توصف كاشطات اللسان، التي تتوفر في معظم الصيدليات بمختلف الأشكال والأحجام، بأنها طريقة للحد من رائحة النفس الكريهة (بخر الفم) أو التخلص منها، حيث توضع على مؤخرة اللسان وتمررها للأمام بطول اللسان، مع التكرار لعدة مرات حسب الضرورة.



وتتوفر مجموعة محدودة من الأبحاث بشأن فاعلية كاشطات اللسان، وما تم نشره حتى الآن يصف مكشطة اللسان بأن لها فاعلية مؤقتة لعلاج رائحة النفس الكريهة، ولكن لا توجد أدلة كافية على فائدة استخدامها لبخر الفم المستمر (المزمن).

ومع ذلك، قد تكون مكشطة اللسان مفيدة إذا كنت تعاني من اللسان الأبيض، وهي حالة تنشأ عن النمو الزائد للبكتيريا. فعلى سبيل المثال، يمكن أن تحدث الإصابة باللسان الأبيض نتيجة التدخين أو جفاف الفم أو سوء نظافة الفم أو تناول الأدوية.



وعلى الرغم من عدم وجود أي ضرر من تجربة مكشطة اللسان لعلاج رائحة النفس الكريهة، فمن الضروري الحفاظ على النظافة الجيدة للأسنان بشكل عام:
- نظف أسنانك ولسانك بالفرشاة بعد الأكل.
- نظّف أسنانك بخيط الأسنان مرة واحدة يوميًا على الأقل.
- اشرب كثيرًا من المياه للوقاية من جفاف الفم الذي يعد أحد أسباب رائحة النفس الكريهة.
- حدد مواعيد منتظمة لإجراء فحوصات الأسنان.
واستشر الطبيب إذا استمرت مشكلة رائحة الفم الكريهة، فسوف يمكنه تحديد السبب والمساعدة في إعداد خطة للعلاج.
آخر تعديل بتاريخ 13 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية