مرض التهاب الحوض (PID) عبارة عن عدوى تصيب الأعضاء التناسلية للأنثى، وتحدث الإصابة بهذا المرض عادة عندما تنتشر البكتيريا المنقولة جنسيًا من المهبل إلى الرحم أو قناة فالوب أو المبيضين.

ولا تظهر العلامات والأعراض على العديد من السيدات اللاتي يعانين منه، وقد لا يلتمسن العلاج أيضًا، وقد لا يُكتشف مرض التهاب الحوض إلا مؤخرًا عندما يتعذر الحمل أو تصاب الأنثى بألم مزمن في الحوض.

شكل توضيحي لالتهاب قناة فالوب بسبب مرض التهاب الحوض

الأعراض
قد تشمل علامات وأعراض مرض التهاب الحوض ما يلي:
- ألم في أسفل البطن والحوض.
- ثقل الإفرازات المهبلية مع وجود رائحة كريهة.
- عدم انتظام النزيف الحيضي.
- الإحساس بالألم أثناء الجماع.
- الحمى.
- الإحساس بألم أو صعوبة عند التبول.
وقد لا يسبب مرض التهاب الحوض سوى علامات وأعراض خفيفة، أو قد لا توجد علامات وأعراض على الإطلاق. وغالبًا ما تشيع الإصابة بمرض التهاب الحوض ذي الأعراض الخفيفة أو الذي لا تكون له أعراض على الإطلاق عندما تكون العدوى ناتجة عن الإصابة بالمتدثرة.

اقرأ أيضا:
ما سبب إصابتي بالمتدثرة وما مضاعفاتها؟
تعانين مشاكل الرغبة والجماع.. تعرفي على الاضطراب الجنسي
الأمراض الجنسية أثناء الحمل.. الوقاية والعلاج
هل رغبتك الجنسية منخفضة أم طبيعية؟

آخر تعديل بتاريخ 27 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية