معلومات تهمك عن تأثير حرارة الشمس على الأدوية

حرارة الصيف وأشعة الشمس قد تؤثر على أدويتك

في 20 يوليو 2022 بدأ فريد البالغ من العمر 62 عاما يشعر بالدوار عندما خرج لغسل سيارته، وكان قد بدأ أخيرا بتناول دواء ضغط الدم فالزارتان  (ndiova)، هنا بدأ فريد بالتساؤل عما إذا كانت الدوخة أحد الآثار الجانبية للدواء.. حيث لم تكن لديه خبرة بالآثار الجانبية للدواء الذي يتناوله.

وفي أحد الأيام قرر أن يتناول علاجه دون أن يخرج من المنزل فلاحظ أنه لم يعان من الدوار، فاكتشف أن الدوار أحد الأعراض الجانبية للدواء عند التعرض للحر أو أشعة الشمس فأصبح يحد من تعرضه للشمس بعد تناول أدويته.

ومن هنا يجب التشديد على مقدمي الرعاية الصحية بتحذير المرضى من كيفية تأثير الحرارة أو الشمس على استجابة جسمك للأدوية، ولكن لسوء الحظ هذا لا يحدث دائماً، ورغم أن هذه التحذيرات تحث المرضى على أن يكونوا على دراية بتأثيرات الحرارة والشمس على الأدوية خلال فصل الصيف خاصة مع ارتفاع مستويات الحرارة بسبب تغير المناخ، ويجب أن يكونوا حريصين في سؤال الأطباء والصيادلة عن هذه الأعراض الجانبية.

تخزين الأدوية بشكل صحيح

يقول باور وهو أستاذ مساعد في قسم طب الأسرة: "ليس من الجيد أبدا تخزين الأدوية في الحرارة" حيث إن أي درجة حرارة أعلى من 86 بالأدوية أي ما يعادل 30 درجة سيليزيوس تقلل من العمر الافتراضي للأدوية وفعاليتها.

ويجب تخزين معظم الأدوية في درجة حرارة الغرفة (20- 24 درجة مئوية) أو نحو ذلك، بينما تحتاج بعض الأدوية مثل الأنسولين إلى التخزين في الثلاجة أو حتى المجمد.

كما أن نوع حاوية التخزين المستخدمة مهم أيضا فلا تقم أبدا بنقل الأدوية الخاصة بك من الحاوية التي استلمتها فيها من الصيدلية حيث يجب أن تكون بعض الأدوية في زجاجة داكنة لأن الضوء يمكن أن يغير تركيبتها الكيميائية.

وننصح دائما الناس بالتحدث إلى الصيدلي إذا كانوا يرغبون في نقل الدواء إلى منظم الأقراص.

لماذا يجب أن نقلق من درجة الحرارة والشمس عند تناول الأدوية؟

عادة ما يكون الجو أكثر سخونة بسبب حرارة الشمس، ولكن حتى في الأيام الباردة يمكن أن تمثل أشعة الشمس مشكلة عندما يتعلق الأمر بالأدوية.

فهذه الأدوية مصممة لإحداث تغييرات كيميائية في الجسم للشفاء أو إدارة الحالة الطبية التي تم وصفها لها، فالحرارة أو الشمس قد تبطئ هذه التغييرات أو تقللها أو قد تكثف هذه التغييرات أو تسرعها، وبالتالي قد يحصل الجسم على القليل جداًَ أو الكثير جداً من تأثير الدواء مما قد يكون خطيراً.

 

المخاطر المرتبطة بالحرارة

من أهم آثار الحرارة أن تجعل الناس تتعرق، فالتعرق يزيل الماء من الجسم، وهذا يمكن أن يسبب الجفاف وهي حالة خطيرة، حيث لا يحتوي جسمك على كمية كافية من الماء.

وتعتبر مدرات البول مثالا على ذلك فهي مصممة لإزالة الماء من الجسم، ولكن عندما تتعرض للحرارة وتتعرق تفقد الماء أيضا مما يؤدي إلى الجفاف.

من أمثلة مدرات البول:

  1. كلوروثيازايد
  2. فيوريسامايد (lazix)
  3. سبيرونولاكتون aldactone)).

ويمكن لمثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، وهي مضادات اكتئاب شائعة أن تجعلك تتعرق أكثر، وهذا يمكن أن يساهم في الجفاف وتشمل هذه الأدوية فلوكستين (Prozac).

الليثيوم أيضا معالج لعدم استقرار الحالة المزاجية، وهو ملح يتركز أكثر في الجسم عندما يتعرق الناس، فعندما يزداد تركيزه في الجسم يؤدي ذلك إلى تكثيف الدواء أكثر من اللازم، مما يؤدي إلى حدوث تسمم الليثيوم فيسبب أعراضاً منها الارتباك والتلعثم في الكلام ورعشات الأطراف.

وبالمقابل هناك أدوية تمنع التعرق، وبما أن التعرق يعتبر آلية لتبريد الجسم لذلك عندما تمنع هذه الأدوية التعرق هناك خطر أن يصاب الجسم بالحمى، مما يؤدي إلى ظهور أعراض كأعراض ضربة الشمس.

وتشمل الأدوية التي تمنع التعرق:

  1. مضادات الهيستامين (diphenhydramine).
  2. مضادات الكولين والتي توصف للعديد من الحالات بما في ذلك الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) وفرط نشاط المثانة ومرض باركينسون.

وتزيد أدوية ضغط الدم أيضا من خطر ارتفاع درجة الحرارة، ويتم وصف هذه الأدوية ليس فقط لحالات ارتفاع ضغط الدم، ولكن في بعض الأحيان لحالات أخرى مثل القلق أو الصداع النصفي، وتشمل الأمثلة:

  1. حاصرات بيتا
  2. مثبطات الأنزيم المثبط للأنجيوتنسين (ACEI)
  3. حاصرات مستقبلات الانجيوتنسين (ARBs)
  4. حاصرات قنوات الكالسيوم.

بعض مزيلات الاحتقان أيضا مثل السيدوفدرين تقلل من تدفق الدم إلى الجلد مما يزيد من خطر ارتفاع درجة الحرارة ويجب تجنبها. لذا يجب البحث عن خيارات أخرى إذا كنت تعاني من نزلة البرد في الصيف.

والعديد من الأدوية تجعل الجسم أقل قدرة على تنظيم درجة حرارته وأدمغتنا هي المسؤولة عن ذلك، والأدوية التي تمنع أو تعدل من قدرة دماغنا على القيام بهذه المهمة يمكن أن تكون خطيرة، ومن أمثلة هذه الأدوية:

  1. مضادات الذهان.
  2. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  3. بعض أدوية مرض باركنسون مثل كاربيدوبا وليفيدوبا .

ويمكن للمنشطات ومحفزات الدماغ مثل:

  1. الامفيتامين.
  2. ديسكتروامفيتامين

التي تستخدم غالبا لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) أن ترفع درجة حرارة الجسم وتجعل الأشخاص أكثر عرضة لضربة الشمس.

الكثير من أشعة الشمس

يمكن أن يحدث النوع الأكثر شيوعا من تفاعلات حساسية الشمس أو السمية الضوئية عن طريق المضادات الحيوية من جميع الفئات المختلفة بما في ذلك:

  1. عائلات التترسيكلين
  2. البنسلين
  3. الكينولون 

تشمل الأدوية الأخرى العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) مثل:

  1. الايبوبروفين
  2. النابروكسين
  3. أدوية القلب مثل الاميودارون
  4. أدوية الستاتين مثل أتورفاستاتين.

ومن الأدوية أيضا التي تزيد من خطر الإصابة بحروق الشمس أو ضربة الشمس:

  1. عقاقير داء السكري مثل الغليبوريد.
  2. أدوية العلاج الكيميائي للسرطان مثل  5 فلورويوراسيل وفينبلاستين وداكاربازين.
  3. المكملات الغذائية مثل نبتة سانت جون والجينكو.

ويمكن أن تسبب هذه المجموعة من الأدوية العديد من ردات الفعل منها الطفح الجلدي الذي يمكن أن يحدث مباشرة أو في وقت لاحق من التعرض لأشعة الشمس، ويمكن أن تؤثر أيضا على أجزاء الجسم التي لم تتعرض لأشعة الشمس.

ويجب الإشارة إلى أن الأدوية المذكورة أعلاه ليست قائمة كاملة، ولكنها أمثلة ذكرت لتشجيع الناس على التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية أو الصيدلي حول المخاوف المحتملة المتعلقة بالحرارة أو الشمس مع جميع أدويتهم.

 

احمِ نفسك

نقدم لك عدة اقتراحات لحماية نفسك من الحرارة وأشعة الشمس:

  • استخدم واقي شمس ذا عامل حماية SPF عالٍ.
  • لا تنس زجاجة المياه الخاصة بك، خذها أينما ذهبت واستمر في شرب الماء.
  • ارتد قبعة لحماية الرأس.
  • لا تقضِ الكثير من الوقت في الهواء الطلق خلال أوقات الذروة من الحرارة والشمس خاصة في منتصف النهار.
  • لا ترهق نفسك كثيرا في الأجواء الحارة وخذ الكثير من فترات الراحة خاصة إذا كنت تمارس الرياضة.
  • ارتد ملابس مريحة وفضفاضة وخفيفة الوزن.
  • انتبه لأعراض ضربة الشمس بما في ذلك ارتفاع درجة حرارة الجسم، والنبض السريع، والجلد الساخن جداً، والارتباك، وصعوبة التنفس، ونوبات التشنج والاغماء، واطلب المساعدة فوراً في حالة حدوث أي من هذه الأعراض.

ضع بدائل الأدوية بعين الاعتبار

قد تكون قادرا على تجنب أو تقليل مخاطر التعرض لأشعة الشمس، ومخاطر الحرارة عن طريق التحول إلى دواء مختلف فبدلا من استخدام الايبوبروفين على سبيل المثال استخدم اسيتامينوفين (الباراسيتامول).

استشر طبيبك قبل أن تستخدم بديلا للدواء الخاص بك، فإذا لم يكن هناك بدائل مطروحة من قبل الطبيب عليك أن تغير من نمط حياتك وتجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة أو الحرارة المبالغ فيها.

 

المصادر

Do You Take Medications? Watch Out for Summer Heat and Sun

Medication, Sun, and Heat — Summer Side Effects To Watch Out For

آخر تعديل بتاريخ
05 أغسطس 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.