قصص مصورة

دراسة: الأرق المزمن يزيد الاكتئاب لدى الشابات

الأرق عند النساء
أوضحت دراسة جديدة أن ليلة من الأرق قد تؤدي إلى الحد من الشعور بالاكتئاب في اليوم التالي، إلا أن عدم أخذ قسط كاف من النوم لفترة طويلة يرتبط بالإصابة باكتئاب أسوأ لدى الشابات.

وقال ديفيد ايه كالمباتش، المشرف على الدراسة، وهو من كلية الطب بجامعة ميشيغان في آن أربور: "الرسالة بشكل عام هي أن قلة النوم والحرمان من النوم الجيد يؤديان إلى حالة مزاجية سيئة، وهو ما يزيد النوم سوءا"، وهذه العلاقة كانت واضحة لدى الشابات اللاتي يتمتعن بصحة جيدة، وليس فقط لدى من يعانين من الأرق أو الاكتئاب.

وأوضح كالمباتش إن ليلة من الأرق قد تحسّن المزاج في اليوم التالي، ولكن لسوء الحظ فإن الآثار العلاجية لها لا تدوم طويلا، ولأن الحرمان المزمن من النوم يزيد من الشعور بالاكتئاب فإن آثاره العلاجية على الاكتئاب متواضعة على أفضل تقدير.
مضيفا أن علاج الاكتئاب أو القلق الذي يعتمد على سبب مشاكل النوم يمكن أن يحسّن من جودة النوم.

وقالت وكالة رويترز إن الدراسة أشارت إلى أن "من يهتمون بنومهم أو يعتقدون أنهم يعانون من اضطرابات في النوم، يجب أن يطلبوا مساعدة طبيب أو طبيب نفسي متخصص في النوم لبحث خيارات العلاج.. الانتباه مبكرا لمشاكل النوم من المرجح أن يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب أو القلق، اللذين يمكن أن يتطورا مع مرور الوقت عندما لا تعالج مشاكل النوم".

وشملت الدراسة 171 طالبة جامعية، وجرت على مدار أسبوعين، وبدأت بسؤال كل طالبة بشكل مباشر وتقييم مستويات القلق والاكتئاب، ومتابعة ذلك بتقرير يومي تقدمه كل طالبة عن حالتها المزاجية وشعورها بالقلق. 
وقدمت الشابات أيضا تقريرا عن فترات نومهن، والوقت الذي احتجن له حتى يستغرقن في النوم، ومعدلات جودة النوم كل ليلة.

وفي المتوسط تراوح نوم النساء بين سبع ساعات و22 دقيقة كل ليلة، وكن بحاجة إلى 21 دقيقة للاستغراق في النوم. وفي المجمل ذكرن أن معدل نومهن كل ليلة "مقبول".

وفي بداية الدراسة جرى تصنيف ثلث النساء على أنهن في نطاق "خطر" الإصابة بالاكتئاب، وجرى تصنيف 17 % على أنهن في حالة قلق بالغة.

والنساء اللائي سجلن معدلات نوم أقل كل ليلة على مدار الأسبوعين، كن أقرب إلى الإصابة باكتئاب بالغ أو عدم القدرة على التلذذ بالأشياء.
آخر تعديل بتاريخ
12 يونيو 2016

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.