قصص مصورة

تغذية الأطفال المصابين بالشلل الدماغي

يحدث الشلل الدماغي Cerebral Palsy بسبب تشوهات معينة في أجزاء من الدماغ تتحكم في حركة العضلات، وفي بعض الحالات، بسبب تلف في الدماغ في الأشهر أو السنوات القليلة الأولى من الحياة، أو نتيجة إصابة في الرأس (جرّاء السقوط، أو سوء معاملة الأطفال، أو حادث)، والتهابات الدماغ، مثل الالتهاب الدماغي الفيروسي أو التهاب السحايا البكتيري.

ومع أنّ معظم الأطفال المصابين بالشلل الدماغي يولدون مصابين به، فهناك آخرون تم اكتشاف هذه الحالة عندهم بعد أشهر أو سنوات، وتظهر أولى علامات هذه الحالة عادة على الطفل قبل عمر 3 سنوات. وأكثر علامات الشلل الدماغي شيوعاً هي العضلات المتصلبة والمشدودة، وعدم التنسيق العضلي عند إجراء الحركات الطوعية، وسحب ساقي الشخص، و"المشية الجاثمة"، والمشي على أصابع القدم، وردود الفعل المبالغ فيها.

وبسبب مشكلات الحركة، أو توتر العضلات، أو المهارات الحركية، أو جميعها معًا، يعاني مرضى الشلل الدماغي من صعوبة في الأكل أو المضغ أو البلع. أيضا، يعاني بعضهم من مشكلات في الجهاز الهضمي، مثل الارتجاع المعدي المريئي والإمساك، مما يجعل تناول الطعام غير مريح.

لذلك قد يكون من الصعوبة بمكان على الأطفال الحصول على ما يكفي من الطعام، وقد يؤدي ذلك إلى ضعف النمو أو سوء التغذية أو كليهما، ولكن من الممكن العثور على النظام الغذائي الصحيح وأساليب التغذية، حتى يتمكن طفلك من الاستمتاع بتناول الطعام، والشعور بالرضا، والحصول على العناصر الغذائية اللازمة لنموه.

ما هي العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل المصاب بالشلل الدماغي؟

يحتاج هؤلاء الأطفال مجموعةً متنوعةً من الفيتامينات والمعادن، تمامًا مثل أي طفلٍ آخر، لكن في بعض الأحيان قد يحتاجون إلى سعرات حرارية أكثر أو أقل؛ اعتمادًا على مستوى نشاطهم ونشاط عضلاتهم. فالطفل الذي يتمتع بتوتر عضلي مرتفع ومستوى نشاط مرتفع سوف يستخدم المزيد من الطاقة، ويحتاج إلى أن يأكل أكثر من الطفل الذي يعاني من ضعف العضلات ومستوى نشاط منخفض.

الأطفال الذين لا يستطيعون المشي أو الذين يواجهون صعوبة في الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية في نظامهم الغذائي بسبب مشكلات التغذية هم أكثر عرضة للإصابة بضعف العظام (أو انخفاض كثافة العظام)، الأمر الذي يجعل عظامهم أكثر عرضة للكسر. وللمساعدة في الحفاظ على قوة العظام، يجب أن يحصل الأطفال المصابون بالشلل الدماغي على ما يلي:

  • الكالسيوم، وهو معدن مخزّن في العظام والأسنان. أفضل مصادره الحليب واللبن والجبن والعصائر المدعمة بالكالسيوم.
  • فيتامين D، الذي يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم من الطعام والمكملات الغذائية، ويوجد في بعض الأسماك، مثل السلمون والتونة وزيت كبد السمك، والمنتجات المدعمة، مثل الحليب وعصير البرتقال والحبوب. تصنع أجسامنا أيضًا فيتامين D عندما تتعرض البشرة غير المحمية بالملابس أو الواقي من الشمس لأشعة الشمس.
  • الفوسفور، وهو معدن يلعب دورًا في نمو العظام والأسنان. يوجد في الحليب ومنتجات الألبان واللحوم والأسماك والبيض والدواجن والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة.

تشمل الفيتامينات والمعادن المهمة الأخرى لصحة العظام فيتامين C وفيتامين K والمغنيسيوم والنحاس والزنك والمنغنيز، وهي توجد في الفاصوليا والخضراوات، ومجموعة متنوعة من الأطعمة الأخرى. يحصل العديد من الأطفال على ما يكفي من هذه العناصر الغذائية في وجباتهم الغذائية المعتادة.

كيف يمكنني مساعدة طفلي في الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية؟

يمكن لفريق الرعاية المساعدة التأكد من حصول طفلك على العناصر الغذائية اللازمة. قد يشمل الفريق:

  • طبيبك.
  • اختصاصيَّ تغذية.
  • معالجَ النطق واللغة.
  • معالِجًا مهنيًا.

سيطلبون سجلًا لما يأكله طفلك، بما في ذلك أي طعام، أو شراب، أو تركيبات، أو وجبات مخلوطة، أو وجبات مهروسة. بعد ذلك، يمكنهم معرفة ما إذا كان طفلك يحصل على الكمية المناسبة من السعرات الحرارية والبروتينات والفيتامينات والمعادن والسوائل. تختلف احتياجات الطفل حسب العمر والطول والوزن والنمو ومستوى النشاط البدني.

سيضع فريق الرعاية خطة غذائية بناءً على هذه المعلومات، تساعدك على التأكد من أن طفلك ينمو جيدًا، ويحافظ على وزن صحي.

سيتم فحص نمو طفلك ونظامه الغذائي في زيارات المتابعة من قبل الأطباء، فإذا كان طفلك لا ينمو كما هو متوقع أو لا يحصل على التغذية الصحيحة؛ فسيتم تحديث الخطة. تتغير احتياجات الأطفال الغذائية مع تقدمهم في السن، لذلك من المهم المتابعة مع فريق الرعاية الخاص بك سنويًا على الأقل مع نمو طفلك.

هل يحتاج الأطفال المصابون بالشلل الدماغي إلى مكملات؟

في بعض الأحيان لا يستطيع الطفل المصاب بالشلل الدماغي أن يأكل ما يكفي عن طريق الفم للحصول على جميع العناصر الغذائية اللازمة، وقد يوصي الأطباء واختصاصِي التغذية بتناول مكملات غذائية، وقد تشمل:

  1. الفيتامينات أو المعادن. تأتي بأشكال مختلفة، مثل الأقراص السائلة أو القابلة للمضغ. على سبيل المثال قد يحتاج الطفل إلى مكمل فيتامين D في شكل سائل. سيقترح طبيب طفلك أو اختصاصي التغذية أفضل كميةٍ وشكلٍ لطفلك.
  2. معززات السعرات الحرارية أو البروتين. يمكن شراء هذه المعززات من المتجر (مخلوطة مسبقًا في كيس أو زجاجة أو صندوق) أو محلية الصنع. يمكن أن تؤدي إضافةُ المزيد من المرق وصلصة الجبن أو الزبدة إلى زيادة السعرات الحرارية والبروتين. يمكن لاختصاصي التغذية تقديم اقتراحات بناءً على تفضيلات طفلك وحالته الطبية.
  3. الوجبات البديلة. لقد تم تصميم هذه التركيبات لتكون بمثابة وجبة توفر تغذية متوازنة. تتوفر العديد من الصيغ المختلفة حسب الاحتياجات الغذائية المختلفة، يمكن شراؤها من المتاجر وتقديمها كوجبة خفيفة. يجب أن يقوم اختصاصي تغذية بصنع وصفات التركيبات المصنوعة منزليًا، بحيث تلبي أهداف التغذية.

قد يحتاج الأطفال الذين يعانون من مشكلات في البلع إلى مكثفات مضافة إلى طعامهم ومشروباتهم؛ لمساعدتهم على البلع بأمان. يمكن لاختصاصيّ علاج النطق واللغة معرفة ما إذا كان طفلك يحتاج إلى مكثف، وإذا كان الأمر كذلك، فاقترح الأفضل لطفلك. 

متى يمكن استخدام أنبوب التغذية؟

تسمح أنابيب التغذية بتقديم الطعام دون مضغه أو ابتلاعه، حيث يتم وضع الوجبات البديلة أو الوجبات المهروسة من خلال الأنبوب؛ لإيصاله إلى المعدة أو الأمعاء. إنها تضمن حصول الأطفال على ما يكفي من التغذية للنمو، والحفاظ على وزن صحي، كما أنها توفر السوائل للحفاظ على رطوبة الأطفال.

قد يكون اتخاذ القرار بشأن أنبوب التغذية أمرًا صعبًا على الوالدين، قد يرغب الآباء في أن يأكل أطفالهم عن طريق الفم، مثل الأطفال الآخرين. لكن في بعض الأحيان ليس من الآمن تناول الطعام عن طريق الفم. يمكن للأطفال الذين يعانون من صعوبة في المضغ أو البلع أن يقع طعامهم في مجرى الهواء أو الرئتين، وقد يسبب هذا أمراضًا تنفسيةً ومشكلات طبية خطيرة. في هذه الحالة، تكون التغذية بالأنبوب هي الأفضل.

يمكن أن تساعد التغذية بالأنبوب أيضًا الأطفال ليأكلوا بأمان، ولكن لا يمكنهم تناول ما يكفي (حتى مع المكملات) للحفاظ على وزن صحي. في هذه الحالات قد تكون التغذية بالأنبوب مكملة لروتين الوجبات المعتاد. هذه الطريقة مفيدة أيضًا عندما ينمو الطفل بسرعة، ويحتاج إلى المزيد من العناصر الغذائية أثناء تطوير مهارات الأكل أو الإصابة بمرض خطير. بعد ذلك يمكن استخدام الأنبوب في كثير من الأحيان، أو إزالته.

يمكن وضع أنبوب:

  • عن طريق الأنف للوصول إلى المعدة لدعم التغذية على المدى القصير.
  • من خلال منفذ على البطن وفي المعدة أو الأمعاء لدعم التغذية على المدى الطويل.

بالنسبة للعديد من الأطفال والعائلات، قد يكون وقت تناول الطعام متعبًا ومجهدًا، يمكن أن تجعل التغذية الأنبوبية أوقات الوجبات أكثر متعة واجتماعية للجميع، ويمكن للطفل التركيز على تعلم تناول الطعام بأمان.

العوامل التي تؤثر على التغذية عند أطفال الشلل الدماغي

إن قلة تناول الطعام ومشكلات التغذية شائعة جدًا لدى الأطفال المصابين بالشلل الدماغي. هناك العديد من العوامل التي تلعب دورًا هنا، حيث إن الشلل الدماغي مرض معقد، ولدى المرضى المختلفين تطورات واحتياجات مختلفة.

1. العوامل العقلية والعاطفية

يمكن أن يؤدي الاعتماد على الوالدين ومقدمي رعاية المشكلات العاطفية والمعرفية إلى نقص الشهية. الاكتئاب شائع، ويمكن أن تكون أوقات الرضاعة طويلة، مما يؤثر على مشاعر الطفل والأسرة تجاه الطعام.

2. العوامل الجسدية والطبية

يمكن أن يكون الألم مشكلة، وقد يكون من الصعب تشخيصه، خاصة في حالات التشنج وخلع الورك، كما أن مشكلات الأسنان والأمعاء، وأمراض الرئة، وسيلان اللعاب، وضخامة اللسان، وصعوبات البلع، وتشوهات الأسنان كلها تجعل التغذية صعبة، ويمكن للأدوية أن تجلب معها آثارًا جانبية. يمكن أن يكون هناك أيضًا مشكلات في الأنف والأذن والحنجرة، والجهاز الهضمي مثل: ارتجاع المريء، والإمساك، والتهاب المعدة، والإفراغ المزمن، وانسداد المعدة.

يمكن حل العديد من هذه المشكلات بسهولة باعتبارها قضايا فردية، على الرغم من أنه قد يكون من الصعب تحديدها وإدارتها كجزء من حالة أكثر تعقيدًا. 

آثار نقص التغذية عند أطفال الشلل الدماغي:

يمكن أن يكون لنقص التغذية عند الأطفال المصابين بالشلل الدماغي عواقب سلبية مختلفة، بما في ذلك فشل النمو، وانخفاض وظائف المخ، وضعف وظائف المناعة، وانخفاض وقت الدورة الدموية، وقوة عضلات الجهاز التنفسي.

إذْ بالنظر إلى الدليل على أن ضعف النمو لدى الأطفال المصابين بالشلل الدماغي مرتبط ليس فقط بسوء الصحة والمشاركة الاجتماعية ولكن أيضًا بزيادة معدل الوفيات. لذلك يجب أن يكون الاهتمام بتغذية الأطفال المصابين بالشلل الدماغي جزءًا لا غنى عنه من إدارتهم الشاملة.

متى تكون الرضاعة آمنة للأطفال المصابين بالشلل الدماغي؟

يعاني العديد من الأطفال المصابين بالشلل الدماغي من درجة ما من عسر البلع الفموي، والتي قد تكون أكثر وضوحًا في بعض الأنسجة. وتشمل مشكلات الفم والبلعوم عند الأطفال المصابين بالشلل الدماغي انخفاض إغلاق الشفة، وضعف وظيفة اللسان، ودفع اللسان المبالغ فيه، وفرط الحساسية اللمسية، وتأخر بدء البلع، وانخفاض حركية البلعوم، وسيلان اللعاب.

قد يرغب مقدمو الخدمة في الرجوع إلى دراسة تاريخ ابتلاع الطفل إذا كان هناك خطر، أو تاريخ وجود جودة غير عادية للصوت (تنفسي، أجش، قرقرة) من شأنها أن تشير إلى ابتلاع غير آمن. ومع ذلك، من الجدير بالذكر أنه لا توجد علاقة مباشرة بين القدرة على البلع والبلع.

حتى مع البلع غير الآمن يمكن لمعظم الأطفال المشاركة في التحفيز الفموي غير المغذي، ويجب تضمين جميع الأطفال في الوجبات العائلية عند الضرورة. التحفيز الفموي غير المغذي مهم لتنمية المهارات الشفهية ولإضفاء المتعة. عند الأطفال الذين يتغذون بالأنابيب يجب أن تكون جلسات "التذوق" من 2 إلى 5 دقائق ممكنة عدة مرات في اليوم.

قد تساعد بضع قطرات من عصير الليمون أو الماء المثلج عن طريق الملعقة في تحفيز البلع، وإضفاء المتعة دون زيادة خطر الشفط الفموي Aspiration. من النادر ألا يتمكن الطفل من تناول أي شيء عن طريق الفم. ومع ذلك، من المهم ألا يتعرض الأطفال لخطر الشفط الفموي.

يعد الوضع المناسب والدعم المادي أثناء أوقات الوجبات أمرًا مهمًا لضمان التغذية الآمنة. العديد من الأطفال المصابين بالشلل الدماغي لديهم مقاعد أو دعامة مخصصة خاصة بهم، أو كليهما، لكنهم قد يحتاجون إلى دعمٍ إضافيٍ للجسم والرأس حفاظًا على ثباتهم وراحتهم لتجنب فرط التمدد أو الانثناء، ولضمان سلامة البلع.

قد يلزم تعديل قوام الطعام وسمك السوائل بتوجيه من معالج تغذية متخصص، لضمان سلامة مجرى الهواء، وزيادة كفاءة الأكل، وتقليل التعب أثناء أوقات الوجبات.

مشكلات السوائل شائعة، وتتعلق عادة بمشكلة التوقيت مع تأخر بدء ابتلاع البلعوم. ترتبط مشكلات الأطعمة السميكة الناعمة أو المتكتلة أو المهروسة بالبقايا في البلعوم عندما تقل الحركة البلعومية.

يمكن التلاعب بحجم اللقمة من أجل السلامة لدى بعض الأطفال. اللقمة الصغيرة أسهل بالنسبة للعديد من الأطفال من الكبيرة، على الرغم من أن العكس قد يكون صحيحًا بالنسبة للبعض. تعتبر العناية المنتظمة والشاملة بالفم أمرًا حيويًا أيضًا لجميع الأطفال.

الخلاصة

 من الممكن تلبية الاحتياجات الغذائية للطفل المصاب بالشلل الدماغي من خلال التخطيط والفحوصات المنتظمة مع الطبيب واختصاصيّ التغذية، مع الخطة الصحيحة يمكن لطفلك أن يكبر قويًا وبصحة جيدة. 

 

المصادر

  1. https://kidshealth.org/en/parents/diet-cerebral-palsy.html
  2. https://www.nestlenutrition-institute.org/publications/nutritional-management-children-cerebral-palsy
  3. https://www.nature.com/articles/ejcn2013227#Sec8
آخر تعديل بتاريخ
27 ديسمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.