شخص، ووجدت أن الأشخاص الذين يتناولون الكربوهيدرات المنخفضة لديهم فرصة أكبر بنسبة 32% للوفاة من أي سبب خلال فترة متابعة تزيد عن 6 سنوات،
وخطر الموت يزداد بنسبة 51% بسبب أمراض القلب، و50% بسبب السكتة الدماغية، و35% بسبب السرطان.

لكن الخبراء غير المشاركين في البحث تناولوا بعض المشكلات في منهجية الدراسة، وفي المقابل وجدت دراسة جديدة أخرى عن الكربوهيدرات من جامعة هارفارد أن الذين حافظوا على تناول الكربوهيدرات بنسبة 50% أو 55% من إجمالي السعرات الحرارية كانوا أكثر احتمالا للعيش أطول فترة ممكنة، ممن تناولوا كميات أكثر أو أقل.

بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أن الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات التي تحتوي على البروتين والدهون من الحيوانات، مثل لحوم البقر ولحم الخنزير والدجاج، كانت مرتبطة بخطر الموت أكثر من تلك التي تحتوي على البروتين والدهون المشتقة من النباتات مثل الخضروات والمكسرات وزبدة الفول السوداني والحبوب الكاملة.

والخلاصة أن هناك تضاربا بين الأبحاث، فبعضها ينصح بأنظمة منخفضة الكربوهيدرات، وبعضها ينصح بأنظمة مرتفعة الكربوهيدرات، ولكن كما تشير أحدث الأبحاث فإن الاعتدال قد يكون هو أفضل خيار.


* ما هي الكربوهيدرات؟ وما هي مصادرها؟
في الوقت الذي يواصل فيه الباحثون تحديد عدد السعرات الحرارية اليومية التي يجب أن تأتي من الكربوهيدرات، يقول الخبراء إن الأولى أن نعرف ما هي الكربوهيدرات بالضبط؟
بعض الكربوهيدرات يكون مصدرها طبيعيا، مثل تلك الموجودة في الفواكه والخضروات والحليب والمكسرات والحبوب والبذور والبقوليات.

تضاف الكربوهيدرات الأخرى إلى الأطعمة المصنعة على شكل نشا أو سكريات إضافية،
والسكر وهو أبسط أشكال الكربوهيدرات، ويوجد في الفواكه والخضروات والحليب ومنتجات الألبان، والنشا هو الكربوهيدرات المعقدة التي توجد في الحبوب والخضروات والفاصوليا الجافة المطبوخة والبازيلاء.

الألياف، وهي أيضا كربوهيدرات معقدة، موجودة في الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والفاصوليا المطبوخة الجافة والبازيلاء.

تحول أجسادنا الكربوهيدرات إلى سكر أو جلوكوز، والجلوكوز هو المصدر الرئيسي للوقود في جسمنا، بما في ذلك الدماغ.

* فوائد الكربوهيدرات
- غالبا ما يتم إلقاء اللوم على الكربوهيدرات في زيادة الوزن، ولكنها ليست كلها سيئة، فهي مصدر الطاقة للجسم، كما أن الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات مثل الحبوب الكاملة والألياف الغذائية، يمكن أن تقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفقا للدراسات.

- الألياف قد تقلل من خطر السمنة والنوع الثاني من السكري كما تساعد على الهضم،
ويرتبط تناول الكربوهيدرات الصحية من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة أيضا بالتحكم في الوزن.

- الكربوهيدرات هي مصدر الطاقة للجسم، لذلك من المهم اختيار الكميات والنوعيات المناسبة.


* تعريف النظم الغذائية منخفضة الكربوهيدرات والمتوسطة والعالية
معظم الناس يطلقون مصطلح الكربوهيدرات المنخفضة على الحمية الغذائية التي تحتوي على نسبة تتراوح بين 25% و30% من السعرات الحرارية التي يكون مصدرها من الكربوهيدرات؛ لذا إذا كنت تتناول 2000 سعر حراري في اليوم فإن اتباع نظام غذائي بنسبة 25% من الكربوهيدرات يعني تناول 500 سعر حراري من الكربوهيدرات أو حوالي 125 جراما.

الكربوهيدرات المتوسطة أو المعتدلة هي التي تحتوي على نسبة 45% إلى 65% من إجمالي السعرات الحرارية من الكربوهيدرات.

أما الكربوهيدرات العالية فهي التي تحتوي على أكثر من 70% من إجمالي السعرات الحرارية من الكربوهيدرات.

رغم تنوع الأنظمة الغذائية التي تحتوي على الكربوهيدرات إلا أن المبادئ التوجيهية الغذائية توصي بتناول كمية معتدلة من الكربوهيدرات، حوالي 45% إلى 65% من إجمالي السعرات الحرارية اليومية.

إذا كنت تتناول 2000 سعرة حرارية في اليوم، فإن الكربوهيدرات في هذه الخطة المعتدلة يجب أن يكون مجموعها حوالي 900 إلى 1300 سعرة حرارية، أو حوالي 225 إلى 325 جراما في اليوم (شريحة من خبز القمح الكامل تحتوي على 12 جراما أو أكثر من الكربوهيدرات).

النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات يمكن أن يفيد الأطفال الذين يعانون من نوبات التشنج، كما يمكن أن يساعد أيضا في عكس داء السكري من النوع الثاني، ولكن يجب تطبيق هذا النظام الغذائي تحت إشراف طبي خاص.


* نصائح لتعزيز محتوى النظام الغذائي الخاص بك للأفضل من الدهون والكربوهيدرات والبروتين
1. يفضل اختيار معكرونة القمح على المعكرونة العادية، ويفضل كعك الهامبرغر المصنوع من الحبوب الكاملة على ذلك المصنوع من الحبوب غير الكاملة، حيث إن أطعمة الحبوب مثل المعكرونة والحبوب الكاملة والخبز والفاصوليا والعدس هي أيضا مصادر جيدة للألياف، بالإضافة إلى أنها توفر قاعدة جيدة لتناول المزيد من الخضروات.
2. يفضل الحصول على الكربوهيدرات من الفواكه والخضروات وأطعمة الحبوب، بالإضافة إلى منتجات الألبان مثل الحليب واللبن.
3. بالنسبة للدهون، اختر الزيوت النباتية السائلة والمكسرات والبذور.
4. بالنسبة للبروتين، اختر اللحوم الخالية من الدهون والألبان الخالية من الدهون.

* ما الكربوهيدرات التي يمكنني تناولها؟
تشمل أفضل المصادر الغذائية الغنية بالكربوهيدرات جميع أنواع البطاطس، والقرع، والكوسة، والقرع الأصفر، والجزر الأبيض، والفواكه مثل التوت والكرز والموز.

مع الأشخاص الذين يتمتعون بصحة أيضية جيدة، ولا يعانون من أي اضطرابات متعلقة بالأمعاء، فإن الحبوب العضوية مثل الأرز يمكن أن تكمل النظام الغذائي الذي يحتوي على الكربوهيدرات، خاصة للرياضيين المشاركين في أنشطة متعلقة بالقدرة على التحمل.



المصادر:
Low Carb, High Carb, Bad Carb: How Much is Best?
How to Know if a Low or High Carb Diet is Right for Your Body

آخر تعديل بتاريخ 20 أكتوبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية