صحــــتك

قلة النشاط البدني خلال الطفولة قد تؤدي لتضخم القلب

إعداد رنا خزعل
قلة النشاط البدني في مرحلة الطفولة قد تؤدي إلى تضخم القلب

ترتبط مشكلة قلة النشاط البدني والحركة والخمول بزيادة مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض الذهنية والجسدية، بما في ذلك السُّمنة، وأمراض القلب، ومرض السكري من النوع الثاني. وكشفت دراسة جديدة أجراها فريق من الباحثين من جامعة إكستر وجامعة بريستول وجامعة شرق فنلندا، ونُشرت نتائجها في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية (EJPC) في 7 مايو 2024، أن زيادة الخمول في مرحلة الطفولة قد تؤدي إلى تضخم القلب في مراحل تالية من الحياة. ويشير تضخم البطين الأيسر (القلب المتضخم) إلى حدوث زيادة مفرطة في كتلة القلب وحجمه، ومن المعروف أن ذلك قد يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، والوفاة المبكرة عند البالغين.

دراسة تأثير قلة النشاط البدني في مرحلة الطفولة على صحة القلب

استخدَم الباحثون في دراستهم بيانات لأطفال التسعينات من جامعة بريستول البريطانية، وشمَلت الدراسة 1682 طفلًا تمت متابعتهم من سن 11 إلى 24 عامًا. في بداية الدراسة، أمضى الأطفال مدة متوسطها ستّ ساعات يوميًا في أنشطة مستقرة أو خاملة، وزادت هذه المدة إلى تسع ساعات يوميًا في مرحلة الشباب.

وارتدى المشاركون في الدراسة، ممن أعمارهم 11 و15 و24 عامًا، أجهزة قياس التسارع على الخصر لمدة تتراوح بين 4 و7 أيام، كما أجروا قياسات صدى القلب (الإيكو القلبي) لمعرفة بنية القلب ووظيفته في سن 17 و24 عامًا. بالإضافة إلى ذلك، تم أخذ عينات من دمهم أثناء الصيام بشكل متكرر لقياس مستويات كوليسترول البروتين الدهني المنخفض الكثافة، وكوليسترول البروتين الدهني العالي الكثافة، والدهون الثلاثية، والجلوكوز، والإنسولين، والبروتين سي التفاعلي العالي الحساسية.

كما أجرى الباحثون قياسات لضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، وحسبوا كتلة الدهون وكتلة الجسم الخالية من الدهون، وأخذوا في الاعتبار بعض العوامل المؤثرة مثل سلوك التدخين، والحالة الاجتماعية والاقتصادية، والتاريخ العائلي لأمراض القلب والأوعية الدموية.

قلة النشاط البدني في مرحلة الطفولة تؤدي إلى تضخم القلب

كشفت النتائج أن الخمول أدى إلى زيادة كتلة القلب بغض النظر عن وجود السُّمنة أو ارتفاع ضغط الدم، وأن زيادة وقت الجلوس مرتبطة بزيادة الإصابة بتضخم القلب، فقد ساهمت هذه الزيادة بنسبة 40% من إجمالي الزيادة في كتلة القلب خلال فترة نمو مدتها 7 سنوات من مرحلة المراهقة إلى مرحلة الشباب.

وفي المقابل، أدت ممارسة النشاط البدني الخفيف بمعدل ثلاث إلى أربع ساعات يوميًا طوال فترة المتابعة إلى التقليل من زيادة كتلة القلب بنسبة 49%، كما ارتبطت زيادة النشاط البدني الخفيف بتحسّن وظيفة القلب. وأظهرت النتائج أن ممارسة النشاط البدني المتوسط إلى القوي أدت إلى زيادة طفيفة في حجم القلب بنسبة 5%، وهو أمر طبيعي.

وقد ربطت النتائج السابقة من المجموعة نفسها بين الخمول الجسدي وزيادة الالتهابات، وارتفاع مستويات الإنسولين في الدم، والسمنة، واضطراب شحميات الدم، وتصلب الشرايين.

أهمية ممارسة النشاط البدني الخفيف في مرحلة الطفولة لتحسين صحة القلب على المدى الطويل

أشارت هذه الدراسة إلى أن ممارسة النشاط البدني الخفيف هو وسيلة فعّالة لمكافحة التأثيرات المُضرّة للخمول وقلة الحركة في مرحلة الطفولة. ومع ذلك، لم يسبق لأي دراسة سابقة أن تربط بين ممارسة النشاط البدني الخفيف منذ الطفولة على المدى الطويل وتقليل الزيادة في كتلة القلب، وذلك لأنه لا يوجد سوى القليل من الدراسات التي قامت بقياسات صدى القلب بشكل دوري لدى مجموعات كبيرة من الشباب الأصحاء.

وأكّد الباحثون على خطورة الخمول في مرحلة الطفولة على صحة القلب، وأشاروا إلى أن ممارسة النشاط البدني الخفيف بشكل منتظم، بمعدل ثلاث إلى أربع ساعات يوميًا، تساهم بشكل كبير في تقليل مخاطر الخمول على الصحة وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية على المدى الطويل.

ودعوا إلى تشجيع الأطفال والمراهقين على ممارسة النشاط البدني الخفيف يوميًا، ويمكن أن تشمل هذه الأنشطة: اللعب في الهواء الطلق أو في الملعب، والقيام بالمهام المنزلية، والمشي، وركوب الدراجة الهوائية، والتنزه في الحدائق والغابات، ولعب كرة السلة أو كرة القدم، وما إلى ذلك.

آخر تعديل بتاريخ
14 مايو 2024

قصص مصورة

Consultation form header image

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

 

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

 

Age gender wrapper
Age Wrapper
الجنس
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.