قصص مصورة

خرافات وحقائق حول بطانة الرحم المهاجرة

خرافات وحقائق حول بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة (الانتباذ البطاني الرحمي) هو حالة مزمنة تنمو فيها أنسجة مماثلة لتلك التي تبطن جدار الرحم خارجها. ويمكن أن تسبب هذه الحالة الألم أثناء فترات الدورة الشهرية، والجماع، والتبول أو حركات الأمعاء. يمكن أن تكون أيضًا مسؤولة عن أعراض أخرى، بما في ذلك الغثيان والتعب ومخاوف الصحة العقلية.

حقائق عن بطانة الرحم المهاجرة

في بعض الأحيان، واعتمادًا على موقع أنسجة بطانة الرحم المهاجرة، يمكن أن يسبب مشاكل في الخصوبة. علاوة على ذلك، يمكن أن يحدث الانتباذ البطاني الرحمي في الأعضاء الأخرى أو حولها، بما في ذلك الرئتان.

في جميع أنحاء العالم، ما يقرب من 10٪ من الإناث في سن الإنجاب مصابات بالانتباذ البطاني الرحمي. وعلى الرغم من ندرته الشديدة، يمكن أن يحدث أيضاً عند الذكور. ونظرًا لتنوع الأعراض، غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من تأخير في التشخيص.

تشمل عوامل خطر الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي مايلي:

  • إصابة أم أو أخت أو ابنة بهذه الحالة.
  • بدء الحيض قبل سن 11 عاما.
  • حيضا غزيرا أو يدوم أكثر من 7 أيام.
  • تاريخا من الدورات الشهرية القصيرة التي تقل مدتها عن 27 يومًا.

كل هذه العوامل قد تزيد من خطر الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي لدى بعض الأفراد.

 

غالبًا ما يتضمن تأكيد تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي الجراحة بالمنظار ، وهي إجراء جراحي شائع يتم إجراؤه تحت التخدير. بمجرد تأكيد الطبيب للتشخيص، تشمل العلاجات إدارة الأعراض بالعلاج الهرموني أو مسكنات الآلام. وإذا كان الألم المصاحب للانتباذ البطاني الرحمي شديدًا أو إذا تأثرت الخصوبة، فإن الجراحة هي أحد الخيارات. ومع ذلك، لا يوجد حاليًا علاج معروف لهذه الحالة.

 

أساطير شائعة عن بطانة الرحم المهاجرة

على الرغم من هذه الحقائق المعروفة، فإن العديد من الأساطير تحيط بالانتباذ البطاني الرحمي، مما يترك الكثير من الناس في حيرة من أمرهم بشأن ما يجب تصديقه.

ولفصل الحقيقة عن الخيال، تمت مراجعة الأبحاث الحديثة التي أجراها الأقران للكشف عن الحقائق المدعومة علميًا حول الانتباذ البطاني الرحمي.

الأسطورة 1: الحيض عادة ما يكون غزير جدًا أو مؤلما جدًا أو كليهما

على الرغم من أن التقديرات تشير إلى أن أكثر من نصف النساء اللواتي يعانين من بطانة الرحم المهاجرة يعانين من حيض غزير أو آلام شديدة، لكن هناك آخريات لا يعانين من آلام شديدة أو حيض غزير مع وجود بطانة الرحم المهاجرة، وفي الواقع يمكن أن يشير الألم الشديد في بعض الأحيان إلى وجود التهاب بطانة الرحم. ويمكن أن يظهر الألم في مناطق أخرى، مثل آلام الأمعاء، وآلام البول، وآلام التبويض، وكذلك ألم في مناطق أخرى من الجسم. كما يمكن أن تختلف طول فترة الحيض من امرأة لأخرى، حتى مع وجود بطانة الرحم المهاجرة.

 

الأسطورة 2: يمكن للحمل أن يشفي من الانتباذ البطاني الرحمي

الحمل لا يعالج الانتباذ البطاني الرحمي، ولكن بعض النساء قد يلاحظن تحسنًا في الأعراض أثناء الحمل، والبعض الآخر لا يلاحظ ذلك، وهناك أخريات قد يشهدن تفاقم الأعراض. وكون الحمل يتسبب في تغيير مستويات الهرمونات، فقد يؤدي هذا الاختلاف في الهرمونات إلى معاناة النساء من مستويات مختلفة من الألم بعد ولادة طفل.

تشير الأبحاث أيضًا إلى أن الحمل لا يبدو أنه يقدم فوائد للنساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي. بالإضافة إلى ذلك، لاحظ العلماء أنه على الرغم من أن بعض آفات الانتباذ البطاني الرحمي تظهر تراجعًا، إلا أن البعض الآخر يظل ثابتًا أو يزيد.

الأسطورة 3: استئصال الرحم يمكن أن يعالج الانتباذ البطاني الرحمي

وفقًا لإحدى الدراسات التي شملت 137 امرأة مصابة بالانتباذ البطاني الرحمي وخضعن لعملية استئصال الرحم، كان 84٪ من المشاركات راضيات عن النتائج بعد الجراحة.

ومع أن استئصال الرحم يمكن أن يخفف من أعراض الانتباذ البطاني الرحمي لكثير من الناس، لكن الحالة يمكن أن تتكرر بعد الجراحة، كما يمكن أن تستمر الأعراض أيضًا إذا كانت آفات بطانة الرحم لا تزال موجودة خارج الرحم.

ومن المعلوم أن بطانة الرحم تستجيب لهرمون الأستروجين الذي تصنعه المبايض. وفي غالبية حالات استئصال الرحم يزال الرحم مع الحفاظ على المبايض، وبالتالي لا يعالج الانتباذ البطاني الرحمي.

كما أنه توجد أنواع مختلفة من الانتباذ البطاني الرحمي، من الآفات الموجودة على السطح إلى تلك التي تغزو الأمعاء والأعضاء الأخرى. ويسمى هذا النوع بالانتباذ البطاني الرحمي العميق، وغالباً لا تتحسن هذه الآفات حتى إذا تم استئصال المبايض أو قمع الهرمونات الأنثوية.

الأسطورة 4: بطانة الرحم تؤثر فقط في الأعضاء التناسلية الأنثوية

توجد آفات بطانة الرحم المهاجرة الأكثر شيوعًا في الحوض وأسفل البطن، ومع ذلك، يمكن أن تتطور في أي مكان في الجسم، وفي الواقع، معظم الانتباذ البطاني الرحمي لا يؤثر في الأعضاء التناسلية، ولكنه يغرس داخل البطن على سطح يسمى الصفاق. وهذا ما يسبب الألم. ولكن يمكن العثور على بطانة الرحم المهاجرة في أي مكان تقريبًا، وقد شوهدت الآفات في بطانة الرئة وحتى في الدماغ، ولحسن الحظ، لا يحدث هذا كثيرًا، ويجب أن يكون أخصائي الرعاية الصحية قادرًا على المساعدة في مراقبة علامات أو أعراض الآفات الموجودة في أماكن أخرى.

ومع ذلك، تشير دراسة أجريت عام 2017 على الفئران التي بحثت في احتمال انتقال الخلايا المشتقة من بطانة الرحم إلى أعضاء أخرى من الجسم إلى أن الانتباذ البطاني الرحمي في الأماكن البعيدة عن الحوض قد يكون أكثر شيوعًا مما كان معروفًا سابقًا.

 

الاسطورة 5: يسبب الانتباذ البطاني الرحمي الألم دائما

تشير بيانات الدراسة إلى أن أكثر من 60٪ للإناث من الإناث المصابات ببطانة الرحم يبلغن عن آلام الحوض المزمنة. علاوة على ذلك، فإن المصابات هن أكثر عرضة للإصابة بألم في البطن بنسبة 13 مرة مقارنة بمن لا يعانين من هذه الحالة.

ورغم كون الألم عرضًا شائعًا، إلا أنه قد يغيب في حالات انتباذ بطانة الرحم، ومازال بالإمكان تشخيص بطانة الرحم المهاجرة في غياب الألم، ويعتقد أن وجود الألم وشدته يكونان مرتبطين بكون الآفات تطلق مواد كيميائية معينة تسبب الألم، كما أن مكان زرع الآفات يساهم أيضاً. وفي الواقع، لا يعرف بعضهن أبدًا أنهن مصابات بالفعل بمرحلة متقدمة من الانتباذ البطاني الرحمي حتى يخضعن لعملية جراحية في البطن.

الأسطورة 6: انقطاع الطمث يوقف بطانة الرحم

على الرغم من محدودية البحث، يقدر العلماء أن 2-5٪ من الإناث يعانين من الانتباذ البطاني الرحمي بعد انقطاع الطمث.

فهو لا ينتهي بالضرورة عندما تكون المرأة في سن اليأس. ويمكن أن تتطور الحالة بعد سنوات من توقف الدورة الشهرية، وإذا لم يتوقف الألم المرتبط بالانتباذ البطاني الرحمي بعد انقطاع الطمث، فمن الأفضل استشارة أخصائي رعاية صحية حول خيارات إدارة الألم.

الأسطورة 7: بطانة الرحم المهاجرة تؤدي بالضرورة للعقم

تشير الدراسات إلى أن 30-50٪ من الإناث المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي يواجهن أيضًا صعوبة في الحمل. وعلى الرغم من الإحصائيات التي تربط الحالة بتحديات الخصوبة، فإن الانتباذ البطاني الرحمي لا يعني تلقائيًا تشخيص العقم.

والطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كنت ستعانين من مشاكل في الحمل هي المحاولة. مع العمل مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك، لأن العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج الانتباذ البطاني الرحمي تمنع الحمل وستحتاجين إلى التوقف عنها حتى تنجح محاولاتك.

 

الاسطورة 8: الإجهاض يسبب الانتباذ البطاني الرحمي

في حين أن السبب الدقيق للانتباذ البطاني الرحمي لا يزال مجهولاً، لا يوجد دليل على أن الإجهاض يسبب الانتباذ البطاني الرحمي .

الاسطورة 9: حبوب منع الحمل يمكن أن تعالج الانتباذ البطاني الرحمي

حبوب منع الحمل لا تعالج الانتباذ البطاني الرحمي، لكنها قد تساعد في تقليل الأعراض بسبب قمع الإباضة والحيض. وتشمل الأدوية الأخرى المستخدمة في علاج الانتباذ البطاني الرحمي مسكنات الألم، مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات. بالإضافة إلى ذلك، في عام 2018، وافقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على مناهض الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية gonadotropin-releasing hormone antagonist، كدواء للمساعدة في علاج الألم المرتبط بالانتباذ البطاني الرحمي.

الاسطورة 10: ارتفاع مستويات هرمون الأستروجين يسبب الانتباذ البطاني الرحمي

لم يثبت أن ارتفاع مستويات هرمون الأستروجين يسبب الانتباذ البطاني الرحمي. ومع ذلك، يمكن أن تساعد الأدوية التي تحجب هرمون الأستروجين في تخفيف الأعراض، وبالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أنه على الرغم من أن مستويات هرمون الأستروجين المرتفعة قد لا تسبب الانتباذ البطاني الرحمي، إلا أن هرمون الأستروجين ومستقبلاته قد يلعبان دورًا في العمليات التي يربطها العلماء بهذه الحالة.

كما تشير دراسة أجريت عام 2022 إلى أن منع أو علاج التهاب بطانة الرحم قد يشمل أيضًا العلاجات التي تستهدف نشاط الجهاز المناعي، ووجد العلماء الذين أجروا الدراسة أدلة تشير إلى أن تنشيط خلايا الدم البيضاء المحددة قد يؤدي إلى التهاب مزمن وقد يساهم في تطور الحالة.

 

 

المصادر:

Medical Myths: Endometriosis facts vs. fiction

Endometriosis Myths and Facts: What I Want People to Know

5 myths about endometriosis - Harvard Health

آخر تعديل بتاريخ
18 مارس 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.