التشنج العضلي (Muscular spsm)، هو انقباض مفاجئ ولاإرادي في عضلة واحدة أو أكثر من عضلات الجسم. فإذا كنت قد استيقظت من النوم ليلاً أو توقفت عن السير بسبب تيبس عضلي مؤلم ومفاجئ، فهذا يعني التشنج العضلي، وعلى الرغم من أنه غير ضار بوجه عام، إلا أنه يجعل من المستحيل تحريك العضلة المعتلة بشكل مؤقت.


وقد تؤدي ممارسة التمارين الرياضية أو الجهد البدني لفترات طويلة، ولا سيما في الطقس الحار، إلى حدوث التشنج العضلي، كما قد تتسبب أيضًا بعض الأدوية وأمراض معينة في حدوثه، ويمكنك علاجه في المنزل من خلال اتباع تدابير الرعاية الذاتية.

* الأعراض
تحدث معظم حالات التشنج العضلي في عضلات الساق، وخاصةً في عضلات الرّبلة. وبالإضافة إلى الألم الحاد والمفاجئ، يمكنك أن تشعر بكتلة صلبة من الأنسجة العضلية تحت الجلد أو تراها أيضًا.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
يزول التشنج العضلي عادةً من تلقاء نفسه، إلا أنه في أحيان نادرة يكون خطيرًا لدرجة تتطلب الرعاية الطبية. ومع ذلك، يجب زيارة الطبيب إذا كان التشنج العضلي:
- يسبب آلامًا شديدة.
- يصاحبه تورم في الساق أو احمرارها أو تغيرات في الجلد.
- يرتبط بضعف العضلات.
- يحدث بشكل متكرر.
- لا يتحسن مع الرعاية الذاتية.
- لا يرتبط بسبب واضح، مثل ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.



* الأسباب
قد يؤدي الإفراط في استخدام العضلة أو الجفاف أو الإجهاد العضلي أو حتى البقاء في نفس الوضعية لفترة طويلة إلى حدوث التشنج العضلي. ومع ذلك، فإن السبب الحقيقي للتشنج العضلي لا يكون معروفًا في كثير من الحالات على وجه التحديد.

وعلى الرغم من أن معظم حالات التشنج العضلي لا تسبب ضررًا، فقد يرتبط بعضها بوجود حالة مرضية كامنة، مثل:
- عدم كفاية إمداد الدم.. قد يؤدي تضيّق الشرايين التي تنقل الدم إلى الساقين (تصلب شرايين الأطراف) إلى حدوث ألم مشابه لألم التشنج العضلي في الساق والقدم أثناء ممارسة التمارين الرياضية. وسرعان ما تزول هذه التشنجات عادةً بعد التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية.

- انضغاط الأعصاب.. قد يؤدي أيضًا انضغاط الأعصاب في العمود الفقري (التضيّق القطني) إلى الشعور بألم مشابه لألم التشنج العضلي في الساق، وعادةً ما يشتد الألم مع المشي لفترة طويلة. وقد يساعد المشي بصورة مرِنة إلى حد ما، مثلما تمشي عندما تدفع عربة التسوق أمامك، في تحسين الأعراض أو تأخير ظهورها.

- استنفاد المعادن.. قد يؤدي النقص الشديد في البوتاسيوم أو الكالسيوم أو الماغنيسيوم في النظام الغذائي إلى حدوث تشنجات الساق. ومن الممكن أن تؤدي مدرات البول، وهي الأدوية التي تُوصَف غالبًا لعلاج ارتفاع ضغط الدم، أيضًا إلى نفاد هذه المعادن من الجسم.



* عوامل الخطورة
تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتشنج العضلي ما يلي:
- العمر.. يتعرّض كبار السن لفقدان الكتلة العضلية، مما قد يؤدي إلى إجهاد العضلة الباقية سريعًا بشكل أكبر، وقد يزيد هذا بالتالي من خطر الإصابة بالتشنج العضلي.

- الجفاف.. كثيرًا ما يحدث التشنج العضلي لدى الرياضيين المنهَكين والمصابين بالجفاف أثناء مشاركتهم في الرياضات التي يمارسونها في الطقس الحار.

- الحمل.. يشيع أيضًا حدوث التشنج العضلي خلال فترة الحمل.

- الحالات المرضيّة.. ربما يزداد لديك خطر التعرض للتشنج العضلي إذا كنت مصابًا بداء السكري أو اضطرابات عصبية أو اضطرابات في الكبد أو الغدة الدرقية.
آخر تعديل بتاريخ 17 نوفمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية