الأطفال حديثو الولادة لديهم جلد حساس جداً، ويحتاج إلى المزيد من الرعاية والحماية، حيث يولد الأطفال بجلد لطيف للغاية وحساس جداً، وقد يصاب بالطفح الجلدي والحساسية إذا لم يتم العناية به بالشكل المناسب.

ولذلك يجب على الآباء الجدد أن يكونوا حذرين للغاية بشأن احتياجات أطفالهم الجلدية، ويجب أن يستخدموا منتجات طبيعية خالية من أي إضافات كيميائية قد تسبب ضررا لجلد الطفل.

وفي هذا المقال، سنتعرف على بعض المشاكل التي تواجه جلد الطفل ونصائح للحفاظ على بشرة صحية، فلا يوجد شيء يشبه الجلد الناعم والرقيق للطفل، ولا يوجد شيء مزعج أكثر من بكاء الطفل وانزعاجه من الطفح الجلدي الناتج عن الحفاضات أو المشاكل الجلدية الأخرى المؤلمة، وجميع الأطفال عرضة لتهيّج الجلد خلال الأشهر الأولى. كما أن معظم الطفح الجلدي لدى الرضع لا يسبب أذى كبيرا ويختفي من تلقاء نفسه.


* أهم المشكلات الجلدية التي تواجه الطفل الرضيع
وعلى ذلك وحيث إن العناية بجلد طفلك قد تبدو معقدة فأنت بحاجة إلى معرفة ثلاثة أشياء بسيطة، وهي ما هي الحالات التي يمكنك علاجها في المنزل؟ وما هي الحالات التي تحتاج إلى علاج طبي؟ وكيف يمكنك منع مشاكل الجلد من الحدوث؟ وسنتطرق للرد على هذه التساؤلات تحت كل مشكلة نتحدث عنها:
1) طفح الحفاضات
إذا كان طفلك يعاني من احمرار الجلد حول منطقة الحفاض، فإنه يعاني من طفح الحفاضات، والذي يحدث نتيجة الأسباب التالية:
- الحفاضة ضيقة للغاية.
- ترك الحفاضة رطبة لفترة طويلة جدا.
- علامة تجارية معينة من الحفاضات أو المنظفات أو مناديل الأطفال سببت طفحا جلديا لدى الطفل.

كيفية تجنب طفح الحفاضات
- حافظي على منطقة الحفاض مفتوحة ومعرضة للهواء لأطول فترة ممكنة.
- قومي بتغيير حفاضات طفلك بمجرد أن تصبح رطبة.
- يمكنك استخدام المستحضرات الجلدية التي تحتوي على أكسيد الزنك (zinc oxide)، والتي تعمل كمادة ملطفة على الجلد.



2) التعامل مع البثور الصغيرة والرؤوس البيضاء
الحبوب التي تظهر لدى الطفل الرضيع ليست كحب الشباب الذي يظهر لدى المراهقين. وتشير الأبحاث إلى أن هذه الحبوب قد يكون سببها نمو الخمائر، وليس زيادة إفراز المواد الدهنية في البشرة (الزهم).

عادة ما تزول البثور عن أنف الطفل وخده في غضون بضعة أسابيع، لذلك لا تحتاج إلى علاج أو استخدام غسول خاص.

3) علامات الولادة (الوحمات) 
الكثير من الأطفال لديهم وحمات الجلد، وهي عبارة عن مناطق ملونة في الجلد، وهذه الوحمات لا تعتبر وراثية.

قد تظهر هذه العلامات منذ الولادة أو بعد عدة أشهر من الولادة، والوحمات عموما لا تستدعي القلق ولا تحتاج إلى علاج.

4) الأكزيما
طفح جلدي أحمر يسبب الحكة، وقد يحدث كرد فعل على أحد العوامل التي سببت تهيج البشرة، والأكزيما تعد حالة شائعة لدى الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي من الربو والحساسية أو التهاب الجلد التأتبي.

قد تظهر الأكزيما على وجه طفلك كطفح جلدي، وبمرور الوقت تصبح سميكة وجافة وقشرية،
وقد تظهر أيضا على المرفقين أو الصدر أو الذراعين أو خلف الركبتين.

لعلاج الأكزيما يجب تحديد نوع المحفز الذي أدى إلى رد فعل تحسسي، مسببا ظهور الطفح الجلدي.

يجب استخدام الصابون والمنظفات اللطيفة وتطبيق كميات معتدلة من المرطبات، ويجب التعامل مع الأكزيما الحادة باللجوء إلى الطبيب واستخدام الوصفات الطبية.

5) جفاف الجلد
جلد الطفل حديث الولادة في الأساس يكون صحيا وناعما ورطبا، لكن إذا ولد الطفل متأخرا قليلا فلا داعي للقلق إذا كان الطفل يعاني من جفاف الجلد وتقشيره، أما إذا استمر جفاف جلد الطفل لفترة طويلة ولم يختف بعد فترة قصيرة من الولادة، يجب التحدث إلى طبيب الأطفال الخاص.

6) زيادة إفراز زيوت فروة الرأس وتكوين ما يسمى غطاء المهد
يمكن أن يظهر غطاء المهد خلال الشهر الأول أو الثاني للطفل، وعادة ما يختفي خلال السنة الأولى، ويسمى أيضا بالتهاب الجلد الزهمي، وينجم عن زيادة إفراز الدهون من فروة الرأس.

ويظهر كطفح أحمر متقشر على فروة الرأس، والحواجب، والجفون، وجوانب الأنف أو خلف الأذنين.



يمكن أن يوصي الطبيب باستخدام شامبو خاص للأطفال وزيت الأطفال، أو بعض الكريمات والمستحضرات.

7) الطفح الناتج عن حرارة الطقس
تظهر على شكل حبوب صغيرة ذات لون وردي أو زهري، وعادة ما تظهر على أجزاء جسم طفلك المعرضة للتعرق مثل العنق، ومنطقة الحفاضات، والإبطين، وطيات الجلد.

البيئة الباردة والجافة والملابس الفضفاضة هي كل ما تحتاجه لمعالجة هذا النوع من الطفح الجلدي.

8) البثور البيضاء الصغيرة (milia) 
ما يقارب نصف الأطفال حديثي الولادة تظهر لديهم البثور البيضاء الصغيرة التي تسمى ميليا، وتظهر عادة على الوجه والأنف، وتسببها الغدد الزيتية في البشرة.

تسمى أحيانا الـ milia بحب الشباب، ولكن يكون ظهوره مرتبطا بتكاثر الخمائر (yeast) وليس بكتيريا، وهذه البثور الصغيرة تختفي خلال بضعة أيام أو أسابيع، وعادة لا تحتاج إلى علاج.


9) عدوى الخميرة
تظهر هذه الأعراض غالباً بعد تناول الطفل للمضادات الحيوية لفترة معينة، وتظهر هذه العدوى على اللسان والفم، وتكون عبارة عن بقع بيضاء تشبه الحليب المجفف.

أما طفح الحفاضات التي تسببها الخمائر، فتظهر على شكل طفح جلدي أحمر زاه، وغالباً تظهر كبثور حمراء صغيرة على حواف الطفح الجلدي، ويتم علاج التهاب الخمائر باستخدام دواء سائل مضاد للخميرة، ويستخدم كريم مضاد للفطريات لطفح حفاضات الخمائر.



10) اصفرار الجلد قد يدل على اليرقان 
اليرقان هو اصفرار يحدث في الجلد والعينين لدى بعض الأطفال حديثي الولادة، وعادة ما يظهر بعد يومين أو ثلاثة أيام من الولادة، وهو أكثر شيوعا عند الأطفال الخدج،
وهو ينتج نتيجة إفراز الكثير من البيليروبين (الصفراء) (ناتج تكسر خلايا الدم الحمراء)،
وعادة ما تختفي الحالة بعد أسبوع أو أسبوعين من الولادة، ويشمل العلاج الإكثار من الرضاعة أو العلاج بالضوء في الحالات الأكثر شدة، وإذا كان الطفل يبدو أصفر اللون تحدثي مع الطبيب.

11) حروق الشمس لدى الرضع 
أشعة الشمس لها فوائد عدة، لكنها قد تعرّض جلد طفلك لخطر الإصابة بحروق الشمس، ويمكن استخدام واقي الشمس لدى الرضع في أي عمر كما يمكن استخدام القبعات والمظلات،
ولكن للحصول على أفضل حماية من حروق الشمس اجعلي طفلك بعيداً عن نطاق أشعة الشمس المباشرة، خلال الأشهر الستة الأولى من حياته.

لحروق الشمس الخفيفة ضعي قطعة قماش باردة على بشرة طفلك لمدة 10- 15 دقيقة عدة مرات يومياً، أما حروق الشمس الشديدة فيجب التوجه إلى الطبيب الخاص.


* نصائح هامة
1. جلد الرضع لا يحتاج مسحوق بودرة
يمكن للأطفال استنشاق حبيبات مسحوق التلك الناعم أو الجسيمات الأكبر من نشا الذرة، مما قد يؤدي إلى مشاكل في الرئة؛ لذلك من الأفضل تجنب استخدامها لدى الرضع.

2. يجب استخدام منظف لطيف لغسيل كل شيء يمس جلد طفلك
من الفراش والبطانيات والمناشف وحتى الملابس الخاصة بك؛ وذلك سوف يقلل من احتمالية تهيج والتهاب الجلد.

3. ضعي واقي الشمس
على مناطق بشرة الطفل التي لا يمكن تغطيتها بالملابس للحماية من حروق الشمس، ويمكنك أيضا استخدام أكسيد الزنك على أنف طفلك وأذنيه وشفتيه.

4. غطي بقية بشرة طفلك بالملابس وقبعة واسعة الحواف
كما يمكن استخدام نضارة شمسية تحمي عيون الأطفال من أشعة الشمس الضارة.

5. اختاري منتجات العناية ببشرة الطفل الخالية من الصبغات والعطور والبارابين
والتي قد تسبب تهيج الطفل، وإذا كان لديك شك بالنسبة للمنتجات المتوفرة في الأسواق يمكنك استشارة الطبيب المختص.

6. تذكّري أن بشرة المولود حديثا ناعمة وحساسة
حافظي على رطوبة بشرته من خلال الاستحمام في الماء الدافئ لمدة 3 إلى 5 دقائق فقط.

7. تجنبي ترك طفلك ينقع أو يلعب لفترة طويلة في الماء والصابون

8. ضعي مستحضرا للترطيب

مباشرة بعد الحمام بينما لا تزال بشرته رطبة بالماء، ثم قومي بتجفيفه مع تجنب طريقة التجفيف بالفرك.

9. إذا كان الطفح الجلدي أو الحالات الجلدية الأخرى تجعله عصبيا ومنزعجا
فحاولي تدليك طفلك بمساج لطيف، حيث يساعد التدليك الطفل على الاسترخاء والتوقف عن البكاء والنوم بسهولة وبشكل أفضل.

* متى عليك استدعاء طبيب الأطفال؟
معظم الطفح الجلدي ومشاكل الجلد لدى الأطفال ليست خطيرة، ولكن قد تحتاج بعض علامات العدوى إلى عناية فائقة.
- إذا ظهرت على جلد طفلك نقاط صغيرة حمراء اللون، أو نتوءات صفراء مملوءة بالسوائل أو إذا كان طفلك يعاني من حمى، ويبدو ناعسا وقليل الحركة؛ يجب مراجعة طبيب الأطفال على الفور.


المصادر
7 Most Helpful Tips To Keep Your Baby's Skin Healthy
Baby Skin Care Slideshow: Simple Tips to Keep Baby's Skin Healthy
آخر تعديل بتاريخ 27 مارس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية