حساسية الحليب، وهي واحدة من أشهر أنواع حساسية الطعام لدى الأطفال، عبارة عن استجابة غير طبيعية من الجهاز المناعي بالجسم ضد الحليب والمنتجات التي تحتوي عليه. وتنتج هذه الحساسية عادةً عن الحليب البقري، لكن يمكن أن تظهر أيضًا بسبب تناول حليب الأغنام والماعز وغيرها من الثدييات.

وفي كثير من الأحيان، يحدث تفاعل التحسس في غضون دقائق إلى ساعات عقب تناول الحليب. وتراوح علامات وأعراض حساسية الحليب من الطفيفة إلى الشديدة، وقد تتضمن الأزيز والقيء والشرى ومشكلات الهضم. وفي بعض الأحيان، قد تتسبب في فرط الحساسية، وهي تفاعل تحسسي شديد مهدد للحياة.

ويعد تجنب الحليب هو العلاج الأساسي، ولحسن الحظ، يتخلص معظم الأطفال أثناء نموهم من حساسية الحليب، أما أولئك الذين لا يتخلصون منها، فربما يجب عليهم أن يستمروا في تجنب منتجات الألبان.

اقرأ أيضا:
حساسية البيض (ملف)

آخر تعديل بتاريخ 7 أبريل 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية