صحــــتك

الرحم الراجع .. ماذا تعرف عنه وكيف يؤثر على صحة المرأة؟

الصورة
سائر بصمجي
الرحم الراجع .. ماذا تعرف عنه وكيف يؤثر على صحة المرأة؟

الرحم الراجع Retroverted Uterus هو حالة شائعة تصف كيفية تموضع الرحم داخل حوض المرأة. الرحم الراجع أو المائل أو المنقلب هو حالة ميلان الرحم إلى الخلف باتجاه العمود الفقري بدلًا من أن يكون باتجاه البطن. لا يسبب الرحم الراجع أي مشكلات صحية خطيرة، ولكن يمكن أن يسبب عدمَ الراحة أثناء ممارسة الجنس والحيض المؤلم. سنتعرف في هذا المقال على كل ما يهم القارئ عن حالة الرحم الراجع وكيفية التعامل معها.

ما هو الرحم الراجع؟

الرحم هو العضو الذي ينمو فيه الطفل أثناء الحمل، وهو على شكل كمثرى، ويتموضع في حوض المرأة بين المثانة والمستقيم، ويختلف موضعه الدقيق في الحوض بين النساء، ويمكن أن يتغير، خاصة أثناء الحمل. للحصول على فكرة أفضل عن كيفية وضع الرحم الراجع في حوض المرأة، فكري في رحم المرأة مثل الحرف U، في الرحم الراجع، يتوجه الجزء المنحني من حرف U نحو أسفل الظهر، أما فتحة حرف U فهي عنق الرحم (فتحة الرحم من المهبل).

 

إذا كان الرحم راجعًا إلى الخلف، فإن عنق الرحم يتجه نحو البطن. من الحالات الأكثر شيوعًا أن يكون الجزء المنحني من حرف U موجهًا نحو البطن، وأن يتجه عنق الرحم نحو المستقيم، وهذا ما يسمى الرحم المضاد. يمكن أن تولد المرأة برحم راجع أو يمكن أن يتطور في وقت لاحق من الحياة، لا تعرف بعض النساء أبدًا أن لديهن رحمًا راجعًا، لأنه لا تظهر عليهنّ أعراض.

 

 

آلام شديدة ومغص بسبب الورم الليفي الرحمي

ما مدى شيوع الرحم الراجع؟

في بعض الحالات، ستكون لدى المرأة أعراض قد تتطلب العلاج من قبل مقدم الرعاية الصحية، ونادرًا ما تسبب هذه الحالة مضاعفات صحية ولكن لا تدعو للقلق. الرحم الراجع شائع إلى حد ما، ما يقرب من 25٪ من النساء لديهن رحم يميل إلى الخلف عند عنق الرحم.

هل يؤثر الرحم الراجع على الخصوبة؟

لا ينبغي أن تتأثر الخصوبة بالرحم الراجع، وما يزال بإمكان المرأة الحمل بشكل طبيعي. إذا كانت المرأة غير قادرة على الحمل ولديها رحم راجع، فمن المرجح أن يكون السبب هو حالة أخرى في الرحم تؤثر على الخصوبة.

بعض الحالات المرتبطة بالرحم الراجع والتي تساهم في مشكلات الخصوبة هي:

  • التهاب بطانة الرحم.
  • الأورام الليفية الرحمية.
  • مرض التهاب الحوض (PID).

هل يؤثر الرحم الراجع على الحمل؟

لا ينبغي أن يتأثر حمل المرأة بميل الرحم بأي شكل من الأشكال، ولا توجد أيضًا علاقة بين الرحم الراجع والمضاعفات أثناء المخاض والولادة. في الواقع، سيؤدي الحمل إلى تغيير وضعية الرحم في وقت ما قبل الثلث الثاني من الحمل، وقد يعود الرحم إلى وضعه الراجع بعد ولادة الطفل.

ما هي أعراض الرحم الراجع؟

لا تعاني بعض النساء من أي أعراض للرحم الراجع، وبالنسبة للواتي لديهن أعراض، فإن أكثرها شيوعًا هي:

  • الألم أثناء الدورة الشهرية.
  • ألم في المهبل أثناء ممارسة الجماع، وخاصة في وضعيات معينة.
  • مشكلة في استخدام السدادات القطنية أثناء الحيض.
  • الشعور بالضغط في المثانة.
  • التهابات في المسالك البولية.
  • سلس بول خفيف.
  • بروز الجزء السفلي من البطن.

ما الذي يسبب الرحم الراجع؟

تولد بعض النساء برحم راجع، ولا ينتج عن أي حالة صحية، وفي بعض الحالات، يحدث ذلك لاحقًا في الحياة.

بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى تطور الرحم الراجع هي:

  • التندب أو الالتصاقات: يمكن أن تتسبب الأنسجة الشبيهة بالندبة الناتجة عن العمليات الجراحية السابقة في الحوض (بما في ذلك الولادة القيصرية) أو مرض التهاب الحوض (PID) أو غيرها من الالتهابات، في التصاق الأنسجة الموجودة في الرحم بأعضاء أخرى، هذه الحالات يمكن أن تسحب الرحم إلى الخلف.
  • الأورام الليفية: الأورام الليفية الرحمية أو غيرها من الأورام الموجودة في الرحم يمكن أن تغير شكلها وموضعها.
  • التهاب بطانة الرحم: هنا تتشكل أنسجة مثل بطانة الرحم خارج الرحم، ويمكن لهذه الخلايا أن تلتصق بأعضاء أخرى في الحوض وتتسبب في انقلاب الرحم إلى الخلف.
  • الولادة: بمجرد أن تضع المرأة حملها، تتمدد عضلات وأربطة قاع الحوض وتضعف، مما قد يتسبب في إمالة الرحم إلى الخلف.
  • انقطاع الطمث: تعاني النساء في سن اليأس من ضعف عضلات الحوض بسبب انخفاض هرمون الأستروجين. الأربطة التي تحمل الرحم لا تستطيع دعمه وتتسبب في ميله إلى الخلف.

كيف يتم تشخيص الرحم الراجع؟

يستطيع مقدم الرعاية الصحية معرفة ما إذا كان لدى المرأة رحم راجع عن طريق إجراء فحص الحوض، حيث يمكن لمقدم الرعاية أن يتحسس موقع عنق الرحم والرحم لتحديد الطريقة التي يميل بها.

في بعض الأحيان يتم استخدام الموجات فوق الصوتية لتأكيد حالة الرحم الراجع، واستبعاد الأسباب الأكثر خطورة مثل الأورام الليفية الرحمية، أو التهاب بطانة الرحم.

كيف تعالج حالة الرحم الراجع؟

قد لا تحتاج المرأة إلى أي علاج إذا كانت حالتها بدون أعراض، أما إذا كانت لديها أعراض أو كانت قلقةً بشأن الحالة، فيمكن أن تناقش خيارات العلاج مع الطبيب، وفي كثير من الحالات، ليست هناك حاجة للعلاج.

ولكن قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بخيارات العلاج الآتية:

  • علاج الحالة الأساسية: إذا كان لديك سبب كامن وراء انقلاب الرحم، فإن علاج هذه الحالة يمكن أن يساعد في تحسين الأعراض.
  • القيام بالتمارين الرياضية: يتمتع بعض مقدمي الرعاية الصحية بالخبرة في نقل الرحم يدويًا إلى الوضع الأمامي. إذا حدث ذلك، فإن أداء التمارين لتقوية عضلات الحوض يمكن أن يساعد في الحفاظ على الرحم في هذا الوضع.
  • استخدام جهاز الفرزجة: الفرزجة عبارة عن جهاز صغير مصنوع من السيليكون أو البلاستيك، على شكل كعكة دونات يتم إدخاله في المهبل. إنه بمثابة هيكل داعم، مما يساعد على تثبيت الأشياء في مكانها في المهبل. يمكن أن يساعد جهاز الفرزجة في دعم الرحم إلى وضع غير راجع. هناك بعض المخاطر للفرزجات، مثل التسبب بالعدوى والالتهابات، لذلك قد يوصي مقدمو الرعاية الصحية بها كحل قصير المدى.
  • اللجوء إلى التقنيات الجراحية: في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لإعادة وضع الرحم، ولتقليل الألم أو القضاء عليه. هناك عدة أنواع مختلفة من الإجراءات، تشمل:
    • عملية تعليق الرحم، يمكن إجراء هذا النوع من الجراحة بالمنظار أو المهبل أو البطن.
    • إجراء الارتقاء، هذا إجراء بالمنظار يستغرق حوالي 10 دقائق.
  • في الحالات الشديدة، يمكن التفكير في استئصال الرحم.

التمارين الرياضية للمساعدة في تحسين مشكلة الرحم الراجع

تعتبر التمارين الرياضية المنتظمة أحد الطرق الفعالة لتحسين حالة الرحم الراجع، ويمكن للتمارين المركزة على تقوية عضلات الحوض والبطن أن تساعد في دعم الرحم وتقليل أعراض الرحم الراجع، مثل الألم والإحساس بالثقل. تشمل هذه التمارين تمارين رفع الحوض، وتمارين شد عضلات البطن، وتمارين تقوية عضلات الحوض. يجب أن تنفذ هذه التمارين بانتظام وبإشراف من أخصائي علاج طبيعي أو طبيب مختص لضمان الأداء الصحيح والتقدم المناسب.

 

إن الالتزام بنمط حياة صحي وممارسة التمارين المناسبة يمكن أن يساعد في تحسين أعراض الرحم الراجع وتحسين جودة الحياة للمريضات. في حال نقل الرحم يدويًا من قبل أحد مقدمي الرعاية الصحية, فإن ممارسة الرياضة تساعد في إبقاء شكل الحوض على ما هو عليه. ومن أهم التمارين التي ينصح بممارستها ما يلي:

  • تمارين كيجل الشهيرة: لكن على المرأة سؤال مقدم الرعاية الصحية إذا كان أداء التمارين مثل تمارين كيجل يمكن أن يساعدها على تحسين حالتها. للقيام بتمارين كيجل:
    • قومي بشد عضلات الحوض كما لو كنت تحاولين حبس البول.
    • أمسكي العضلات مشدودة لبضع ثوان ثم حرّريها.
    • لن تساعد التمارين الرياضية في حل المشكلة إذا كان الرحم الراجع ناتجًا عن تندب، وقد يعود إلى وضعه الراجع.
  • تمارين التمدد من الركبة إلى الصدر. استلقي على ظهرك مع ثني الركبتين وقدميك على الأرض، ارفعي ركبة واحدة ببطء حتى تصل إلى صدرك، واسحبيها بلطف بكلتا يديك، حافظي على هذا الوضع لمدة 20 ثانية، ثم حرريها، ثم كرري ذلك مع الساق الأخرى.
  • تمارين تقلصات الحوض، تعمل هذه التمارين على تقوية عضلات قاع الحوض. استلقي على ظهرك مع وضع ذراعيك على جانبيك في وضع مريح، استنشقي الهواء وأنت ترفعين الأرداف عن الأرض، أمسكي ثم حرري نفَسك أثناء الزفير، كرري التمرين 10-15 مرة.

 

الأسئلة الأكثر شيوعاً

كيف يمكننا منع المخاطر الصحية الناجمة عن الرحم الراجع؟

لا يوجد شيء يمكن للمرأة القيام به لمنع حالة الرحم الراجع. في معظم الأحيان يكون الأمر خارجًا عن إرادتها لأنه ناتج عن حالة طبية لا يمكن الوقاية منها.

متى يجب أن أرى مقدم الرعاية الصحية؟

إذا كان لدى المرأة رحم راجع، فعليها الاتصال بمزود الرعاية الصحية إذا أصبح الألم وعدم الراحة لديها لا يطاق. يعد الجنس المؤلم والحيض المؤلم من الأسباب الأكثر شيوعًا التي قد تدفع المرأة لزيارة مقدم الرعاية الصحية بسبب الرحم الراجع. سيرغب مقدم الرعاية الصحية في استبعاد أي حالات صحية تسبب أعراض الرحم الراجع.

هل يمكن للرحم الراجع أن يسبب الإجهاض؟

لا يمكن أن يسبب الرحم الراجع الإجهاض، وإذا كان لدى المرأة رحم مائل وتعاني من الإجهاض، فمن المحتمل أن يكون سبب ذلك عاملًا آخر، مثل خلل الكروموسومات أو حالة الرحم الكامنة.

هل يمكن أن يسبب الرحم الراجع مشكلات في الأمعاء؟

لا توجد أبحاث كافية لربط حالات الأمعاء بشكل مباشر، مثل متلازمة القولون العصبي (IBS) أو الإمساك المزمن، بالرحم الراجع.

هل يؤثر الرحم الراجع على العلاقة الجنسية؟

أحيانًا. أحد الأعراض الرئيسية للرحم الراجع هو الجماع المؤلم، وذلك لأن الرحم يتموضع بشكل مختلف في جسم المرأة. قد تؤدي بعض الأوضاع والدفعات العميقة إلى تفاقم شعورك بعدم الراحة، وقد يؤدي تبديل الأوضاع إلى الشعور بمزيد من الراحة.

 

خلاصة الأمر؛ في كثير من الأحيان لا توجد أعراض مرتبطة بحالة الرحم الراجع، على الرغم من أنه من المعروف أن الجماع والدورة الشهرية تكون مؤلمة. إذا كانت المرأة تعاني من الأعراض، فهناك علاجات متاحة يمكن أن تساعدها.

نادرًا ما يؤثر وجود الرحم الراجع على الخصوبة أو الحمل، ولكنه قد يرتبط بحالات أخرى يمكن أن تكون لها آثار ضارة على إمكانات الخصوبة.

يمكن تشخيص الرحم الراجع أثناء فحص الحوض. عادة لا يسبب أي مشكلات صحية خطيرة، ولكن إذا كانت المرأة تعاني من عدم الراحة أو الألم، يمكنها التحدث مع مقدم الرعاية الصحية عن الأعراض. يمكنه التوصية بعلاج لتخفيف الألم واستبعاد الحالات الأكثر خطورة.

آخر تعديل بتاريخ
09 مايو 2024

قصص مصورة

Consultation form header image

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

 

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

 

Age gender wrapper
Age Wrapper
الجنس
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.