Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

ماذا تعرف عن رهاب الموت أو الخوف من الموت؟

ماذا تعرف عن الخوف من الموت؟

الخوف من الموت Thanatophobia هو شكل من أشكال القلق يتميز بالخوف من الموت أو عملية الموت. يشار إليه عادة باسم القلق من الموت، ولا يعتبر قلق الموت اضطراباً متميزاً، ولكنه قد يكون مرتبطًا باضطراب اكتئاب أو قلق آخر.

الخوف من الموت أحد التحديات الوجودية

الموت هو واحد من التحديات الوجودية التي تواجه الإنسان، وهذه التحديات الوجودية تشمل:

  1. الموت Death
  2. الحرية Freedom
  3. العزلة Isolation
  4. عدم وجود معنى للحياة Meaningless

ومن أصعب هذه التحديات الخوف من الموت، فالموت هو الحقيقة الوحيدة التي يتفق كل البشر على أنه لا مفر منها، فلا يوجد كائن حي على وجه البسيطة لن يواجه الموت يوماً ما، فالخوف من الموت أشبه ببركان هائل بداخل كل إنسان، والبعض منا يستطيع أن يبني حدوداً وسدوداً (ميكانيزمات للتأقلم) حول هذا البركان لمنعه من الانفجار بداخلنا، والبعض الآخر تكون سدوده وحدوده ضعيفة، أو ضعفت إثر حوادث وتقلبات معينة في الحياة، وحينها ينفجر هذا البركان محدثاً ما يعرف برهاب الموت أو الخوف المرضي من الموت أو Thanatophobia.

فالإنسان يحاول أن ينسى أو ينكر أو يتلهى عن حقيقة أنه ميت لا محالة، طال العمر أو قصر، أو يتصور أن هناك منقذا في النهاية سينقذه من الموت، أو أنه فوق الموت.

وعند دراسة تأثير التدين والعلاقة مع الدين على درجة الخوف من الموت، اختلفت نتائج الدراسات، فبعض الدراسات وجدت أن درجة التدين لا تؤثر على مقدار الخوف من الموت، ولكن وجدت دراسات أخرى أن الخوف من الموت يكون أقل في من يتمتعون بدرجة عالية من التدين أو درجة منخفضة من التدين، ولكن من أهم العوامل التي تساعد في خفض الخوف من الموت هو عندما يشعر الإنسان أن لحياته معنى وأنه ترك أثرا طيبا في هذه الحياة. 

الاضطرابات المرتبطة بالخوف من الموت

  1. اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب ما بعد الصدمة
  2. اضطرابات الهلع ونوبات الهلع
  3. اضطراب القلق العام.

يختلف رهاب الموت عن الخوف العام من كل ما هو ميت أو الأشياء المرتبطة بالموت، وفي هذه المقالة، نلقي نظرة فاحصة على رهاب الموت، أو قلق الموت، لاستكشاف الأعراض والأسباب والعلاج لهذا الخوف.

 

ما رهاب الموت؟

قد يكون لدى شخص ما رهاب من الموت إذا تجنب المواقف التي تنطوي على هذه الموضوعات، وفي اللغة اليونانية، تشير كلمة "ثاناتوس" إلى الموت و"فوبوس" تعني الخوف. وهكذا، يُترجم رهاب الموت على أنه الخوف من الموت.

إن الشعور ببعض القلق بشأن الموت هو جزء طبيعي تمامًا من حالة الإنسان. ومع ذلك، بالنسبة لبعض الناس، فإن التفكير في موتهم أو عملية الموت يمكن أن يسبب قلقًا وخوفًا شديدين. وقد يشعر الشخص بالقلق الشديد والخوف عندما يعتبر أن الموت أمر لا مفر منه. قد يواجهون أيضًا:

  1. الخوف من الانفصال
  2. الخوف من التعامل مع الخسارة
  3. القلق بشأن ترك أحبائهم وراءهم

عندما تستمر هذه المخاوف وتتداخل مع الحياة والأنشطة اليومية، يُعرف هذا باسم رهاب الموت، وفي أقصى درجاتها، يمكن لهذه المشاعر أن تمنع الناس من القيام بالأنشطة اليومية أو حتى مغادرة منازلهم. تتركز مخاوفهم على الأشياء التي يمكن أن تؤدي إلى الموت، مثل التلوث أو الأشياء الخطرة أو الأشخاص.

 

أعراض وتشخيص رهاب الموت

لا يصنف الأطباء رهاب الموت باعتباره حالة مميزة، ولكن يمكن تصنيفه على أنه رهاب محدد، ووفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، فإن الرهاب هو اضطراب القلق المتعلق بشيء أو موقف معين.

يعتبر الخوف من الموت رهابًا إذا كان الخوف:

  1. ينشأ تقريبًا في كل مرة يفكر فيها الشخص في الموت.
  2. استمر لأكثر من 6 أشهر.
  3. يعيق الحياة اليومية أو العلاقات.

تشمل الأعراض الرئيسية التي قد يعاني منها المصاب برهاب الموت ما يلي:

  1. الخوف أو القلق الفوري عند التفكير في الموت أو عملية الموت.
  2. نوبات الهلع التي يمكن أن تسبب الدوخة، والنوبات الساخنة، والتعرق، وارتفاع معدل ضربات القلب أو عدم انتظامه.
  3. تجنب المواقف التي قد يكون فيها التفكير في الموت ضروريًا.
  4. الشعور بالغثيان أو الشعور بآلام في المعدة عند التفكير في الموت.
  5. الشعور العام بالاكتئاب أو القلق.

يمكن أن يؤدي الرهاب إلى شعور الشخص بالعزلة وتجنب الاتصال بالأصدقاء والعائلة لفترات طويلة من الزمن، وقد تظهر الأعراض وتختفي على مدى حياة الفرد. فقد يعاني الشخص المصاب بقلق خفيف من الموت بقلق متزايد عندما يفكّر في موته أو وفاة أحد أفراد أسرته، كما هو الحال عندما يكون هو أو أحد أفراد الأسرة مريضًا بشكل خطير. إذا كان القلق من الموت مرتبطًا بقلق أو حالة اكتئاب أخرى، فقد يعاني الشخص أيضًا من أعراض محددة تتعلق بالظروف الأساسية.

 

أسباب وأنواع رهاب الموت

في حين يتم تعريف رهاب الموت على أنه خوف عام من الموت، إلا أن هناك العديد من أنواع وأسباب هذا القلق، ويمكن أن تختلف تفاصيل ما يركز عليه الفرد.

غالبًا ما ينجم الرهاب عن حدث معين في ماضي الشخص، وعلى الرغم من أن الشخص لا يتذكر دائمًا ما كان هذا. يمكن أن تشمل المحفزات الخاصة لرهاب الموت حدثًا صادمًا مبكرًا مرتبطًا بالموت أو وفاة أحد أفراد أسرته.

قد يعاني الشخص المصاب برهاب الموت الشديد بسبب قلقه من الموت، وعلى الرغم من أن اعتلال الصحة ليس ضروريًّا لشخص يعاني من هذا القلق. وبدلًا من ذلك، غالبًا ما يكون مرتبطًا بالضيق النفسي. وقد تختلف تجربة القلق من الموت،

العوامل الفردية التي تؤثر على رهاب الموت تشمل:

  • السن: تشير دراسة أجريت عام 2017 إلى أن كبار السن يخافون من عملية الموت، بينما يخشى الأصغر سنًا الموت نفسه.
  • الجنس: وفقًا لدراسة أجريت عام 2012، كانت النساء أكثر عرضة من الرجال للخوف من موت أحبائهم وعواقب وفاتهم.
  • حالات الصحة العقلية: يربط المهنيون الطبيون القلق من الموت بمجموعة من حالات الصحة العقلية، بما في ذلك اضطرابات الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات القلق. حيث قد يرتبط الخوف من الموت بما يلي:
  1. الرهاب المحدد: يرتبط قلق الموت بمجموعة من أنواع الرهاب المحددة. الأشياء الأكثر شيوعًا لمرض الرهاب هي الأشياء التي يمكن أن تسبب الأذى أو الموت، بما في ذلك الأفاعي والعناكب والطائرات والمرتفعات.
  2. اضطرابات الهلع: يلعب الخوف من الموت دورًا في العديد من اضطرابات القلق، مثل اضطرابات الهلع. أثناء نوبة الهلع، قد يشعر الناس بفقدان السيطرة والخوف الشديد من الموت أو الموت الوشيك.
  3. اضطرابات القلق من المرض: قد يكون القلق من الموت مرتبطًا باضطرابات القلق من المرض، حيث يكون لدى الشخص خوف شديد مرتبط بالمرض والقلق المفرط على صحته.

التغلّب على رهاب الموت

يساعد العلاج النفسي على إدارة أعراض رهاب الموت، وقد تساعد شبكات الدعم الاجتماعي في حماية الشخص من قلق الموت. قد يتصالح بعض الناس مع الموت من خلال المعتقدات الدينية، على الرغم من أن هذه قد تديم الخوف من الموت لدى الآخرين.

أولئك الذين يتمتعون بتقدير الذات العالي، والصحة الجيدة، والاعتقاد بأنهم عاشوا حياة مُرضية هم أقل عرضة للخوف من الموت من البعض الآخر.

قد يوصي الطبيب بأن يتلقى الشخص المصاب برهاب الموت علاجًا لاضطراب القلق أو الرهاب أو لسبب أساسي محدد لخوفه.

يشمل العلاج شكلاً من أشكال العلاج السلوكي، ويحاول هذا العلاج تعليم الفرد إعادة تركيز مخاوفه والعمل من خلال الحديث عن مخاوفهم.

تشمل خيارات العلاج لقلق الموت ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

يعمل العلاج السلوكي المعرفي عن طريق تغيير الأنماط السلوكية للشخص بلطف حتى يتمكن من تكوين سلوكيات وطرق تفكير جديدة، وسيساعد الطبيب الشخص على التوصل إلى حلول عملية للتغلب على مشاعر القلق لديه. قد يعملون على تطوير استراتيجيات تسمح لهم بالهدوء وعدم الخوف عند التحدث أو التفكير في الموت.

 

العلاج النفسي

العلاجات النفسية تنطوي على التحدث عن القلق والمخاوف مع طبيب نفساني أو معالج نفسي. سيساعد هؤلاء المحترفون الشخص في التعرف على سبب خوفهم، والتوصل إلى استراتيجيات للتعامل مع القلق، وفي بعض الأحيان، مجرد التحدث عن القلق يمكن أن يساعد الشخص على الشعور بمزيد من التحكم في خوفه.

علاج التعرض

يعمل علاج التعرض من خلال مساعدة الشخص على مواجهة مخاوفه. بدلًا من دفن شعوره حيال الموت أو عدم الاعتراف بمخاوفه، ويتم تشجيعه على التعرض لمخاوفه.

سيقوم المعالج بإجراء علاج التعرض عن طريق تعريض الشخص تدريجيًّا لخوفه، في بيئة آمنة، حتى تقل استجابة القلق، ويمكن للشخص مواجهة أفكاره أو أشياءه أو مشاعره دون خوف.

الأدوية

إذا قام الأطباء بتشخيص شخص مصاب بحالة نفسية معينة، مثل اضطراب القلق العام (GAD) أو اضطراب ما بعد الصدمة، فقد يصفون دواءً مضادًا للقلق. قد يشمل ذلك حاصرات بيتا أو الأدوية المضادة للاكتئاب، وعندما يستخدم الناس الأدوية جنبًا إلى جنب مع العلاجات النفسية، فغالبًا ما تكون أكثر فعالية.

في حين أن الدواء يمكن أن يكون مفيدًا من خلال تخفيف مشاعر الذعر والتوتر على المدى القصير، إلا أن الاستخدام طويل الأمد لمثل هذه الأدوية قد لا يكون الحل الأمثل. بدلاً من ذلك، من المرجح أن يوفر العمل من خلال المخاوف في العلاج راحة طويلة الأمد.

تقنيات الاسترخاء

يمكن أن تكون ممارسة الرعاية الذاتية قوية لتعزيز الصحة العقلية بشكل عام، بما في ذلك مساعدة الشخص على الشعور بأنه أكثر قدرة على التعامل مع مخاوفه. يعد تجنب الكحوليات والكافيين، والحصول على قسط جيد من النوم ليلًا، وتناول نظام غذائي مغذي، وكل هذه تعتبر بعض الطرق لممارسة الرعاية الذاتية. عندما يعاني الشخص من القلق، يمكن أن تساعد تقنيات الاسترخاء المحددة في تصفية ذهنه وتخفيف مخاوفه. قد تشمل هذه:

  1. القيام بتمارين التنفس العميق
  2. التركيز على أشياء محددة في الغرفة، مثل عد البلاط على الحائط
  3. التأمل أو التركيز على الصور الإيجابية

الخلاصة

في حين أنه من الطبيعي أن يكون لديك مخاوف بشأن مستقبلك ومستقبل الأحباء، إذا استمر القلق بشأن الموت لأكثر من 6 أشهر أو أعاق الحياة اليومية، فقد يكون من المفيد التحدث إلى الطبيب، وهناك العديد من الطرق التي يمكن للشخص من خلالها التغلب على خوفه من الموت، وسيتمكن مختص الصحة العقلية من تقديم التوجيه والطمأنينة خلال هذه العملية.

 

المصادر:

What to know about the fear of death

Thanatophobia: Definition, Symptoms, Causes, Treatment

Thanatophobia (Fear of Death): Symptoms & Treatments

Religiously, Spirituality and Death Anxiety

آخر تعديل بتاريخ
15 سبتمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.