صحــــتك

الحصبة ماهيتها وسبل الوقاية منها


الحصبة هي عدوى تنتقل من شخص إلى آخر عبر الهواء، وكثيراً ما تصيب الأطفال، وسببها الأساسي هو انتقال فيروس الروبللا، وهي مرض خطير له انعكاسات صحية مهمة إذا لم تتم معالجته في الوقت المناسب.

 

كيفية انتقال عدوى الحصبة

  • الاحتكاك المباشر مع مرضى الحصبة خلال السعال أو العطاس.
  • وضع الأصابع بالفم، أو حكّ العين أو الأنف، بعد لمس سطح عليه الفيروس.

كيف تتطور أعراض الحصبة داخل الجسم؟

عند دخول الفيروس إلى الجسد عبر الفم أو العين أو الأنف، ينتقل فورًا إلى الرئتين، فتتأثر بذلك الخلايا المناعية التي تتجه إلى العقد الليمفاوية، ومن هناك ينتشر الفيروس في أنحاء الجسم إلى كافة الأعضاء، كالجلد، فيظهر بذلك الطفح الأحمر بعد التهاب الأوعية الدموية.

ما هي أعراض الحصبة؟

  • طفح جلدي أحمر اللون.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • سيلان الأنف.
  • عطاس.
  • سعال.
  • احمرار العين.
  • ظهور حبوب بيضاء داخل الفم أو الشفاه.

لقاح الحصبة

للحصبة دواء وقائي فعال هو اللقاح الثلاثي المعروف (MMR). يُعطى هذا اللقاح على جرعتَين للمرضى الذين لم يأخذوا اللقاح مسبقًا، أو ليست لديهم مناعة مسبقة. يفيد هذا اللقاح أيضًا في الوقاية من مرض الحصبة الألمانية ومرض النكاف

كيف نحمي أنفسنا من خطر الإصابة بالحصبة؟

  • غسل اليدين بالماء الساخن والصابون.
  • استعمال منديل أثناء السعال أو العطاس.
  • التخلص من المنديل سريعًا بعد استعماله.

طرق لتخفيف عوارض الحصبة:

  • الراحة.
  • شرب الكثير من السوائل منعًا لجفاف الجسم.
  • تناول أدوية مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين لتخفيض الحرارة.
  • استعمال منديل مغطَّس بماء دافئ على العين.

أكثر الفئات عرضة للإصابة بالحصبة:

  • من لديهم ضَعف في الجهاز المناعي.
  • الأطفال.
  • المرأة الحامل.

إصابة الحامل بالحصبة قد يؤدي إلى:

مخاطر الإصابة بالحصبة:

  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب السحايا.
  • العمى.
  • تورم الدماغ.
  • الإسهال الحاد.

لذا ينبغي مراجعة الطبيب فورًا في حال الإصابة بالحصبة

لماذا يشعر بعض الآباء بالقلق الشديد من السماح بتلقيح أطفالهم؟

إن الأبحاث غير الموثوقة التي تشير إلى وجود صلة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)  والتوحد جعلت العديد من الآباء يتخذون قرارًا بعدم تلقيح أطفالهم، وإلى حد ما؛ ما يزال عدم الثقة هذا مستمراً حتى اليوم، على الرغم من النصائح الرسمية منNHS ، وتعاليم الصحيين والأطباء.

الحصبة هي الأكثر شيوعًا بين الأطفال، والذين لم يتم تطعيمهم هم الأكثر عرضة للخطر، وهذا يشمل الأطفال الذين لم يتلقوا التطعيم الروتيني ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، وأولئك الذين تجنَّب آباؤهم اللقاح عمدًا بسبب مخاوف صحية في غير محلها.