Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

الأساطير الطبية عن مرض التهاب الأمعاء

الأساطير الطبية عن مرض التهاب الأمعاء

مرض التهاب الأمعاء هو حالة تؤثر على الجهاز الهضمي. غالبًا ما تشمل الأعراض تقلصات في البطن والانتفاخ والإمساك والإسهال.

يمكن أن تتقلب الأعراض وقد تستمر لأيام أو أسابيع أو شهور في كل مرة. في عام 2015، كان ما يقدر بنحو 3 ملايين شخص في الولايات المتحدة مصابون بمرض التهاب الأمعاء. وعلى الصعيد العالمي، أثر المرض على ما يقدر بنحو 6.8 مليون شخص في عام 2017.

أكثر أشكال مرض التهاب الأمعاء شيوعًا هي مرض كرون والتهاب القولون التقرحي. كلاهما ينطوي على التهاب مزمن في الجهاز الهضمي.

على الرغم من الانتشار المرتفع نسبيًا لـ IBD، إلا أنه يحيط به قدر كبير من المعلومات الخاطئة وسوء الفهم، وهذا المقال محاولة منا للمساعدة في محاربة الخيال بالحقائق.

التهاب القولون هو القولون العصبي ذاته

يؤثر التهاب القولون ومتلازمة القولون العصبي (IBS) على الجهاز الهضمي ولهما اختصارات متشابهة. مما يفسر الالتباس الذي يجعل البعض يتصور أن التهاب القولون والقولون العصبي هما مرض واحد.

والحقيقة أنهما مرضين غير متماثلين.

فمتلازمة القولون العصبي هي اضطراب في التفاعل بين الأمعاء والدماغ، مما يؤدي إلى الإسهال أو الإمساك أو كليهما، إلى جانب الانتفاخ والألم. و[هو] يمكن أن يتفاقم أو يسرع بسبب التوتر والقلق.

على العكس من ذلك فإن داء الأمعاء الالتهابي هو مرض يصيب الجهاز المناعي غير المنتظم، حيث يبدأ الجهاز المناعي بمهاجمة جهازك الهضمي، مما يؤدي إلى تلفه.

يمكن أن يؤدي المرض إلى الإجهاد، وتفاقم القلق، والاكتئاب، وفقدان النوم بسبب العواقب المدمرة التي يمكن أن تحدثه على أداء الشخص اليومي. ويمكن أن تشمل الأعراض النزيف في البراز والإسهال وآلام البطن الشديدة وفقدان الوزن غير المقصود والحمى والقشعريرة وآلام المستقيم والتعب وغير ذلك.

 

الإجهاد يسبب مرض التهاب الأمعاء

الإجهاد ليس السبب المباشر لمرض التهاب الأمعاء، حيث يتحكم الجهاز المناعي في داء الأمعاء الالتهابي، لذا فإن الإجهاد ليس السبب المباشر. ومع ذلك يمكن أن يجعل الحياة مرهقة للغاية،

ويمكن أن يؤدي الإجهاد إلى نوبات توهج مرض التهاب الأمعاء وتفاقم الأعراض لدى بعض الأشخاص، مما قد يساعد في تفسير الارتباك. ومع ذلك، فإن الإجهاد لا يسبب مرض التهاب الأمعاء.

يرتبط مرض التهاب الأمعاء بنوع الشخصية

حققت بعض الدراسات الصغيرة التي مضى عليها عقود في الروابط بين سمات الشخصية ومرض التهاب الأمعاء.

والحقيقة لم يثبت أن هناك علاقة بين نوع الشخصية ومرض التهاب الأمعاء.

يعاني بعض الأشخاص من التهاب القولون التقرحي والتهاب كرون معاً

الحقيقة أن التهاب القولون التقرحي والتهاب كرون لا يأتيان سوياً، حيث يعد التهاب القولون التقرحي والتهاب كرون أكثر أشكال مرض التهاب الأمعاء شيوعًا. ومع ذلك، فهما نوعان مختلفان، ولا يمكن أن يتواجدا معاً في نفس الشخص، ويحدث هذا في الغالبية العظمي من المصابين بالتهاب القولون، ومع ذلك، في مجموعة فرعية صغيرة جدًا من المرضى، من الصعب تحديد ما إذا كانوا مصابين بداء كرون أو التهاب القولون التقرحي. ومع الوقت يكشف المرض عن نفسه على مدار حياة المريض.

 

لا توجد علاجات يمكن أن تخفف من مرض التهاب الأمعاء

لحسن الحظ، هذا غير صحيح. والحقيقة أن هناك العديد من العلاجات الفعالة للغاية لمرض التهاب الأمعاء. بناءً على ما لديك ومدى شدة المرض، لدينا عدد كبير من الخيارات للعلاج الطبي، وتشمل هذه الأدوية، على سبيل المثال لا الحصر، الأدوية البيولوجية، مثل Remicade [infliximab] وHumira [adalimumab] وCimzia [certolizumab pegol] وSimponi [golimumab] وEntyvio [vedolizumab] وStelara [ustekinumab] أو الجزيئات الصغيرة مثل Zeposia [أوزانيمود] وXeljanz [توفاسيتينيب]. هذه أدوية فعالة مثبطة للمناعة، ونحن نعمل باستمرار على تطوير أدوية جديدة من خلال التجارب السريرية.

يحتاج كل شخص يعاني من مرض التهاب الأمعاء إلى عملية جراحية

الحقيقة أن الجميع لا يحتاجون لعملية جراحية، رغم أنه في الماضي، كان غالبية الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء قد خضعوا لعملية جراحية.

ومع ذلك، مع ظهور الأدوية المثبطة للمناعة الفعالة والآمنة، انخفضت معدلات الجراحة بشكل ملحوظ خلال العشرين عامًا الماضية.

وفقًا لـ Crohn’s & Colitis UK، سيحتاج حوالي 15٪ من المصابين بالتهاب القولون التقرحي إلى الجراحة بعد 10 سنوات من التشخيص. ومع ذلك تلاحظ المنظمة أن العلاجات المحسنة المتاحة تعني أن هذه النسبة تتناقص. إن الهدف من العلاج هو منع الجراحة بسبب مضاعفات تلف الأمعاء، وهو يدعو إلى العلاج المبكر بالأدوية القوية بعد التشخيص بفترة وجيزة، لأن هذا يمنع الضرر وبالتالي يلغي الحاجة إلى الجراحة.

يجب على الحوامل عدم تناول أدوية مرض التهاب الأمعاء

هذا ليس صحيحا، فالحقيقة أن معظم أدوية داء الأمعاء الالتهابي آمنة جدًا أثناء الحمل، والهدف هو إبقاء الأشخاص المصابين بأمراض الأمعاء الالتهابية في حالة هدوء أثناء الحمل، لأن أسوأ شيء يحدث لكل من الأم والطفل هو أن يكون المرض نشطًا، والعلماء يعملون جاهدين وبشكل مستمر للتأكد من مأمونية الأدوية أثناء الحمل، ولكن هناك استثناء مهم وهو الميثوتريكسات، والذي يجب أن يتوقف حتى عندما تخطط النساء المصابات بمرض التهاب الأمعاء للحمل.

إذا اختفت الأعراض، يمكنك التوقف عن تناول الدواء

بمجرد سريان مفعول أدوية مرض التهاب الأمعاء واختفاء الأعراض، قد يكون من المغري التوقف عن تناول الدواء. ومع ذلك، فالحقيقة لا يوصي الأطباء بذلك، لأن إنهاء العلاج يمكن أن يكون له عواقب وخيمة. على سبيل المثال، قد تعود الأعراض، وإذا عاد الشخص إلى نفس العلاجات ، فقد لا تعمل.

اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين يشفي من مرض التهاب الأمعاء

الحقيقة أن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين يعمل مع [الأشخاص الذين يعانون] من مرض الاضطرابات الهضمية (الداء البطني) وحساسية الغلوتين غير الاضطرابات الهضمية، لكنه لن يفيد أولئك الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء.

يؤثر مرض التهاب الأمعاء فقط على القناة الهضمية

على الرغم من أن مرض التهاب الأمعاء، كما يوحي الاسم، يؤثر بشكل كبير على الأمعاء، إلا أن الحقيقة أن المرض يمكن أن يكون له أيضًا تداعيات على العديد من أجزاء الجسم الأخرى، حيث يمكن أن يصيب الجهاز الهضمي من الفم إلى فتحة الشرج، ويمكن أن يكون لمرض التهاب الأمعاء أعراض خارج الأمعاء مثل التأثير على الجلد والعينين والمفاصل، على سبيل المثال لا الحصر ، حيث يمكن أن يؤثر على أي عضو تقريبًا، مما يمكن أن يسبب تحديًا كبيرًا للأطباء الذين يتعاملون مع مرضى التهاب الأمعاء. فيمكن أن يؤثر على الجهاز العضلي الهيكلي، وكذلك العينين والكلى والرئتين. وقد يؤدي أيضًا إلى تلف النظام الذي يتضمن البنكرياس والكبد والمرارة والقناة الصفراوية.

 

مرض التهاب الأمعاء قابل للشفاء

الحقيقة لا يوجد علاج يشفي تماماً التهاب القولون. ولكن يمكن إدارة الأعراض، كما يعمل الباحثون بلا كلل لفهم الحالة بشكل أفضل حتى يتمكنوا من تصميم علاجات أفضل، وربما في يوم من الأيام سيتوفر علاج يقضي على الحالة نهائياً.

لا يستطيع الأشخاص المصابون بمرض التهاب الأمعاء أن يعيشوا حياة طبيعية

هذه، لحسن الحظ، هي أسطورة. فالحقيقة أن مرضى التهاب القولون يمكنهم بكل تأكيد من خلال الإدارة الطبية المناسبة أن يعيشوا حياة طبيعية تمامًا، ونعرف محامون وأطباء ورياضيون وممثلون وكوميديون ونجوم موسيقى الروك ورؤساء - أيزنهاور وجون إف كينيدي - لديهم [أو كان لديهم] مرض التهاب الأمعاء وعاشوا أكثر من حياة وظيفية.

 

المصادر

Medical Myths: All about IBD

Myths and Misconceptions About Crohn's and Colitis | IBD

Myths And Facts About Ulcerative Colitis - WebMD

 

آخر تعديل بتاريخ
07 مايو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.