لقد أمضى الباحثون عقودًا في محاولة تحديد أسباب التصلب المتعدد، وعلى الرغم من أن السبب الدقيق للإصابة بالتصلب المتعدد غير معروف، تشير الأبحاث إلى أن التاريخ العائلي للإصابة بهذا المرض تصحبه خطورة أعلى للإصابة به.



فإذا كان لديك قريب من الدرجة الأولى مصاب بالتصلب المتعدد، كأحد الوالدين أو الأشقاء، فإن احتمالية إصابتك بالمرض تصل تقريبًا إلى 1 من 40، بينما تصل خطورة الإصابة بين الأشخاص العاديين إلى 1 من 750.

* العوامل الوراثية
أظهرت الدراسات وجود جينات معينة واختلافات جينية بشكل أكبر لدى بعض الأشخاص الذين يواجهون خطورة أعلى للإصابة بالتصلب المتعدد، ما يشير إلى أن بعض الأشخاص يرثون جينات تجعلهم عرضة للإصابة بالمرض.

وعلى الرغم من أن سبب التصلب المتعدد لا يزال غير معروف، يُعتقد أن الاختلافات في العديد من الجينات تساهم في زيادة خطر الإصابة بالمرض. وتعتبر الاختلافات التي تحدث في الجين HLA-DRB1 والجين IL7R مثالاً على ذلك.



ونظرًا لأن كلا الجينين مرتبطان بالجهاز المناعي، يعتقد الباحثون أنهما قد يؤثران على الاستجابة المناعية الذاتية التي تتلف الغلاف النخاعي والخلايا العصبية التي تحفز ظهور علامات وأعراض التصلب المتعدد.

* عوامل أخرى غير الجينات
بالرغم مما سبق، تظهر حالات التوأم المتطابق أن الوراثة ليست العامل الوحيد المتضمن، فلو كان يتم تحديد الإصابة بالتصلب المتعدد بناءً على الجينات فحسب، فسيواجه التوأم المتطابق المخاطر ذاتها، ولكن تظهر الدراسات أن التوأم المتطابق يواجه احتمالية إصابة بالتصلب المتعدد تصل إلى 1 من 3 إذا كان الشقيق التوأم مصابًا بالفعل بالمرض.

ويعتقد الباحثون أن الاستعداد الجيني للإصابة المصحوب بالعوامل البيئية، بما في ذلك التعرض إلى فيروس إبشتاين بار والتدخين ونقص مستويات فيتامين د، قد يزيد من خطر الإصابة بالتصلب المتعدد.
آخر تعديل بتاريخ 16 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية