صحــــتك

حالات مرضية عند الكبار قد تُصيب الأطفال

الصورة
شيماء يوسف
ما سبب تقيوء الأطفال أثناء النوم؟

يتعرّض الأطفال وكذلك الكبار لعوامل بيئية متعددة تؤدي إلى الإصابة بعدد من الأمراض الشائعة، وعلى الرغم من أن شدة المرض قد تختلف باختلاف الفئات العمرية، فإنّ الأعراض والعلاجات متماثلة تقريباً.

ولكن للأسف في وقتنا الحالي، يتم تشخيص المزيد من الأطفال بأمراض كان يُعتقد في السابق أنها أمراض تصيب البالغين فقط، وتعتبر هذه عواقب مؤسفة للحياة الحديثة، التي أصبحت فيها السُّمنة ونقص التدريب الرياضي أمورًا شائعة بين الأطفال.

حالات مَرَضية عند الكبار قد تُصيب الأطفال أيضاً:

في السنوات الأخيرة، زاد عدد الحالات التي تصيب البالغين التي تمّ تشخيصها عند الأطفال، ويُرجَّح سبب ذلك إلى نمط الحياة المختلف، والعوامل البيئية المحيطة المختلفة، وقد يحرم هذا الأطفال من عيش اللحظة والاستمتاع بطفولتهم.

إليكم بعضَ هذه الحالات المَرَضية:

  1. السُّمنة:

ترتبط الوراثة بحجم الطفل وشكله، وكذلك السلوك، بالإضافة إلى الكثير من أنواع الطعام الخاطئة، ويمكن أن تلعب قلة النشاط البدني دوراً أيضاً، كما يمكن أن تؤدي السُّمنة إلى العديد من المشكلات الصحية، لذا تحدَّثْ مع طبيب الأطفال للتأكّد من أن طفلك يحافظ على وزن صحي.

Missing عنصر.
  1. ارتفاع ضغط الدم:

كما هو الحال مع البالغين، يمكن أن تؤدي السُّمنة إلى ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال، ويمكن أن تكون أيضاً علامة على وجود مشكلات في الكلى أو القلب، مع ملاحظة أنه قد لا تظهر أعراض ذلك على الأطفال، لذا يقول أطباء الأطفال إن فحص ضغط الدم يجب أن يكون جزءًا من الفحص السريري السنوي، وإذا لم يتم علاج ارتفاع ضغط الدم، فقد يعرِّض طفلك للعديد من المشكلات الصحية، مثل مشكلات القلب والسكتة الدماغية. يمكنك في معظم الأوقات التحكُّمَ في ضغط الدم من خلال إنقاص الوزن، وممارسة الرياضة، وتقليل الملح في الطعام.

  1. ارتفاع الكوليسترول:

يحتاج الجسم إلى الكوليسترول للحفاظ على سلامة الخلايا والأعصاب، ولكنّ ارتفاع الكوليسترول فوق الحد الطبيعي يمكن أن يجعله يتراكم، ويسبب انسداد الشرايين. يمكن أن يبدأ هذا الضرر في مرحلة الطفولة، ويزداد سوءاً بمرور الوقت. غالباً ما ينتج ارتفاع الكوليسترول عن عادات الأكل السيئة، ومن المرجّح أيضاً أن يكون طفلك مصاباً بداء السكري، أو قد يكون ارتفاع الكوليسترول شائعاً في العائلة. ينصح أطباء الأطفال بقياس الكوليسترول عند الأطفال بين سن 9 و11 عاماً.

  1. السكّري من النوع الثاني:

كان يُطلق على هذا النوع من السكري "الدّاء الذي يصيب البالغين"، ولكنْ في الوقت الحاضر أصبح هذا المرض يظهر لدى بعض الأطفال. قد تكون سُمنة الأطفال من الأسباب المرجّحة لذلك، إذ تؤثر زيادة الوزن على الطريقة التي يُحوِّل بها الجسم الطعام إلى طاقة، وبمرور الوقت، يمكن أن تزيد لدى الطفل مستويات السكر في الدم، ويمكن أن يتسبَّب ذلك في تلف الخلايا والأعضاء في جميع أنحاء الجسم. يمكن التحكّم في نسبة السكر لدى الأطفال من خلال تناول طعام صحي، وممارسة الرياضة بانتظام.

  1. الكبد الدهني غير الكحولي:

قد تكون السُّمنة في مرحلة الطفولة مرتبطة أيضاً بارتفاع نسبة الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي بين الأطفال، وإذا تراكم كثير من الدهون داخل الكبد، فقد يؤدي ذلك إلى تورّم وتندب وتليف الكبد. يمكن أن يساعد الحصول على وزن صحي من خلال النظام الغذائي والنشاط البدني في منع حدوث ذلك.

  1. حصوات المرارة:

عادة ما تكون الحصوات الصلبة الصغيرة التي تتكون في المرارة عند الأطفال من الآثار الجانبية لبعض أمراض الدم، مثل مرض فقر الدم المنجلي، بالإضافة إلى السُّمنة التي يمكن أن تجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض. من الأعراض الشائعة لحصوات المرارة: ألم البطن الذي يزداد سوءاً بعد تناول الطعام، ويمكن أن تكون هذه الحصوات خطيرة إذا أدت إلى سدّ القنوات المرارية التي تنقل العصارة الصفراوية للأمعاء.

عليك استشارة طبيب الأطفال إذا كان طفلك يعاني من هذا النوع من الألم مع الغثيان، أو الحمّى مع اصفرار الجلد أو العيون.

  1. توقُّف التنفس أثناء النوم:

يمكن أن تؤدي السُّمنة إلى إصابة طفلك بالشخير، أو حتى التوقف عن التنفس لفترة وجيزة خلال الليل، ولكنّ السبب الرئيسي لانقطاع التنفّس عند الأطفال هو تضخّم اللَّوزتَيْن، والحل الأنسب في هذه الحالة استئصال اللَّوزَتَيْن. خلاف ذلك، قد يحتاج الطفل إلى إنقاص الوزن، أو استخدام جهاز مساعد للتنفس أثناء الليل.

  1. حصوات الكلى:

عندما يصاب الطفل بحصوات الكلى، فعادة ما يكون ذلك بسبب مرض أو مشكلة في المسالك البولية، ويمكن أن تتشكَّل الحصواتُ أيضاً إذا لم يكن الطفل يشرب كميات كافية من الماء، فيكون تركيز المعادن في البول مرتفعاً جداً، ويمكن أن تَكُون حصوات الكلى مؤلمة للغاية، وتسبِّب مشكلات خطيرة إذا كانت تمنع تدفَّق البول. عادة ما تخرج الحصوات الصغيرة الحجم من تلقاء نفسها، ولكنّ الحصوات الكبيرة قد تحتاج إلى عملية تفتيت أو الإزالة جراحياً.

  1. الهِربِس النُّطاقي (Shingles):

إذا كان طفلك مصاباً بجدري الماء أو حصل على لقاح له، فقد يصاب بالهِربِس النُّطاقي. يختبئ الفيروس الذي يسبب كلا المرضَيْن في الجهاز العصبي، ويمكن أن يهاجم الجسم عندما يكون جهاز المناعة ضعيفاً.

يظهر الهِربس النُّطاقي على شكل طَفح جلدي مؤلم وحكّة، وغالباً ما تكون على شكل شريط من الحويصلات الجلدية حول جانب واحد فقط من الجسم، والتي تتقشَّر في غضون أسبوع تقريباً، ويميل الهِربس النُّطاقي عند الأطفال إلى أن يكون خفيفاً.

  1. الأمراض العقلية:

عادة ما يتم تشخيص بعض الاضطرابات النفسية في مرحلة الطفولة، بما في ذلك اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحُّد. ولكن هناك العديد من أنواع الاضطرابات العقلية التي يمكن أن تظهر في مراحل متقدمة من الطفولة، مثل الاكتئاب، والقلق، واضطرابات الأكل. يمكن أن يساعدك طبيب الأطفال فيما إذا كان ينبغي لطفلك مراجعة اختصاصي الأمراض النفسية والعقلية.

  1. السكتة الدماغية:

تَحدُث السكتة الدماغية عندما ينقطع تدفُّق الدم عن جزء من الدماغ. في حين أنّ السكتة الدماغية أكثر شيوعاً لدى كبار السن، فإنها قد تصيب الأطفال في أي عمر أيضاً، وعادة ما يكون سببها مشكلة صحية، فعلى سبيل المثال، يمكن لمرض الخلايا المنجلية أن يسبب تضيق بعض الشرايين في الدماغ، ويزيد من احتمالية انسدادها بجلطة دموية، ويمكن أن تزيد الحالات الأخرى، بما في ذلك اضطرابات التخثّر ومشكلات القلب والأوعية الدموية، من احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية عند الأطفال. ولكن المبشِّر أن الطفل عادةً ما يتخطى السكتة الدماغية بشكل أفضل من البالغين.

  1. التهاب المفاصل:

غالباً ما يحدث تيبُّس المفاصل وتآكل الغضاريف كحدث طبيعي في مرحلة الشيخوخة، لكنّ هذا المرض يمكن أن يصيب الأطفال أيضاً. عادة ما تحدث هذه الحالة بسبب مشكلة في المناعة الذاتية، مما يعني أن مناعة الجسم تهاجم الأنسجة السليمة وتسبِّب الالتهاب. لكنّ السُّمنة يمكن أن تجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل ومشكلات المفاصل الأخرى، فالوزن الزائد يؤدي إلى الضغط على المفاصل، ويمكن أن يُتْلِف ألواح النموّ التي تساعد في التحكّم في طول عظام الطفل وشكلها.

  1. هشاشة العظام:

هشاشة العظام هو مرض فقدان الكتلة العظمية، وهو شائع عند النساء الأكبر سناً، ويظهر عند الأطفال أيضاً في بعض الأحيان. يمكن أن ينتُج عن أحد الآثار الجانبية لمرضٍ أو دواءٍ، مثل المنشّطات أو أدوية السرطان، ويمكن أن يحدث أيضاً إذا لم يحصل الطفل على ما يكفي من الكالسيوم أو فيتامين دال D، أو إذا كان لا يستطيع ممارسة الرياضة. قد يعاني الطفل المصاب بهشاشة العظام من ألم أثناء المشي، أو قد تتكسّر عظامه بسهولة أكبر.

  1. مياه العين الزرقاء:

يولد بعض الأطفال بمشكلات خَلْقية في العين تمنع تصريف سوائل العين، مما يسبِّب تراكم السوائل فيها، ويؤدي إلى ارتفاع خطير في ضغط العين. فقد تلاحظ أن طفلك حسّاس للضوء، أو لديه كمية غير عادية من الدموع يتم إفرازها من العين بشكل دائم، وقد تبدو العين متضخِّمة أو غير صافية. يتم علاج المياه الزرقاء في العين في مرحلة الطفولة بالأدوية أو الجراحة، للحفاظ على الشبكية والعصب البصري من التلف، ولحماية البصر.
 

المصادر:

https://www.nydailynews.com/kids-adult-diseases-article-1.588903

https://www.webmd.com/children/ss/slideshow-adult-conditions-kids-get

آخر تعديل بتاريخ
29 مايو 2023

قصص مصورة

Consultation form header image

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

 

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

 

Age gender wrapper
Age Wrapper
الجنس
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.