يعاني معظم الناس من الصداع من وقت لآخر، ولكن إذا كنت تعاني من صداع في معظم الأيام، فقد يعني هذا أنك مصاب بمرض يسمى "الصداع اليومي المزمن".

الطبيعة المستمرة لهذا النوع من الصداع، تجعله من أكثر الأنواع إزعاجا وتعطيلا، ولكن العلاج الأولي المكثف ثم العلاج الممتد طويل الأجل، قد يقللان من الألم ويؤديان إلى التخفيف من عدد نوبات الصداع.

ولا يوجد سبب معروف للصداع اليومي المزمن الأولي أو الحقيقي، أي الصداع الذي لم ينتج عن سبب آخر كالتهاب الجيوب الأنفية أو مشكلة في النظر أو ارتفاع ضغط الدم.

ونتناول في هذا الملف أهم المعلومات والنصائح المتعلقة بالصداع اليومي المزمن وكيفية التعامل معه.

آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية