تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل يوجد بديل للعلاج الهرموني.. وكيف نقلل خطره؟

يمكن السيطرة على الهبات الساخنة الناتجة عن انقطاع الطمث باتباع طرق نمط الحياة الملائمة للصحة، مثل الحفاظ على برودة الجسم والحد من المشروبات التي تحتوي على الكافيين والامتناع عن الكحوليات، وممارسة التنفس بمعدل بطيء نسبيًا أو وسائل الاسترخاء الأخرى. 

وبالنسبة للمشكلات المهبلية، مثل جفاف المهبل أو الألم أثناء الجماع، فقد توفر المرطبات أو كريمات (الترطيب) المهبلية التخلص من تلك الأعراض، ويمكنكِ أيضًا أن تطلبي من الطبيبة وصف دواء الأوسبيميفين (أوسفينا) الذي قد يخفف من نوبات الألم أثناء الجماع.

وهناك أيضًا طرق للعلاجات البديلة (مثل تاي تشي واليوجا والعلاج بالإبر الصينية)، التي يمكنك تجربتها، لذا تعاوني مع طبيبتك لإيجاد طريقة علاج صحية وفعالة بحيث تناسبك.

* إذا كنتِ تتناولين العلاج الهرموني، فكيف يمكنك تقليل الخطر؟
تحدثي إلى الطبيبة بشأن الإستراتيجيات التالية:
- العثور على أفضل منتج وطريقة حصولك عليه
يمكنك تناول الإستروجين على شكل أقراص أو لاصقة أو هلام أو كريم مهبلي أو تحميلة بطيئة الإطلاق أو حلقات توضع في المهبل. وإذا لم تعاني سوى من أعراض مهبلية ترتبط بانقطاع الطمث، فعادة ما يكون العلاج بالإستروجين بجرعات منخفضة عبر المهبل في شكل كريم أو أقراص أو حلقات خيارًا أفضل من الحبوب الفموية أو اللاصقة على الجلد.

- تقليل كمية الأدوية التي تتناولينها
استخدمي أقل جرعة فعالة لأقصر مدة مطلوبة لعلاج الأعراض، ما لم يكن عمرك أقل من 45 عامًا، إذ في تلك الحالة تحتاجين إلى كمية كافية من الإستروجين للوقاية من الآثار الصحية طويلة المدى لنقص الإستروجين. وإذا كنتِ تعانين من أعراض مستمرة لانقطاع الطمث بحيث تعيق حياتك بدرجة كبيرة، فقد توصي الطبيبة بعلاج طويل المدى.

- الحصول على رعاية منتظمة
احرصي على زيارة الطبيبة بانتظام للتأكد من استمرار زيادة فوائد العلاج الهرموني على مخاطره، ولإجراء فحوصات مثل تصوير الثدي الشعاعي وفحوصات الحوض.

- حددي خيارات نمط الحياة الملائم لصحتك
اجعلي النشاط البدني والتمارين جزءًا من عاداتك اليومية واتبعي نظاما غذائيا مفيدا وحافظي على وزن صحي وتجنبي التدخين وامتنعي عن تناول الكحوليات واضبطي حالة التوتر والحالات الصحية المزمنة لديك، مثل ارتفاع الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم.

وإذا لم تكوني استأصلتِ الرحم وتستخدمين العلاج الشامل بالإستروجين، ستحتاجين أيضًا إلى البروجستين، ويمكن أن تساعدك الطبيبة في إيجاد طريقة الحصول عل العلاج التي توفر أعلى الفوائد والشعور بالراحة وأقل نسبة للمخاطر والتكلفة.

خلاصة القول: العلاج الهرموني ليس جيدًا على الإطلاق وليس سيئًا على الإطلاق، ولمعرفة ما إذا كان العلاج الهرموني خيارًا جيدًا لكِ أم لا، تحدثي إلى الطبيبة عن الأعراض الشخصية لديك والمخاطر الصحية التي قد تنطبق على حالتك، وتأكدي كذلك من استمرار المتابعة مع الطبيبة خلال سنوات انقطاع الطمث.

فكلما عرف الباحثون المزيد عن العلاج الهرموني والعلاجات الأخرى لأمراض انقطاع الطمث، قد تتغير التوصيات التي يقدمونها. وإذا استمر انزعاجك من أعراض انقطاع الطمث، فراجعي خيارات العلاج مع الطبيبة على نحو منتظم.

اقرأ أيضا:
كيف يتم التوصل إلى سبب جفاف المهبل؟
كيف تحافظ على نشاطك الجنسي بتقدم العمر؟
كيف يشخص ضعف الحافز الجنسي لدى النساء؟
أنواع مرطبات المهبل في الأسواق
فقدت رغبتي الجنسية .. ضمور المهبل متهما
العلاج الهرموني.. كيف نحد من المخاطر؟

آخر تعديل بتاريخ 13 ديسمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية