هل الحليب يمنع مضادات الأكسدة في الأطعمة والمشروبات؟

هل الحليب يمنع مضادات الأكسدة فى الأطعمة والمشروبات؟

تعتبر علاقة الحليب بمضادات الأكسدة موضوعاً معقداً ويثير الاهتمام دائماً باستشارات التغذية، وبينما تجادل بعض الدراسات بأن منتجات الألبان تمنع مضادات الأكسدة في بعض الأطعمة عند تناولها معاً، توصلت دراسات أخرى إلى استنتاجات مختلطة.

يبدو أن نتائج هذه الدراسات تختلف باختلاف نوع مضادات الأكسدة ونوع منتجات الألبان والعديد من العوامل الأخرى، لدرجة أن إعطاء إجابة واحدة أمر صعب.

في كلتا الحالتين، لا يزال الناس يعتقدون أن خلط الحليب بالأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة يؤدي إلى نتائج عكسية. من أجل اتخاذ قرار من الضروري أن نرى بالتفصيل ما يقوله العلم.

ما هي مضادات الأكسدة؟

تعرف مضادات الأكسدة (Antioxidant) بأنها مواد تحارب الجذور الحرة في الجسم، وتمنع أو تبطئ تلف الخلايا الناتج عن الجذور الحرة والجزيئات غير المستقرة في الجسم.

يعتبر الدور الأهم والأبرز لمضادات التأكسد هو التخلص من الجذور الحرة وتجنب ضررها على الخلايا المختلفة في الجسم. وتبعاً لذلك، فإن هناك بعض الفوائد التي تنتج عن محاربة مضاد التأكسد للجذور الحرة، ومن هذه الفوائد:

  1. الوقاية من أمراض القلب: لأن هذه المواد تعمل على منع أكسدة الدهون، والحد من الالتهابات الداخلية التي قد تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والسكري.
  2. الحد من علامات الشيخوخة: تساعد مضادات الأكسدة على التخلص من الجذور الحرة التي تلعب دوراً في ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة الأخرى. لذا، فإن مضادات الأكسدة تساهم في تقليل ظهور التجاعيد، وتحافظ على نسيج الجلد، وتقلل تلف أنسجة الجلد الذي قد ينتج عن التعرض لأشعة الشمس.
  3. تعزيز جهاز المناعة: ينتج الجسم الجذور الحرة أثناء التمرينات وعمليات الطاقة المختلفة في الجسم، ولكن يطلق الجسم في المقابل أيضاً إنزيمات معينة للسيطرة على هذه الجذور الحرة وتحييدها. كما أن تزويد الجسم بمصدر خارجي من مضاد للأكسدة يزيد من مناعة الجسم ودفاعاته الطبيعية.

أنواع ومصادر مضادات الأكسدة

يوجد هناك نوعان من أنواع مضادات الأكسدة، إذ ينتج الجسم مضادات أكسدة تعرف باسم مضادات الأكسدة الذاتية، كما أن هناك مضادات أكسدة خارجية يتم الحصول عليها من مصادر طبيعية نباتية أو مصادر صناعية. ويمكن الحصول على مضادات الأكسدة الخارجية من المصادر الآتية:

  • النباتات المحتوية على مضادات الأكسدة: توجد في النباتات مركبات كيميائية تسمى المغذيات النباتية (Phytonutrients)، ولها فوائد صحية عديدة للجسم بما في ذلك نشاطها كمضادات أكسدة. وتشمل المغذيات النباتية المركبات التالية:
  • الأنثوسيانين: وتوجد هذه المركبات في الفواكه والخضروات الزرقاء أو الأرجوانية، مثل التوت، والباذنجان، والجزر.
  • الريسفيراترول: يوجد هذا النوع من مضادات الأكسدة في الشوكولاتة الداكنة، والفول السوداني، والعنب.
  • الليكوبين: توجد في الطماطم ومنتجات الطماطم، والجريب فروت الوردي، والبطيخ، والفلفل الأحمر.
  • اللوتين: وتوجد مضادات الأكسدة هذه في السبانخ، والبروكلي، والخس، واللفت، والخرشوف، والكرنب.

الفيتامينات والمعادن المضادة للأكسدة

لبعض الفيتامينات والمعادن خصائص مضادة للأكسدة، وتشمل هذه الفيتامينات:

  • فيتامين هـ: يوجد فيتامين إي في 8 أشكال كيميائية مختلفة في الغذاء، ولكن الشكل الوحيد الذي يلبي احتياجات الإنسان من فيتامين هـ هو ألفا توكوفيرول. وتتضمن الأطعمة الغنية بفيتامين هـ ما يلي: زيت جنين القمح، وبذور عباد الشمس أو زيت عباد الشمس، واللوز، والبندق.
  • فيتامين ج: وتتضمن الأطعمة الغنية بفيتامين ج ما يلي: عصير البرتقال، والفلفل الأحمر، والكيوي، وعصير الجريب فروت.
  • السيلينيوم: من الأطعمة التي تحتوي على السيلينيوم ما يلي: المكسرات البرازيلية، والتونة، والسردين، وسمك الهلبوت.
  • النحاس: من الأطعمة الغنية بالنحاس ما يلي: المحار، والفاصولياء، ومسحوق بروتين الصويا، ومعجون الطماطم.
  • الزنك: من الأطعمة التي يوجد بها الزنك: اللحم البقري، والحبوب المدعمة، والمحار.

الإنزيمات المضادة للأكسدة

هناك العديد من الإنزيمات التي تعتبر أحد أنواع مضادات الأكسدة في الجسم، والتي تحارب الجذور الحرة عن طريق تحويل الجذور الحرة إلى بيروكسيد الهيدروجين ثم إلى الماء، وذلك من خلال عملية تشمل استخدام النحاس، والزنك، والمنغنيز، والحديد. لذا، فإنه من المهم تزويد الجسم بالفيتامينات والمعادن لتأثيرها المباشر وغير المباشر في نشاط مضادات الأكسدة ومكافحة الجذور الحرة في الجسم. ومن الأمثلة على مضادات الأكسدة الإنزيمية ما يلي

  1. فوق الأكسيد الديسموتاز (Superoxide Dismutase)   
  2. جلوتاثيون بيروكسيداز   (Glutathione Peroxidase)
  3. كاتالاز  Catalase))

ما هي الجذور الحرة؟

الجذور الحرة هي مركبات وجزيئات غير مستقرة ينتجها الجسم كرد فعل للعوامل البيئية والضغوطات التي يتعرض لها، مثل التلوث، والتعرض للأشعة فوق البنفسجية، ودخان السجائر.

كما تعتبر الجذور الحرة نواتج ثانوية طبيعية للعمليات الكيميائية التي تحدث في الجسم، مثل عملية التمثيل الغذائي. وهناك بعض العوامل التي قد تزيد من إنتاج الجذور الحرة في الجسم، مثل الإلتهابات الداخلية أو الخارجية.

ويرتبط ارتفاع مستوى الجذور الحرة في الجسم بأمراض عديدة، مثل: السرطان، ومرض السكري، وأمراض القلب، وإلتهاب المفاصل، وأمراض الجهاز التنفسي، ونقص المناعة. كما قد ينتج عن تراكم الجذور الحرة في الجسم ما يسمى بالإجهاد التأكسدي، والذي يسبب تلف الخلايا وخلل في وظائف الجسم المختلفة.

الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة التي تقترن عادةً بمنتجات الألبان

توفر العديد من الأطعمة والمشروبات الغنية بمضادات الأكسدة، التي يتم استهلاك بعضها بشكل متكرر مع منتجات الألبان وقد يكون هذا المزيج مصدر قلق، وفيما يلي بعض الأمثلة على الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تستهلك عادة مع منتجات الألبان:

  • قهوة وكريمة
  • شاي وحليب
  • التوت والزبادي
  • فواكه وكريمة
  • دقيق الشوفان والحليب
  • الشوكولاتة والحليب

دراسات على الحليب والشاي

يعتبر الشاي من أكثر المشروبات شعبية في العالم، ويُعتقد أن شربه يوفر العديد من الفوائد الصحية.

في حين أن عدة أنواع من الشاي قد توفر فوائد صحية، فإن الشاي الأخضر والأسود هو الأكثر تناولا، كلاهما مصنوع من أوراق نبات الكاميليا ولكنهما يخضعان لطرق معالجة مختلفة.

الشاي الأخضر والأسود غني بمركبات نباتية تسمى الفلافونويد. تعمل هذه المركبات كمضادات للأكسدة للمساعدة في مكافحة تلف الخلايا الناجم عن الجزيئات التفاعلية المعروفة باسم الجذور الحرة.

من ناحية أخرى ، الحليب غني بالعناصر الغذائية، مثل البروتين والكالسيوم والبوتاسيوم، والتي تعتبر حيوية للنمو الأمثل وتكوين الجسم وصحة العظام.

بالنظر إلى أن كلا من الشاي والحليب يحتويان على مركبات وعناصر مغذية تعزز الصحة، وجدت العديد من الدراسات أن إضافة الحليب إلى الشاي يقلل من قدرته المضادة للأكسدة أو مدى فعالية مضادات الأكسدة في منع الأكسدة. يعتقد أن هذا التأثير يحدث لأن بروتين الكازين في الحليب يرتبط بمضادات الأكسدة، مما يقلل من قدرتها على محاربة الجذور الحرة الضارة ومع ذلك كانت النتائج متضاربة بينما تظهر بعض الدراسات أن الحليب يقلل من قدرة الشاي المضادة للأكسدة تظهر دراسات أخرى أنه ليس له أي تأثير أو حتى تأثير إيجابي.

قامت إحدى الدراسات بتقييم ثلاثة مقاييس مختلفة لقدرة مضادات الأكسدة في الشاي، ووجدت أحد الاختبارات أن إضافة بروتين الحليب إلى الشاي قلل من قدرته المضادة للأكسدة بنسبة 11-27٪، ومع ذلك وجد اختبار آخر باستخدام مقياس مختلف أن بروتين الحليب يحسن قدرة مضادات الأكسدة من 6٪ إلى 75٪.

لاحظت إحدى الدراسات التي أجريت على 16 امرأة بالغة أن شرب كوبين (500 مل) من الشاي الأسود العادي يزيد بشكل كبير من تدفق الدم، مما يمكن أن يساعد في تحسين وظائف القلب، وفي الوقت نفسه، لم يكن لشرب الشاي الأسود مع الحليب الخالي من الدسم هذه الآثار.

ومع ذلك، أشارت دراسة صغيرة أخرى أجريت على 9 بالغين إلى أن تناول الشاي الأسود يزيد من مستويات الفلافونويد المضادة للأكسدة في الدم، وأن إضافة الحليب إلى الشاي لم تثبط هذا التأثير.

 

دراسات على الحليب والأطعمة والمشروبات الأخرى

تم الحصول على نتائج مختلطة مثل تلك الخاصة بالشاي من خلال تحليل تأثيرات خلط الحليب مع القهوة والشوكولاتة والتوت وغيرها من الأطعمة المضادة للأكسدة.

أظهرت دراسة أن خلط الحليب بالشوكولاتة يمكن أن يقلل من تأثير مضادات الأكسدة بنسبة 30٪. وذهبت دراسة أخرى إلى أبعد من ذلك، وقالت إن الحليب يمنع جميع مضادات الأكسدة الموجودة في الشوكولاتة. على الرغم من أن كلا الرقمين سلبي، إلا أن الحقيقة هي أنه لا يمكنك التحدث عن إجماع.

أجريت دراسات مماثلة على الحليب والقهوة، ولها تأثيرات مشابهة لتلك التي تم الحصول عليها في حالة الشوكولاتة. يبدو أن الاستنتاجات في هذه الحالة تشير إلى حقيقة أنه كلما تمت إضافة المزيد من الحليب إلى القهوة، قل تأثير مضادات الأكسدة فيها.

في حالة العنب البري، أشارت دراسة إلى أن الحليب يثبط مضادات الأكسدة لديه وقدرة امتصاص البوليفينول.

لا تقلل منتجات الألبان بالضرورة الفوائد الصحية للأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة.

على الرغم من أن غالبية الدراسات وجدت أن الحليب يقلل من قدرة مضادات الأكسدة، وجد الكثير أنه يفعل ذلك فقط إلى حد معين.

على سبيل المثال، وجدت العديد من الدراسات أن الحليب يقلل من قدرة مضادات الأكسدة في الأطعمة أو المشروبات بنسبة 30٪ على الأكثر.

وهذا يعني أن 70٪ على الأقل من قدراتها المضادة للأكسدة ظلت غير متأثرة.

من المهم أيضًا أن نفهم أن الانخفاض في قدرة مضادات الأكسدة للطعام لا يترجم بشكل مباشر إلى انخفاض في فوائده الصحية.

في الوقت الحالي، لم تبحث أي دراسات بشكل مباشر فيما إذا كان تناول منتجات الألبان مع الأطعمة عالية مضادات الأكسدة يؤثر على الفوائد الصحية، مثل تقليل مخاطر الإصابة بالخرف أو أمراض القلب.

 

هل يجب تجنب خلط منتجات الألبان بالأطعمة عالية مضادات الأكسدة؟

أفضل إجابة هي الاستمرار في فعل ما تفعله بالفعل.

لا يوجد دليل حاليًا على أن تناول منتجات الألبان مع الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة يقلل من فوائدها الصحية العامة.

في الواقع، هناك العديد من العوامل المختلفة التي تؤثر على قدرة مضادات الأكسدة - وحتى المحتوى الغذائي  للأطعمة المختلفة.

أفضل نصيحة يمكن تطبيقها في هذه الحالة هي ببساطة محاولة تناول مضادات الأكسدة من مصادر مختلفة، لضمان امتصاص جيد. ومع ذلك، إذا كانت الطريقة التي نحب بها شرب الشاي أو القهوة أو العنب البري هي القليل من الكريمة أو الحليب، فلا يبدو أن هذا يشكل أي خطر على صحتنا العامة.

الخلاصة

  • يتم إنتاج مضادات الأكسدة في جسمك، ويمكن العثور عليها في نظامك الغذائي. إنها تساعد في محاربة الجذور الحرة، التي يمكن أن تدمر الخلايا وتساهم في الشيخوخة والأمراض.
  • الشاي، وخاصة الأنواع السوداء والخضراء، غني بالمركبات التي تعمل كمضادات للأكسدة، وقد تساعد في خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، من بين فوائد أخرى.
  • تشير الأبحاث المحدودة إلى أن إضافة الحليب إلى الشاي قد يتداخل مع نشاط وامتصاص المركبات المضادة للأكسدة، بينما تشير دراسات أخرى إلى عكس ذلك.
  • عادة ما تقترن بعض الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة بمنتجات الألبان. وتشمل هذه القهوة والشاي والفواكه والشوكولاته.
  • أظهرت بعض الأبحاث أن خلط الحليب مع الأطعمة والمشروبات الغنية بمضادات الأكسدة قد يقلل أو يعيق قدرتها على محاربة الجذور الحرة. ومع ذلك، فإن الأدلة متضاربة للغاية بحيث لا يمكن الجزم بها.

 

المصادر

Does Milk Block Antioxidants in Foods and Beverages? (Healthline)

What Are the Benefits of Drinking Tea with Milk?  (Healthline)

Dietary antioxidants, cognitive function and dementia--a systematic review. Plant Foods Hum Nutr., 2013

Fruit as Potent Natural Antioxidants and Their Biological Effects. Pharm Biotechnol., 2016

The effect of milk alpha-casein on the antioxidant activity of tea polyphenols. J. Photochem Photobiol, 2013

Dietary intake of natural antioxidants: vitamins and polyphenols. Food Sci Nutr., 2013

آخر تعديل بتاريخ
18 مايو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.