قصص مصورة

فحص جديد لاكتشاف الزهايمر قبل سنوات من ظهور أعراضه

مرض الزهايمر  هو اضطراب يؤدي إلى تلف وتدهور خلايا الدماغ بصورة تدريجية ويمكن أن يؤدي إلى موتها في بعض الحالات، مما يسبب انخفاضًا مستمرًّا في مستويات التفكير والمهارات السلوكية والاجتماعية؛ ويؤثر بالسلب في قدرات وتفكير الشخص. ويعتمد التشخيص الحالي للمرض على الاختبارات الإدراكية التي ليست حساسة بدرجة كافية لاكتشاف التغيات في الدماغ قبل أن تظهر الأعراض على الشخص بالفعل.

 

وتشمل التغيرات الدماغية الناتجة من مرض الزهايمر تراكم البروتين غير الطبيعي، والذي يضر بالروابط بين خلايا الدماغ ويسبب موت الخلايا في نهاية المطاف، وتقلص حجم الدماغ. بينما تحدث التغيرات بشكل تدريجي، يمكن أن يمر أكثر من 15 عامًا قبل أن يصبح الضرر المتراكم ملحوظًا من خلال التغيير السلوكي.

 

فحص جديد لتشخيص الزهايمر

يستخدم العلماء حاليًا اختبارات متخصصة لتحديد هذه التغيرات غير الطبيعية في أنسجة المخ لدى المرضى الأحياء، ولكن هذه الاختبارات باهظة الثمن، مما يجعلها غير مناسبة للفحص على نطاق واسع.

 

وتم قيادة بحث جديد أجرته جامعة ماكواري في أستراليا وترأسه عالم الأعصاب البروفيسور رالف مارتينز من قسم العلوم الطبية الحيوية بجامعة ماكواري، وهو أيضًا الرئيس التأسيسي لمرض الشيخوخة ومرض الزهايمر في جامعة إديث كوان في غرب أستراليا، وشارك فيه فريق دولي متعدد التخصصات من جميع أنحاء أستراليا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأميركية، السويد وبلجيكا.

 

وكشف البحث أن اختبارا للدم منخفض التكلفة يمكنه أن يشخص مرض الزهايمر لمدة تصل إلى 20 عامًا قبل ظهور الأعراض. وهذا هو البحث الأول من نوعه الذي يظهر مستويات مرتفعة من البروتينات المرتبطة بحدوث الزهايمر  لدى كبار السن الطبيعيين من الناحية الإدراكية والذين أظهرت فحوصات الدماغ الخاصة بهم داء ألزهايمر قبل الإكلينيكي، مقارنة بالبالغين الذين كانت فحوصات الدماغ لديهم سليمة.

 

واشتملت الدراسة التي قادتها جامعة ماكواري على 100 متطوع تتراوح أعمارهم بين 65 و90 عامًا، والذين تم فحصهم لاستبعاد أولئك الذين تظهر عليهم علامات الضعف الإدراكي أو غيرها أو عوامل صحية أخرى. كما تم فحص أدمغة جميع المتطوعين باستخدام تحليل أميلويد PET ، وحدد الباحثون المصابين بمرض الزهايمر قبل السريري بناءً على وجود رواسب بروتينية غير طبيعية ، أو داء النشواني في الدماغ.

 

وتمت مقارنة بروتينات الدم لجميع المتطوعين، وأظهرت النتائج أن الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر قبل الإكلينيكي أظهروا مستويات أعلى في الدم من ثلاثة بروتينات:

  • GFAP.
  • p-tau181.
  • p-tau231.

وتم تقييم عوامل الخطر الأخرى لمرض الزهايمر ، بما في ذلك العمر والجنس والاستعداد الجيني العالي من خلال وجود جينات Apolipoprotein E. ووجد الباحثون أن استخدام البروتين GFAP في نموذج إحصائي مع عوامل الخطر هذه أعطى دقة عالية تبلغ 86٪  في التمييز بين الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر قبل الإكلينيكي وكبار السن الطبيعيين من الناحية المعرفية دون حدوث تغييرات غير طبيعية في أنسجة المخ بمرض ألزهايمر.

 

 

"وجدنا أيضًا ولأول مرة، أن مستويات GFAP و p-tau181 زادت في مرضى الزهايمر قبل الإكلينيكي على مدار 12 شهرًا، لكن هذه المستويات لم تزد في كبار السن الطبيعيين من الناحية الإدراكية دون تغيرات غير طبيعية في أنسجة المخ خاصة بمرض الزهايمر" كما قال البروفيسور رالف مارتينز.

 

وأضاف براتيشثا تشاترجي، زميل أبحاث قسم العلوم الطبية الحيوية بجامعة ماكواري والمؤلف الرئيسي ، "نتائجنا تسلط الضوء على المؤشرات الحيوية الواعدة لاستخدامها في التشخيص المبكر واختبارات الدم الإنذارية لمرض الزهايمر، قبل ظهور الأعراض".

 

ونُشرت الدراسة في مجلة Alzheimer’s & Dementia. وقال تشاترجي إن هذه النتائج ستسمح بفحص وتوقعات أكثر فعالية من حيث التكلفة في التجارب السريرية. ويمكن أن يكلف فحص أميلويد الدماغ ما يزيد عن 2000 دولار في أستراليا، وما يصل إلى خمسة أضعاف في الولايات المتحدة، لذا فإن إجراء تجارب سريرية مع مئات أو آلاف الأشخاص سيكون باهظ التكلفة، بينما من المحتمل أن تكون اختبارات الدم أقل من 50 دولارًا لكل منها.

 

وإن القدرة على التعرف بسهولة أكبر على الأشخاص الذين تظهر عليهم علامات مبكرة جدًا لمرض الزهايمر بمثابة تغيير حقيقي للعبة، وسيسمح بإجراء تجارب إكلينيكية أكثر قوة ويحتمل أن تؤثر على التدخل العلاجي المبكر.

آخر تعديل بتاريخ
01 مارس 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.