تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أعراض وأسباب فرط الحركة وتشتت الانتباه

يُعد اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه أحد أكثر الاضطرابات العقلية شيوعًا التي تصيب الأطفال، ويؤثر أيضًا على العديد من البالغين. وتشمل أعراضه عدم الانتباه (عدم القدرة على الحفاظ على التركيز)، وفرط النشاط (الحركة الزائدة التي لا تتناسب مع الوضع) والاندفاع (الأفعال المتسرعة التي تحدث في اللحظة من دون تفكير).

ويعاني ما يقدر بنحو 8.4٪ من الأطفال و2.5٪ من البالغين من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وغالبًا ما تتم ملاحظته لأول مرة في الأطفال في سن المدرسة، عندما يتسبب الطفل المصاب بمشاكل واضطراب في الفصل الدراسي أو مشاكل في واجباته المدرسية. وهو أكثر شيوعًا بين الأولاد منه بين الفتيات.

وتقل حدة الأعراض أحيانًا مع تقدم السن، إلا أن هناك بعض الأشخاص لا يتخلصون من أعراض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه بشكل كامل، إنما يمكنهم تعلم استراتيجيات تعينهم على النجاح. ورغم أن العلاج لا يؤدي إلى التعافي التام غالبًا، إلا أنه يساعد على تخفيف حدة الأعراض بنسبة كبيرة، وعادة ما يحتوي العلاج على أدوية وتدخلات سلوكية، وقد يحصل فارق كبير في النتائج بفضل التشخيص المبكر والعلاج.


* أعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه هو نمط لعدم الانتباه أو سلوك يتسم بفرط النشاط الاندفاعي أو كلاهما، وهو يتعارض مع كيفية أداء الطفل وظائفه أو نموه. وتشخيص الاضطراب يتطلب حدوث ست أو أكثر من العلامات والأعراض في مدة ستة أشهر على الأقل.

- يعجز عن الانتباه عن كثب للتفاصيل، أو يرتكب أخطاء تدل على الإهمال في الواجبات المدرسية والأنشطة الأخرى.
- يعاني من مشكلة في التركيز أثناء المهام أو اللعب.
- يبدو أنه لا يستمع إلى من يتحدث إليه بصورة مباشرة.
- لا يلتزم بالتعليمات ويخفق في إنجاز الواجبات المدرسية أو الأعمال المدرسية.
- يعاني من مشكلات في تنظيم المهام والأنشطة.
- يتجنب أو لا يحب أو يتردد في المشاركة في المهام التي تتطلب التركيز، مثل الواجبات المدرسية.
- يضيع الأشياء الضرورية لممارسة المهام أو الأنشطة، مثل لعب الأطفال أو أقلام الرصاص أو الكتب.
- يتشتت انتباهه بسهولة.
- ينسى الأنشطة اليومية.

كما أن الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه غالبًا ما:

- تتململ يديه أو قدميه أو يتلوى في المقعد.
- يترك المقعد خلال الفصل المدرسي أو في حالات أخرى، حيث يكون من المتوقع البقاء في مقعده.
- يتجول أو يتسلق في مواقف ينبغي فيها ألا يفعل هذا.
- يواجه صعوبات في اللعب أو المشاركة بهدوء في الأنشطة الترفيهية.
- يعاني من صعوبات في البقاء جالسًا، وربما يكون بحاجة إلى "الاستمرار في الحركة".
- يتكلم كثيرًا.
- يتسرع في الإجابات قبل الانتهاء من طرح السؤال.
- لديه مشكلة في تبادل الأدوار.
- يقاطع المحادثات أو يتدخل في الألعاب أو الأنشطة الأخرى.
ومن الصعب تشخيص الاضطراب لدى الأطفال الصغار جدًا، والسبب في ذلك أنه قد تُعزى المشكلات ذات الصلة بالنمو، مثل التأخر اللغوي، إلى اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه. وإذا كنت قلقًا بشأن ظهور علامات اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه على الطفل، فراجع طبيب الأطفال أو طبيب الأسرة، فقد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي، ولكن ينبغي أولاً، وقبل كل شيء، إجراء تقييم طبي للتحقق من الأسباب الأخرى المحتملة للمشكلات التي يعاني منها الطفل.

* أسباب اضطراب فرط الحركة، وتشتت الانتباه

لا يعرف السبب الحقيقي وراء اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه. لكن، قد تتضافر عدة عوامل للإصابة، مثل الاستعداد الوراثي والجيني، وقد تسهم أيضًا بعض العوامل البيئية في زيادة المخاطر، تمامًا كتأثير المشكلات ذات الصلة بالنظام العصبي المركزي في لحظات أساسية في تطور المرض.

* من الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بفرط الحركة وتشتت الانتباه؟

- وجود إصابة في العائلة.
- التعرض للملوثات البيئية، مثل التسمم بالرصاص.
- التدخين أو شرب الكحوليات أثناء الحمل أو تعرض الأم للسموم البيئية، مثل مركبات ثنائي الفينيل عديد الكلور (PCB) خلال فترة الحمل.
- الولادة المبكرة.

* مضاعفات فرط الحركة وتشتت الانتباه

قد يؤدي اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه إلى امتلاء حياة الأطفال بالعديد من المشكلات، ومنها:
- غالبًا ما يتعثرون في الفصل الدراسي، ما يجلب لهم النقد سواء من قِبل زملاء الفصل أو الكبار، ثم إلى فشل دراسي.
- يتعرضون للحوادث والإصابات بجميع أنواعها أكثر مما يتعرض لها الأطفال من غير المصابين بهذا الاضطراب.
- يشعرون بنقص احترام الذات.
- كثيرًا ما يواجهون مشكلات أثناء التعامل مع الأقران والبالغين، ويعانون من عدم قبولهم لهم.
- تزداد لديهم مخاطر تناول الكحول وتعاطي المخدرات وغيرها من السلوكيات المنحرفة.

وعلى الرغم من أن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه لا يتسبب في حدوث المشكلات النفسية أو مشكلات النمو الأخرى، ومع ذلك، فمن المرجح أن يعاني الأطفال المصابون بالاضطراب أكثر من سائر الأطفال من حالات مثل:
صعوبات التعلم، التي تتضمن مشكلات في الفهم والتواصل.
اضطرابات القلق، والتي قد تتسبب في الشعور بالقلق المسيطر والمزاج العصبي، ما يؤدي إلى تفاقم أعراض الاضطراب، ولا تتحسن الأعراض إلا بمداواة القلق وعلاجه والسيطرة عليه.
- الاكتئاب، والذي يحدث كثيرًا لدى الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.
الاضطراب ثنائي القطب Bipolar disorder، والذي يتضمن الاكتئاب وسلوك الهوس.
- اضطراب التحدي المعارض (ODD Oppositional defiant disorder  يعرف عمومًا بأنه نمط من السلوك السلبي والمنحرف والعدائي تجاه الأشخاص الذين في مواقع قيادية ولهم سلطة على غيرهم.
- اضطراب السلوك Conduct disorder، يدل عليه السلوك المنحرف اجتماعيًا مثل السرقة والقتال وتخريب الممتلكات وإلحاق الضرر بالأشخاص أو الحيوانات.
متلازمة توريت Tourette syndrome، اضطراب عصبي يتميز بتشنجات عضلية أو صوتية متكررة.


* المصدر
What Is ADHD?
آخر تعديل بتاريخ 7 أبريل 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية