جراحة تكميم المعدة sleeve gastrectomy هي الآن أشهر وأكثر العمليات التى تُجرى لعلاج السمنة المفرطة، وهي جراحة فعالة وقليلة المخاطر إذا ما تم إجراؤها بمعرفة فريق متخصص، وفى مكان مجهز، وتم اختيار المريض بدقة، وإحاطته بأجواء رعاية متكاملة قبل وبعد إجراء العملية، وسنبدأ بالتعرف على ماهية العملية، ولمن تصلح؟ وكيف تستعد لها؟ وما الذي تتوقعه أثناءها وحتى خروجك من المشفى؟
  • ما هى عملية التكميم؟

هي عملية استئصال طولي لحوالى 75% من المعدة، يقوم بها جراح السمنة من خلال عدة فتحات صغيرة - حوالى 5 فتحات - فى جدار البطن.

  • من ننصحه بعملية التكميم؟

- أي مريض يعاني من سمنة مفرطة، ووصل معامل كتلة جسمه إلى أكثر من 40 ولا يعاني من أية أمراض، أو إلى أكثر من 35 ويشتكي من مضاعفات السمنة المرضية مثل السكر أو الضغط أو ارتفاع الكوليسترول أو أمراض العظام.
(معامل كتلة الجسم= حاصل قسمة الوزن بالكيلوجرمات على مربع الطول بالأمتار).

- وقد أثبتت الأبحاث أن مريض السمنة المفرطة - والذي وصل معامل كتلة جسمه إلى 40- لا يستطيع التخلص من الوزن الزائد بدون إجراء جراحة.

  • كيف تساعد عملية التكميم على تقليل الوزن؟

التكميم "قطع وفصل المعدة طوليا" يجعل المعدة الجديدة صغيرة الحجم، فلا تستطيع بعدها تناول وجبات كبيرة.

كما أن هرمون "الجرلين"، وهو أحد الهرمونات المسؤولة عن الإحساس بالجوع ينقص إفرازة كثيرا بعد العملية - عند الكثير من المرضى - فيقل الإحساس بالجوع لعدة شهور.

  • ما هو الوزن الذي تتوقع أن تفقده؟

عادة تفقد حوالى 70% من وزنك الزائد بعد العملية، خلال فترة تتراوح بين 6 و12 شهرا.

  • كيف يتم تحضيرك للعملية؟

من أهم أسباب تحقيق الأمان أثناء إجراء العملية هو فترة ما قبل العملية، حيث يجب إجراء الفحوص والأشعات اللازمة، واستشارة طبيب القلب ليعطي موافقة على إجراء العملية.

وكذلك إخضاع المريض لبرنامج رياضي وغذائي؛ يفقد فيه المريض قدرا مناسبا من وزنه، حتى يحقق أهدافا عدة، من أهمها تحسين الدورة الدموية للجهاز التنفسي، والأطراف، والتخلص من دهون الكبد، والذي غالبا ما يكون كبير الحجم نسبيا، مما يسبب بعض الإعاقة أثناء إجراء العملية الجراحية.

  • ماذا سيحدث لك في المستشفى؟

عادة العملية تستغرق من ساعة إلى ساعتين حسب سهولة أو صعوبة الحالة، وغالبا ستمكث بعدها من 24 إلى 48 ساعة فى المستشفى، على أن تبدأ في الحركة، وتناول سوائل دافئة خلال ساعات بعد العملية.

أما عن الألم، والذي غالبا ما يكون في منطقة "فم المعدة"، فبفضل الله - مع تطور المسكنات وطرق إعطائها- أصبح الألم أقل كثيرا، وتحمّله أفضل كثيرا من الماضى، وأيضا بمضادات القيء ومضادات الحموضة، أصبح معدل حدوث القيء أقل كثيرا. وعموما فترة ما بعد العملية مباشرة أصبحت في مجملها آمنة، ومريحة إلى حد بعيد.


اقرأ أيضا:
كل ما تود معرفته عن جراحات السمنة (ملف)
أعاني من الوزن الزائد
وزني 340 كغم.. وصفة تفصيلية لمعالجة فرط السمنة
عملية طي المعدة
هل قص المعدة مفيد لي؟

آخر تعديل بتاريخ 10 فبراير 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية