قصص مصورة

أول عملية جراحية للأطفال الزرق

علامات عيوب القلب الخلقية لدى الأطفال
علامات أمراض القلب الخلقية

تَم تعيين هيلين توسيغ Helen Taussig (1898-1986) رئيسةً لعيادة أمراض القلب عند الأطفال في مستشفى جونز هوبكينز Johns Hopkins Hospital سنة 1930، وظلتْ تعمل هناك حتى تقاعدت سنة 1963. وقد أثبتتْ قدرتها ومهارتها في تأسيس طب أمراض القلب عند الأطفال. كانت هيلين تعاني في طفولتها مِنْ حالة عسر القراءة Dyslexia، وعندما تخرجتْ مِنْ كلية الطب في جامعة هوبكينز سنة 1927 أصيبتْ أيضاً بضعف شديد في السمع، واضطرتْ للاعتماد على مهارتها في قراءة الشفاه واستخدام سماعات طبية طوال حياتها بعد ذلك.

وكانت ماهرة بشكل خاص في تشخيص اضطرابات نظم القلب عن طريق اللمس والنظر بدلاً مِنَ السمع! لاحظتْ توسيغ أنّ الأطفال المصابين بداء رباعي فالو Tetralogy of Fallot (وهو مرضُ قلبٍ خَلقي ولادي يُسبب الإزرقاق) تسوء حالتهم بسرعة بعد انغلاق القناة الشريانية عندهم، وتساءلتْ: هل يمكن أنْ نساعد هؤلاء الأطفال إذا استطعنا أنْ نصنع لهم قناة شريانية جراحية؟ هل يمكن صنع وصلة جراحية مِنْ وصلة من شريان كبير (مثل الأبهر) إلى شريان الرئة بحيث يزداد تدفق الدم إلى الرئتين، وتَزيد بذلك إمكانية حصول الجسم على ما يحتاجه مِنَ الأوكسجين؟

كان مِنَ الطبيعي جداً في ذلك الوقت أنْ تذهب هيلين توسيغ بسؤالها هذا إلى روبرت غروس في بوسطن الذي كان رائد جراحة القناة الشريانية في العالَم. وبالفعل ذهبتْ توسيغ إلى بوسطن وشرحتْ فكرتها للجراح غروس، إلا أنه لم يُبد أي اهتمام لهذه الفكرة، بل قال لها: " لدي ما يكفي مِنَ المصاعب في إغلاق القناة الشريانية، فكيف بصنع واحدة مثلها! ". فيما بعد، عندما ثبت صواب فكرة هيلين توسيغ ونجاحها الباهر، علَّق روبرت غروس أنّ تعليقه الساخر على فكرة هيلين توسيغ كان أغبى ما قاله في حياته.

هيلين توسيغ Helen Taussig (1898-1986) أسستْ مركز أمراض القلب عند الأطفال في جامعة جونز هوبكينز، واكتشفت مبدأ عملية بلالوك - توسيغ في علاج الأطفال المصابين بأمراض القلب التي تسبب الزرقة.

تغيير ناجح في بحث علمي

كان ألفرد بلالوك Alfred Blalock (1899-1964) يقوم ببعض الأبحاث في مختبر حيوانات التجربة بجامعة فاندربيلت Vanderbilt University في أمريكا محاولاً أنْ يصمم عملية جراحية تؤدي إلى حدوث ارتفاع في الضغط الرئوي لدراسة تأثيراته المَرَضية. وكتب قائلاً: " قمتُ في سنة 1938 بإجراء عمليات جراحية على الكلاب لوصل الشريان تحت الترقوة اليسرى إلى الشريان الرئوي الأيسر، لزيادة تدفق الدم إلى الرئتين وتأسيس ارتفاع في الضغط الرئوي، وقد تابعنا تطور حالة بعضها لفترات طويلة بلغتْ أكثر مِنْ ست سنوات دون أنْ نلاحظ ظهور أي ارتفاع في الضغط الرئوي!

" بعد ذلك بسنوات ثلاث، أصبح بلالوك رئيس قسم الجراحة في جامعة جونز هوبكينز حيث كانت تعمل هيلين توسيغ. شرحتْ توسيغ فكرتها عن صنع قناة شريانية جراحية للمصابين بداء رباعي فالو، وكان بلالوك قد أتقن آنذاك طريقة وصل الشرايين التي كان يقوم بتجربتها في المختبر. كان كل ما يحتاج إليه هو تغيير هدف أبحاثه مِنْ محاولة إحداث ارتفاع في الضغط الرئوي، إلى محاولة صنع قناة شريانية مفتوحة، وذلك بالطريقة الجراحية ذاتها! وبالفعل، أَجرى بلالوك أول عملية لصنع وصلة شريانية في نوفمبر 1944 كطريقة جراحية لتحسين وصول الدم إلى الرئتين وزيادة الأوكسجين في الجسم، وبالتالي تخفيف الزرقة التي كان يعاني منها هؤلاء الأطفال. كانت المريضة في السنة الثانية مِنْ عمرها، ومصابة بداء رباعي فالو مع تضيق شديد في الصمام الرئوي.

لاحظتْ توسيغ زيادة الزرقة لدى المريضة وسوء حالتها وتوقف نموها قبل ذلك بثلاثة شهور، ثم توقفتْ المريضة عن تناول الطعام وانخفض وزنها إلى حوالي 4 كغ فقط. وفي 29 نوفمبر مِنْ سنة 1944 قام بلالوك بمحاولة يائسة لإنقاذها بإجراء عمليته الأولى حيث تم وصل الشريان تحت الترقوة اليسرى إلى الشريان الرئوي الأيسر، وكانت فترة النقاهة بعد العملية صعبة جداً بسبب سوء حالة المريضة قبلها، ولكنها عاشتْ، وخرجتْ مِنَ المستشفى بعد شهرين مِنَ العملية.

تم إجراء عمليتَين مماثلتَين بعد ذلك بنجاح خلال فترة لم تزد عن ثلاثة أشهر. وكانت هذه العملية تطبيقاً ناجحاً للفهم الجيد للدورة الدموية في أمراض القلب التي تسبب الإزرقاق. أسستْ العملية طريقة مختلفة وأملاً جديداً لكثير مِنْ أمثال هؤلاء الأطفال المرضى الذين لم يكن لديهم قبلها أي أمل في التحسن والحياة. ولم يكن مِنَ المستغرب أنْ انتشرت هذه العملية في فترة قصيرة، وأُجريتْ آلاف منها في كافة أنحاء العالم، ولَمع اسم توسيغ وبلالوك مع أشهر الأسماء في عالَم الطب.

 

ألفريد بلالوك Alfred Blalock  (1899-1964) قام بإجراء أول عملية للأطفال المصابين بأمراض القلب التي تسبب الزرقة في نوفمبر 1944 وكان وقتها رئيس قسم الجراحة في جامعة جونز هوبكينز.

 

 

Diagram

Description automatically generated

رسم توضيحي يبيّن عملية بلالوك – توسيغ الأولى التي أُجريتْ في عام 1944

 

مازالت هذه العملية تجرى في كثير من مراكز جراحة القلب في العالم لمساعدة الأطفال الذين يولدون بأمراض قلبية تسبب الزرقة، وتم تطويرها وتحسينها لكي يمكن إجراؤها في أي من الجهتين، اليمنى واليسرى، بنسبة نجاح عالية. لا تصحح هذه العملية التشوه القلب الخلقي بشكل تام، ولكنها تساعد على تحسين نمو هؤلاء الأطفال ريثما تتاح لهم فرصة إجراء العملية التصحيحية الكاملة.

 

المصدر:

كتاب "قصة القلب، كيف كشفه رجاله" للدكتور عامر شيخوني

آخر تعديل بتاريخ
22 يناير 2023

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.