كثيرا ما يعاني الأطفال على اختلاف أعمارهم من نوبات الإسهال، والتي تكون ناجمة عن مسببات مختلفة.

ومن الأمور التي يمكن أن تؤدي لإصابة الأطفال بالإسهال:
- الإصابات الجرثومية الناجمة عن تلوث الأيدي أو الأطعمة بالجراثيم، والتي قد تؤدي إلى الإسهال.
ويتميز الإسهال الجرثومي بكونه مائيا أخضر اللون في غالب الأحيان، وقد يحتوي على كمية من مادة مخاطية، أو بعض الدم في بعض الحالات.

- الإصابات الفيروسية، والتي تتسبب بها فيروسات قد تؤدي لحدوث إسهال يحتمل مرافقته لأعراض أخرى أحياناً، كاحتقان البلعوم والسعال وسيلان الأنف.

- كما تلعب أحياناً التخمة المرافقة لتراكم أطعمة محتوية على كمية كبيرة من السكريات والبروتينات في المعدة، دوراً في إحداث عسر في الهضم، والذي يؤدي بدوره إلى تفسخ تلك الأطعمة ونمو الجراثيم المعوية بشكل زائد عن الطبيعي، محدثة إسهالاً عند الطفل.

لكن.. وبغض النظر عن العامل المسبب للإسهال، فإن الإجراءات العلاجية تكون متقاربة، فتعطى مضادات التقيؤ عند وجود تقيؤ يرافق حالة الإسهال، ويمكن إعطاء مضادات التقيؤ حسب تقدير الحالة من قبل الطبيب، عن طريق الفم أو الشرج أو عبر الحقن العضلي أو الوريدي ، كما يعوض عن السوائل التي خسرها الطفل عن طريق الفم أو الوريد.

و تعطى خافضات الحرارة عبر طرائق مختلفة، في حال ترافق حالة الإسهال مع ارتفاع في حرارة الجسم.

ونادرا ما يلجأ إلى إعطاء المضادات الحيوية في حالات الإسهال، حتى لو كان العامل المسبب المقترح أحد أنواع الجراثيم (البكتيريا)، لأن الإسهالات هي حالة محددة في الغالب لنفسها، حتى لو كانت بكتيرية المنشأ.
بل -وعلى العكس- قد يؤدي استخدام المضادات الحيوية في علاج بعض أنواع البكتيريا الممرضة في الأمعاء إلى ما يسمى بحالة التحمل المزمن داخل الأنبوب الهضمي لهذه البكتيريا، وذلك ما يحدث -وعلى سبيل المثال- في حالة التهاب الأمعاء بجرثومة السالمونيلا في حالة عدم وجود حمى دموية مصاحبة لالتهاب الأمعاء، أو ما نسميه بمرض التيفوئيد.

ولا تعتبر مضادات الالتهاب ضرورية إلا في حالات الإسهال البكتيرية الشديدة عند الرضع تحت عمر ثلاثة أشهر، وذلك لسهولة عبور الجراثيم في هذا العمر عبر الحاجز المعوي إلى الدم، أو في حال وجود إعياء وحرارة شديدين عند الطفل مع تحاليل مخبرية تشير إلى وجود تجرثم دموي واضح.

كما تُمنع في علاج الأطفال معظم الأدوية القابضة أو المبطئة لحركة الأمعاء، وذلك لأنها تساهم في حبس العامل الممرض داخل الأمعاء، ويعتبر استخدام تلك الأدوية خطأ شائعا في الممارسة الطبية قد يشكل خطراً على صحة الطفل المصاب.

وفي جميع الحالات، ومع اختلاف السبب والأعراض، فإن الحمية الغذائية الملائمة لمريض الإسهال، تبقى القاسم المشترك بين جميع الخطط العلاجية، حيث تلعب الحمية الغذائية الخاصة دوراً هاماً في دعم حالة المريض وتسريع زمن التعافي من المرض.

وقد تكون الحمية الغذائية المدروسة وحدها كافية لشفاء الطفل المريض في أكثر من 80 % من حالات الإسهال.
ويعتمد مبدأ الحمية على نقطتين رئيستين:

أولا: الامتناع عن الأغذية المحتوية على كثافة غير مناسبة في جزيئاتها لعملية الهضم المُتعبة أصلاً في حال وجود إسهال، وبالتالي صعوبة امتصاص هذه الأغذية وزيادة سحب السوائل من الجسم باتجاه الأنبوب الهضمي وخسارتها مع الإسهال ومن تلك الأطعمة:
- الأطعمة الدسمة
- الحليب والجبن كاملا الدسم وسكر اللاكتوز (سكر الحليب).
- الأطعمة المحتوية على السكر.
- العصائر.
- البيض واللحوم والبقوليات.

ثانياً:
الاستعاضة عن كل ما سبق بالسوائل والمحاليل الشاردية، المعوضة لسوائل الجسم والمحتوية على الشوارد اللازمة لتعويض المفقود منها عن طريق الأنبوب الهضمي.

والاستعانة بأغذية لا تحتاج إلى جهد زائد في الامتصاص داخل الأمعاء، كالسكريات المعقدة الموجودة في النشويات كالبطاطس والمعكرونة والأرز المسلوق.

وإطعام الطفل بعض الخضروات والفواكه المحتوية على ألياف قابضة بشكل لطيف، والمحتوية أيضاً على بعض السعرات الحيوية الضرورية للمريض، وعلى شاردة البوتاسيوم كالجزر والتفاح والموز بكامل الثمرة (وليس عصيرها).

ويمكن إعطاء الحليب خالي الدسم وخالي اللاكتوز في حال الرغبة، ومحاولة الاستعاضة عن منتجات الحليب عامة بإعطاء لبن الزبادي قليل أو خالي الدسم، وذلك لما فيه من فائدة إضافية، تتمثل في احتوائه على نسبة جيدة من الأملاح المعوضة الهامة ووجود الجراثيم العضوية اللبنية فيه، والمقاومة للجراثيم الممرضة الأخرى، بمنافستها لها على الوجود في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى تعديل البيئة الجرثومية والحموضة اللازمة لمكافحة العوامل المحدثة للإسهال بأنواعها.

آخر تعديل بتاريخ 3 يناير 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • المعاهد الوطنية الأمريكية
    • مؤسسة مايو كلينك