قصص مصورة

أساطير طبية عن سرطان الرئة

أساطير طبية عن سرطان الرئة

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، في عام 2018، كان هناك 218،520 حالة جديدة من سرطان الرئة و142،080 حالة وفاة ذات صلة في الولايات المتحدة.

على الصعيد العالمي، في عام 2020، كان سرطان الرئة ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بعد سرطان الثدي، حيث سجلت 2.21 مليون حالة نتج منها 1.8 وفاة.

على الرغم من انتشار سرطان الرئة، إلا أنه يساء فهمه بشكل عام. ونتناول في هذا المقال بعض الأساطير الشائعة حول سرطان الرئة.

المدخنون فقط يصابون بسرطان الرئة

هذا ليس صحيحًا، وللأسف، إنها أسطورة مؤلمة للغاية وتسبب وصمة عار، فوفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن حوالي 10-20٪ من الأشخاص المصابين بسرطان الرئة في الولايات المتحدة لم يدخنوا قط أو لم يدخنوا أكثر من 100 سيجارة في حياتهم.

في كل عام، تحدث حوالي 7300 حالة وفاة من سرطان الرئة بين غير المدخنين من التدخين السلبي، وفقًا لتقارير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، و2900 حالة أخرى ناتجة من التعرض لغاز الرادون.

 

لا توجد وسيلة لتقليل المخاطر

هناك عدة طرق لتقليل مخاطر الإصابة بسرطان الرئة:

  1. أولاً وقبل كل شيء منع التدخين والإقلاع عن التدخين.
  2. أهمية الحد من التعرض للتدخين السلبي، وغير المدخنين الذين يتعرضون للتدخين السلبي في المنزل أو في العمل يزيدون من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 20-30٪. تعتبر منتجات التدخين الأخرى أيضًا خطرًا محتملاً للإصابة بسرطان الرئة.
  3. فحص سرطان الرئة بجرعة منخفضة من الأشعة المقطعية لدى السكان المعرضين لخطر كبير، مثل الأشخاص الذين يبلغون من العمر 50 عامًا والذين لديهم تاريخ في تدخين علبة واحدة يوميًا لمدة 20 عامًا أو أكثر، يقلل معدل الوفيات بسرطان الرئة بنسبة تزيد عن 20٪.
  4. تشمل عوامل الخطر الأخرى التعرض لغاز الرادون. وبالتالي، فإن قياس غاز الرادون في منزلك أمر مهم.
  5. بالإضافة إلى بعض سلوكيات نمط الحياة التي تعتبر عوامل خطر محتملة ، ومن ذلك ممارسة الرياضة وتجنب السمنة.

كبار السن فقط هم من يصابون بسرطان الرئة

لا، هذا ليس صحيحا، وعلى الرغم من أن أكثر من نصف الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان الرئة تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، فإن المزيد والمزيد من الأفراد الأصغر سنًا الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا يصابون بسرطان الرئة، وخاصة النساء..

العيش في مدينة ملوثة أسوأ من التدخين من حيث خطر الإصابة بسرطان الرئة

هناك أدلة جيدة على أن التلوث الناتج من حركة المرور يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة. على سبيل المثال، استنتج مؤلفو التحليل التلوي أن التعرض لثاني أكسيد النيتروجين وأكسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكبريت والجسيمات الدقيقة مرتبط بشكل إيجابي بخطر الإصابة بسرطان الرئة، وأدى التعرض المهني لتلوث الهواء بين السائقين المحترفين إلى زيادة كبيرة في حدوث وفيات سرطان الرئة، ومع ذلك، يصعب إجراء مقارنات بين التلوث والتدخين، فالعيش في المدن الملوثة عامل خطر، لكن لا أحد يعرف على وجه اليقين ما إذا كان أسوأ من استخدام منتجات التبغ، وقد يكون الجمع بينهما أسوأ.

لقد دخنت منذ سنوات، لا جدوى من التوقف الآن

ببساطة، الإقلاع عن التدخين يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الرئة، وبصرف النظر عن سرطان الرئة، فإن الإقلاع عن التدخين يقلل أيضًا من خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض الأخرى، بما في ذلك أمراض القلب وهشاشة العظام ومرض السكري. كما كتب المعهد الوطني للشيخوخة: "بغض النظر عن عمرك أو المدة التي قضيتها في التدخين، فإن الإقلاع عن التدخين في أي وقت يحسن صحتك. عند الإقلاع عن التدخين، من المحتمل أن تضيف سنوات إلى حياتك، وتتنفس بسهولة أكبر، وتتمتع بمزيد من الطاقة، وتوفر المال".

تدخين الحشيش لا يزيد من مخاطر الاصابة بسرطان الرئة

نعتقد أن القنب يمثل عامل خطر ، لكننا بحاجة إلى مزيد من الدراسات طويلة المدى. لأن الأدلة الوبائية على وجود علاقة بين القنب وسرطان الرئة محدودة ومتضاربة، وإحدى الصعوبات في دراسة هذه العلاقة هي أن الأشخاص الذين يدخنون الحشيش غالبًا ما يدخنون التبغ أيضًا، هذا يجعل تفكيك تأثيرات كل عامل أكثر صعوبة.

إذا كنت مصابًا بسرطان الرئة، فيمكنك أيضًا الاستمرار في التدخين

هذا ليس صحيحا. فإلى جانب الفوائد العديدة للإقلاع عن التدخين، فأن الأشخاص المصابين بسرطان الرئة الذين أقلعوا عن التدخين لديهم نتائج أفضل.

 

جراحة سرطان الرئة تجعل السرطان ينتشر

جراحة سرطان الرئة لا تجعل سرطان الرئة ينتشر. وينصح بالخضوع لجراحة سرطان الرئة في المرحلة المبكرة من سرطان الرئة، وهي المرحلة التي يمكن أن يعالج السرطان فيها، أما إذا كان الورم كبيرًا أو منتشرًا محليًا في المنطقة، فإن العلاج المساعد، مثل العلاج الكيميائي أو العلاج المناعي قبل الجراحة، سيقلل أكثر من خطر وجود خلايا سرطانية في الدم، والأبحاث السريرية أظهرت أن هذا النهج يطيل البقاء على قيد الحياة ويقلل من خطر الوفاة.

استنشاق مسحوق التلك يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الرئة

لم يرتبط التلك بزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة، وهذه الأسطورة قد تكون ظهرت بسبب بعض الدراسات التي أشارت لوجود مخاطر أعلى قليلاً لدى الأشخاص الذين يشاركون في تعدين ومعالجة التلك، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان ذلك بسبب المعادن أو أشياء أخرى تحت الأرض معروفة بأنها تسبب سرطان الرئة، مثل غاز الرادون المشع.

إذا كنت مصابًا بسرطان الرئة، فستظهر لديك الأعراض

لسوء الحظ، ليس هذا هو الحال دائمًا، حيث يمكن اكتشاف سرطان الرئة في الحالات التي لا تظهر عليها أعراض تمامًا أو لدى الأفراد الذين يعانون من أعراض تنفسية طفيفة، وهذا هو أحد أسباب أهمية فحص سرطان الرئة لدى الأشخاص المعرضين لخطر كبير. وحتى في غير المدخنين قد تكون هناك ميزة للفحص، لكن الدراسات لم تؤكد ذلك حتى الآن، فالدراسات المتعلقة بفحص سرطان الرئة لدى غير المدخنين جارية، ومن المهم التأكيد على أن الكشف عن سرطان الرئة في وقت مبكر يزيد من معدلات البقاء على قيد الحياة.

 

سرطان الرئة هو دائما مرض عضال

لحسن الحظ، هذا خطأ أيضًا. فعندما يكتشف المتخصصون في الرعاية الصحية سرطان الرئة مبكرًا، فإن معدل الشفاء منه يزيد على 60٪.

وحتى في حال سرطان الرئة الذي تم تشخيصه بمرض أكثر تقدمًا اليوم هناك إمكانيات أفضل بكثير للبقاء على المدى الطويل. فقد حدث تقدم هائل في العلاج خلال العقد الماضي، مما حسن النتائج للمرضى المصابين بسرطان الرئة المتقدم الذي لديهم طفرات جينية محددة، والتي يمكن استهدافها من خلال علاجات موجهة.

 

تحمي مضادات الأكسدة من الإصابة بسرطان الرئة

نظرًا لأن مضادات الأكسدة تلعب دورًا مهمًا في حماية خلايانا من تلف الحمض النووي الذي قد يشمل الطفرات المسببة للسرطان أو التشوهات الجينية الأخرى، فقد تم إجراء العديد من الدراسات السريرية، ولكن لسوء الحظ، فشل معظمها في إثبات أي حماية قاطعة ضد سرطان الرئة في بيئة سريرية.

هناك عدد قليل من الدراسات التي تشير إلى أن العديد من مضادات الأكسدة الغذائية، مثل الكاروتينات وفيتامين سي قد تحمي من سرطان الرئة، ولكن النتائج بشكل عام غامضة إلى حد ما. هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات المحددة في مجموعات المدخنين المحددة جيدًا بالإضافة إلى دراسات حول "جرعات" مضادات الأكسدة ".

التدخين هو عامل الخطر الوحيد لسرطان الرئة

ربما يكون التدخين أكثر عوامل الخطر المعروفة للإصابة بسرطان الرئة، لكنه بالتأكيد ليس العامل الوحيد. تشمل عوامل الخطر الأخرى تاريخًا عائليًا لسرطان الرئة، والتعرض لتلوث الهواء، والتعرض لغاز الرادون، والتعرض للأسبستوس، والإشعاع السابق على الصدر، وأمراض الرئة المزمنة.

 

 

المصادر

Medical Myths: All about lung cancer

6 Myths About Lung Cancer, Debunked - Healthline

Lung Cancer Risks: Myths and Facts - WebMD

آخر تعديل بتاريخ
12 مايو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.