تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

موت الرضيع أثناء النوم.. كيف تحمين طفلك؟

مبروك.. أنت حامل.. شهور من الوهن والتعب.. آلام المخاض.. طفل جميل.. رعاية واهتمام وسهر وحب يغدقه الأبوان على الوافد الجديد، ثم يستيقظ الأبوان يوما، لكن الرضيع لا يستيقظ، فقد توفي فجأة أثناء النوم.


هذه القصة المأساوية تتكرر عشرات المرات، فما هي أسبابها؟ وكيف يمكن حماية الرضع منها؟
تعرف متلازمة موت الرضع المفاجئ Sudden infant death syndrome SIDS على أنها الموت الذي يحدث عادة أثناء النوم للرضع أقل من عمر عام واحد، رغم أنهم يبدون في حالة صحية جيدة، ولا يوجد له تفسير حتى بعد الفحوصات.

أحيانا تعرف هذه المتلازمة بالموت في الفراش نظرا لأن أغلب الرضع يتوفون أثناء النوم، وهي تعتبر سببا رئيسيا للوفاة في الرضع بين شهر وسنة من العمر، وتحدث الحالات غالبا بين عمر شهر و أربعة أشهر.

* يبدو هذا مقلقا.. وربما مخيف.. فما هي أسباب هذه المشكلة؟
لا يوجد سبب معروف لهذه الحالة، لكن ربما كانت مرتبطة بعدم نضج الجزء الخاص بالتنفس والاستيقاظ من النوم في المخ. الأطفال الذين يولدون ناقصي الوزن أو قبل موعدهم قد يكونون معرضين لهذه الحالة بوجه خاص. كما أن العدوى التنفسية قد تزيد القابلية لهذه المشكلة، نظرا لتأثيرها على التنفس.

وهناك أيضا العديد من العوامل المتعلقة ببيئة النوم. فالنوم على البطن أو على جانب الجسم يزيد من خطر الوفاة المفاجئة نظرا لتسببه في صعوبة التنفس. وعلى الرغم من أن الوفاة المفاجئة قد تحدث لأي طفل، لكن الأبحاث وجدت أن هناك بعض العوامل قد ترتبط بزيادة نسبة الخطر في بعض الأطفال. فالذكور مثلا أكثر عرضة من الإناث، كما تزداد احتمالات الخطر أثناء الشهرين الثاني والثالث من العمر.

بالإضافة إلى ذلك، فالأطفال الذين توفي أحد أقاربهم بهذه المتلازمة قد يكونون أكثر عرضة من غيرهم، وكذلك الرضع الذين يعيشون في بيت به أحد المدخنين. وهناك أيضا بعض العوامل المتعلقة بالأم، فالأمهات المدخنات أو اللاتي يتعاطين المخدرات أو الكحوليات واللاتي يقل عمرهن عن 20 عاما، أو لم ينلن عناية طبية كافية أثناء الحمل قد يكون أطفالهن أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ.


* كيف أحمي رضيعي من هذا الخطر؟
لا يوجد ضمان كاف بنسبة مائة بالمائة للوقاية من هذا الخطر. لكن يمكنك مساعدة رضيعك على النوم بأمان من خلال هذه الخطوات:
- اجعليه ينام على ظهره، بدلا من النوم على بطنه أو جنبه. قد لا تكون هذه الخطوة ضرورية إذا كان الطفل مستيقظا أو يستطيع التقلب في الفراش بنفسه دون مساعدة، كما أن عليك الإصرار على هذا الإجراء إذا كان أي شخص آخر سيضع طفلك في فراشه.



- استخدمي فراشا من مادة صلبة، ولا تتركي أية أشياء في فراش الطفل أثناء النوم بما في ذلك الوسادات والألعاب الطرية. لا تستخدمي مقعد السيارة أو الأرجوحة كمكان دائم للنوم، ولا تجعليه ينام على أية أسطح لينة بما في ذلك الأرائك والألحفة والبطاطين.

- لا تدفئي الرضيع بصورة زائدة، ولا تكثري من طبقات الملابس التي يرتديها. حافظي على درجة حرارة الغرفة بحيث تكون مناسبة للشخص البالغ.

- إذا كنت تستخدمين بطانية لتدفئته أثناء النوم، فاختاري بطانية خفيفة الوزن. أثناء تغطية الطفل، تأكدي من ثني البطانية بشكل مناسب بحيث لا تغطي إلا كتفيه، وتأكدي أن وجهه غير مغطى وأن تنفسه يتم بحرية.

- يجب أن ينام الطفل في غرفة الأبوين خلال العام الأول من عمره، أو على الأقل خلال الشهور الستة الأولى، لكنه يجب أن ينام في فراش مستقل خاص بالرضع. إذا احتجت لإرضاع طفلك أثناء الليل، تأكدي من إعادته إلى فراشه مرة أخرى، فإذا نام الطفل في فراش الوالدين فإنه يمكن أن يختنق في الفراغ بين الفراش والحائط، أو إذا تقلب أحد الوالدين أثناء النوم مسببا تغطية وجه الطفل وأنفه ومنعه من التنفس.

- اتبعي تعليمات الطبيب، وتأكدي من إعطاء طفلك التطعيمات في موعدها.

- الرضاعة الطبيعية خلال الشهور الستة الأولى تحمي طفلك من خطر الموت المفاجئ.

- ضعي الطفل على بطنه أثناء الاستيقاظ. هذا الوضع يساعد على تقوية عضلات الوجه والرقبة والكتفين.

- على الرغم من الاعتقاد السائد بأن استخدام وسائل مراقبة الأطفال الإلكترونية تقلل خطر متلازمة الموت المفاجئ، فإن هذا الاعتقاد غير صحيح، ولا تنصح الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال باستخدام هذه الوسائل لأسباب تتعلق بعدم فاعليتها وأمان استخدامها.

- في المقابل فإن استخدام المصاصة البلاستيكية التي تستخدم لإسكات الأطفال قد يكون مفيدا قبل وقت النوم لتقليل خطر الموت المفاجئ، واستخدميها حين يصل رضيعك إلى عمر ثلاثة أو أربعة أسابيع حين تكونين قادرة على ضبط نمط محدد للرضاعة، إذا لم يحب طفلك استخدام هذه الوسيلة، لا تجبريه عليها. لكن حاولي معه في وقت لاحق.


* فقدت طفلي بالفعل.. ماذ أفعل؟
بعد فقد الطفل، ربما تصابين بالاكتئاب، وقد تشعرين بالذنب. عليك عندئد أن تطلبي الدعم النفسي. قد يكون مفيدا أن تتحدثي مع آباء آخرين مروا بنفس الأزمة، و قد ينصحك الطبيب بالانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم النفسي الجماعي. عليك أن تتواصلي مع مشاعرك.

ودعي أصدقاءك وعائلتك يعرفون كيف تشعرين. تواصلي بانفتاح قدر المستطاع مع شريك حياتك، ففقد الطفل قد يكون حدثا مزلزلا في الزواج، قد تحتاجان سويا للدعم والإرشاد النفسي. اعلمي كذلك أن الأمر قد يستغرق وقتا، ربما تجدين نفسك تبكين فجأة، وقد تشعرين بالعزوف عن المشاركة الاجتماعية. لا تقلقي من هذه الحالة، فالتئام الجراح يحتاج إلى بعض الوقت.


* المصادر:
Sudden infant death syndrome SIDS
A Guide to Your Baby's Sleep and Naps
Safe sleep for your baby
آخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية