يمكن لسيلان اللعاب، وسوء المزاج، والبكاء، أن يحوّل عملية التسنين إلى معاناة شاقة لكل من الوالديْن والرضيع على حد السواء.

** ما هو المعتاد؟
برغم تفاوت التوقيت تفاوتا كبيرا، فغالبا ما يبدأ الرضّع مرحلة التسنين في عمر 6 أشهر تقريبا. وعادة ما يظهر السنّان الأماميان السفليان (القواطع الوسطى السفلية) أولاً، ثم يتبعهما السنّان الأماميان العلويان (القواطع الوسطى العلوية).


وتتضمن العلامات والأعراض التقليدية للتسنين ما يلي:
- سيلان اللعاب
- مضغ الأشياء الصلبة
- الهياج أو سوء المزاج
- التقرحات أو ألم اللثة

يعتقد العديد من الآباء أن التسنين يسبب الحمى والإسهال، ولكن يقول الباحثون إن هذا غير صحيح، ويمكن للتسنين أن يسبب علامات وأعراضا في الفم واللثة، ولكن ليس في مكان آخر في الجسم.

** ما هي أفضل طريقة لتخفيف تقرحات اللثة؟
إذا بدا على طفلك عدم الشعور بالراحة أثناء مرحلة التسنين، فاتبع النصائح البسيطة التالية:

- افرك لثة طفلك
استخدم إصبعا نظيفا أو قطعة شاش مرطبة لفرك لثة طفلك، فالضغط يمكن أن يخفف من شعور طفلك بعدم الراحة.

- حافظ على برودة اللثة
يمكن وضع منشفة باردة، أو ملعقة، أو حلقة تسنين مبرّدة، على لثة الطفل لتهدئتها، ولكن لا تعطي طفلك حلقة تسنين مجمّدة، فالتلامس مع البرودة القاسية يمكن أن يكون ضارا.

- جرب الأطعمة الصلبة
إذا كان طفلك يأكل أطعمة صلبة، فقد تقدم له طعاما يمكن قرضه، مثل الخيار أو الجزر المقشر والمبرّد. ولكن راقبه عن كثب، فأي قطعة يقضمها يمكن أن تتسبب في خطر الاختناق.

- جفّف اللعاب
إن سيلان اللعاب الزائد جزء من عملية التسنين، وللوقاية من تهيّج الجلد، اجعل قطعة قماش نظيفة قريبة منك لتجفيف ذقن طفلك. احرص على وضع مرطب مثل كريم أو غسول مائي.

- جرب أحد العلاجات المتاحة دون وصفة طبية
إذا كان مزاج طفلك سيئا للغاية، فقد يفيد دواء أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) أو إيبوبروفين (أدفيل وموترين للأطفال وأدوية أخرى)، ولكن تجنب أدوية التسنين التي تحتوي على مسكّن الألم بينزوكاين، فقد تم ربط منتجات بينزوكاين بـ(ميت هيموغلوبينية الدم)، وهي حالة نادرة ولكنها خطيرة تُقلل من كمية الأكسجين في الدم.



** هل يتعيّن عليّ الاتصال بالطبيب؟
عادة، يمكن التحكم بمرحلة التسنين في المنزل. ولكن اتصل بالطبيب إذا أصيب طفلك بالحمى أو بدا أنه يشعر بعدم الراحة بقدر بالغ، أو ظهرت عليه علامات أو أعراض مرض قد يكون غير مرتبط بالتسنين.


** كيف أعتني بأسنان طفلي الجديدة؟
بصفة عامة، من المفترض أنك تمرر منشفة نظيفة ومبللة على لثة طفلك كل يوم، وإذا لم تكن تفعل ذلك، فهذا هو الوقت المناسب للبدء، فالمنشفة يمكن أن تحمي من تراكم البكتيريا في فم طفلك.

عندما يُتِمُّ الطفل عامه الأول، استخدم فرشاة أسنان صغيرة وناعمة الشعيرات بدلاً من المنشفة. وعندما يتم الطفل ما يقارب 3 سنوات، استخدم مسحة من معجون أسنان يحتوي على الفلورايد ليست أكبر من حجم حبة الأرز.

كما أن هذا هو الوقت المناسب لإجراء فحوصات منتظمة للأسنان، حيث توصي الجمعية الأميركية لطب الأسنان، والأكاديمية الأميركية لطب أسنان الأطفال، بتحديد أول موعد لفحص أسنان الطفل بعد ظهور أول سن وقبل مرور عام على ميلاده، وسيتم كذلك فحص أسنان الطفل ولثته خلال فحوصات صحة الطفل.

أخيراً، تذكر أن الرعاية المنتظمة لأسنان الطفل تفيد في تمهيد الطريق للتمتع بأسنان ولثة صحية طوال العمر.

آخر تعديل بتاريخ 5 يوليو 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية