قصص مصورة

تفاقم أمراض القلب مع ارتفاع درجات الحرارة في العالم

تفاقم أمراض القلب مع ارتفاع درجات الحرارة في العالم

وجدت دراسة على مستوى البلاد في فرنسا ارتباطًا بين درجات الحرارة القصوى وتفاقم أمراض القلب. وقد تحدث موجات الحر التي تؤثر على صحة الإنسان بشكل متكرر بسبب تغير المناخ.
تشير دراسة أجريت على 1420 شخصًا يعانون من قصور القلب المزمن في فرنسا إلى أن ارتفاع درجات الحرارة خلال موجة الحر عام 2019 ارتبط ارتباطًا وثيقًا بفقدان الوزن. وتعتبر مراقبة الوزن لهذه الحالة أمرًا مهمًا لأن تغيرات الوزن قد تؤدي إلى احتقان الرئة، وهو السبب الرئيسي لدخول المستشفى.
في قصور القلب المزمن، لا يستطيع القلب ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم بكفاءة كما ينبغي.

هذا يسمح للنفايات بالتراكم، ما يؤدي إلى أعراض مثل احتقان الرئة، وتراكم السوائل، والوذمة، واحتباس السوائل، والتعب، والدوخة، وعدم انتظام ضربات القلب أو تسارعها.

توصف الأدوية مثل مدرات البول، للأشخاص الذين يعانون من قصور في القلب لزيادة إنتاجهم من البول للمساعدة في تقليل ضيق التنفس والتورم. تزيد هذه الأدوية من كمية الماء والملح التي يطردها الجسم في البول.

 

 

خلال صيف عام 2019، شهدت أوروبا موجة حارة شديدة، لا سيما في فرنسا. وافترض الباحثون في جامعة مونبلييه أنه ستكون هناك تغييرات في الوزن بين الأفراد الذين يعانون من أمراض القلب خلال موجة الحر، وأنه يمكن تقييم هذه التغييرات باستخدام المراقبة عن بعد.

النتائج التي نُشرت أخيرًا في ESC Heart Failure، وهي مجلة للجمعية الأوروبية لأمراض القلب (ESC)، تبحث في العلاقة بين وزن الجسم ودرجة حرارة الهواء بين الأشخاص المصابين بأمراض القلب.

مراقبة مرضى قصور القلب باستخدام التكنولوجيا

توصي إرشادات ECS الحالية الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب بزيادة جرعتهم المدرة للبول أو الاتصال بطبيبهم إذا عانوا من تغير في الأعراض أو زيادة مفاجئة غير متوقعة في الوزن، حيث يمكن أن يشير ذلك إلى تفاقم حالاتهم.

تُعد المراقبة عن بُعد طريقة فعالة لمراقبة المرضى الذين يعانون من قصور في القلب، والتي تستخدم التكنولوجيا لتتبع وزن الشخص في الوقت الفعلي.

يتطلب بروتوكول المراقبة عن بعد من الأفراد وزن أنفسهم وإدخال البيانات في نظام إلكتروني، غالبًا باستخدام هاتف ذكي. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر هذه الطريقة على كل من الامتثال وجمع البيانات إذا لم يتم إرشاد الأشخاص حول كيفية إدخال البيانات بشكل صحيح أو إذا نسوا ببساطة القيام بذلك.

تتمثل إحدى مزايا المراقبة عن بُعد في أنها تنقل البيانات بسرعة إلى العيادة، حيث يمكن تنبيه الأطباء والمتخصصين في الرعاية الصحية لاتخاذ الإجراءات المناسبة إذا لزم الأمر.

 

البحث في تأثير الحرارة الشديدة على مرضى قصور القلب

في هذه الدراسة، قام الباحثون بجمع وتحليل البيانات من الأشخاص المصابين بأمراض القلب باستخدام نظام تديره CDM e-Health، وهو نظام إلكتروني لإدارة الأمراض المزمنة. وقاموا بفحص البيانات من يونيو/ حزيران 2019 إلى سبتمبر/ أيلول 2019 لتقييم آثار موجتين حراريتين حدثت خلال هذه الفترة.

درس الباحثون العلاقة بين أوزان الأشخاص ودرجة الحرارة المحيطة في اليوم نفسه ودرجة الحرارة قبل يومين من قياس الوزن. وجدوا ارتباطًا قويًا بين درجة الحرارة والوزن، مع انخفاض الوزن مع ارتفاع درجة الحرارة. وأشار الباحثون إلى أن أقوى علاقة وجدت مع درجات الحرارة قبل يومين من قياس الوزن.

قال الدكتور فرانسوا روبيل، الرئيس المنتخب لمجموعة فشل القلب من الجمعية الفرنسية لأمراض القلب (FSC) والمؤلف الرئيسي للدراسة، إن "درجات الحرارة الشديدة قد يكون لها تأثير على المرضى، خاصةً أولئك الذين يعانون من قصور القلب".

عندما يشرب الأشخاص الأصحاء المزيد من السوائل أثناء الطقس الحار، ينظم الجسم إخراجهم من البول. هذا لا يعمل بالطريقة نفسها لدى الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب لأنهم يأخذون مدرات البول.

وأوضح الدكتور روبيل أن الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب قد يجدون صعوبة في التكيف مع موجات الحر، كما أنهم يتلقون أدوية يمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية في ظل درجات الحرارة الشديدة، مثل مدرات البول.

 

إدارة أمراض القلب أثناء الأحداث الشديدة الحرارة

أشار الباحثون إلى أن تغير الوزن لدى الأشخاص المصابين بقصور القلب يحدث بسبب الضغط المرتبط بموجة الحر. يمكن أن يكون التغيير في الوزن في النهاية مؤشرًا إلى تدهور حالاتهم السريرية. والدراسة تطرح سؤالًا مهمًا أعتقد أنه يحتاج إلى أن يتم النظر فيه على نطاق أوسع ومن الجيد رؤية بعض البيانات. إن تأثير تغير المناخ معقد، لكن من الواضح أن التأثيرات متنوعة وهامة.

تغير درجة الحرارة يؤثر على التوازن الفسيولوجي المعقد للمرضى الذين يعانون من توازن دقيق مع قصور القلب. ولدى بعض الأفراد، يمكن أن تكون حالاتهم قابلة للتدهور، ويبدو من المعقول أن نتوقع أهمية التأثير الذي قد تلعبه درجة الحرارة بسبب مجموعة من التأثيرات على حجم الأوعية الدموية وتوازن الكهارل.

 

المصادر

Scientists warn of worsening heart disease as global temperatures rise

Scientists warn of worsening heart disease as global warming sees temperatures soar - science daily

آخر تعديل بتاريخ
30 سبتمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.