من المحتمل أن ينشأ لديك مسمار الكعب (مهماز العقب) من دون أن تلاحظه، وهو عبارة عن نتوء عظمي يبدأ في الظهور عادةً عند مقدمة عظم العقب ويتجه نحو قوس القدم. ولا تسبب مسامير الكعب الألم دائمًا، بل غالبًا ما تظهر مسامير الكعب على نحو غير متوقع على صور الأشعة السينية المستهدفة لمشكلة أخرى.



وتحدث مسامير الكعب لما لا يقل عن نصف الأشخاص المصابين بالتهاب الرباط الأخمصي؛ وهي حالة مؤلمة يسببها وجود نسيج غليظ بين عظم العقب وأصابع القدم.



وفي السابق، كان الأطباء يتجهون غالبًا إلى إجراء جراحة لاستئصال مسامير الكعب لاعتقادهم أنها سبب الألم المرتبط بالتهاب الرباط الأخمصي، أما في الوقت الحالي، فيعتمد الأطباء في علاج التهاب الرباط الأخمصي على الثلج ودعامات قوس القدم والعلاج البدني وأدوية الألم ولكن نادرًا ما يتم إجراء جراحة.


آخر تعديل بتاريخ 24 يونيو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية