قصص مصورة

30 دقيقة رياضة بدلاً من وسائل التواصل تحسن صحتك العقلية

30 دقيقة رياضة بدلا من وسائل التواصل تحسن صحتك العقلية

أظهر بحث أن قضاء وقت أقل على وسائل التواصل الاجتماعي وممارسة المزيد من الوقت يمكن أن يعزز الرفاهية العاطفية ويقلل من التوتر. وقال باحثون ألمان إن استبدال 30 دقيقة من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يوميًا بالنشاط البدني يمكن أن يعزز الرفاهية العاطفية ويقلل من التوتر.

فوائد التمرين تستمر لمدة 6 أشهر بعد انتهاء الدراسة

المشاركون الذين قللوا من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومارسوا المزيد من السعادة وقلل من التوتر المرتبط بوباء COVID-19.
كما ارتبط انخفاض استخدام وسائل التواصل الاجتماعي باستهلاك أقل للتبغ.
انفجر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مع عمليات الإغلاق وقيود الاتصال التي يفرضها فيروس COVID-19. تحول الملايين إلى Facebook وTikTok وTwitter ومنصات أخرى للهروب من مشاعر العزلة والقلق واليأس.

ومع ذلك، فإن الوقت المفرط أمام الشاشات أدى إلى سلوكيات إدمانية، وارتباط عاطفي أقوى بوسائل التواصل الاجتماعي، وقلق نفسي أعمق لكثير من الناس.

درس الباحثون في جامعة Ruhr-Universitätt في بوخوم بألمانيا آثار الحد من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي (SMU) وزيادة النشاط البدني، أو كليهما، على الرفاهية العاطفية واستهلاك التبغ. جوليا برايلوسفسكايا، دكتوراه، أستاذ مساعد في مركز أبحاث وعلاج الصحة العقلية بالجامعة، قادت التجربة التي استمرت أسبوعين. ولاحظت Brailosvskaia وفريقها أن التدخلات التي اقترحوها ربما ساعدت في تعزيز رضا المشاركين عن الحياة. في متابعة لمدة 6 أشهر، استمر الأشخاص في الإبلاغ عن قضاء وقت أقل على وسائل التواصل الاجتماعي ، والحفاظ على النشاط البدني، والشعور بالسعادة  وتدخين عدد أقل من السجائر.

 

آثار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة النفسية

لاحظ مؤلفو الدراسة أن الصحة العقلية "تتكون من بعدين مترابطين ولكن منفصلين: إيجابي وسلبي".

مع هذا النموذج، افترضوا أن البعد الإيجابي لتدخلهم من شأنه "زيادة الرضا عن الحياة والسعادة الذاتية". البعد السلبي من شأنه أن يقلل "أعراض الاكتئاب والميول الإدمانية."

ووجد العلماء أنه إذا كانت الأنشطة تتداخل مع المعالم الأساسية المناسبة للاكتفاء الذاتي الاقتصادي، أو التنشئة الاجتماعية، أو الحفاظ على الصحة، فالاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي يضعف الروابط الاجتماعية بين الأشخاص، مما قد يؤثر سلبًا على الصحة النفسية.

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤدي إلى تفاقم مشكلات الصحة العقلية

يبدو أن مصطلح وسائل التواصل الاجتماعي هو تسمية خاطئة تشبه إلى حد كبير الطعم، فهي مصممة لزيادة تفاعل المستخدم، فالاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي "قد يؤدي إلى تفاقم" المشكلات العقلية للأشخاص الذين يعانون من حالات صحية سلوكية أو نقاط ضعف مسببة للإدمان.

فهناك نظام مكافأة الدماغ الذي تحصل عليه من النقر أو التمرير أو الحفاظ على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

ويبرهن المؤلفون على أننا بحاجة لإدراك واع للحد من التهدئة الذاتية لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، كما أننا بحاجة أيضًا إلى بدائل، لذلك نحتاج لوسائل لإضفاء البهجة على حياتنا.

 

كيف تفيد التمارين الدماغ؟

الجزء الأساسي من أي برنامج علاجي موصى به هو العلاج النفسي، والأدوية، ولكن هذه العلاجات لن تعمل بشكل جيد إذا لم يمارس الشخص التمارين.

الرياضية التي تزيد من إنتاج الناقلات العصبية، والتي تعتبر مضادات اكتئاب طبيعية وجزيئات مضادة للقلق في الدماغ. وبالتالي، يمكن أن يؤدي المزيد من التمارين إلى بناء الصحة العقلية، في حين أن النشاط الأقل بسبب الإفراط في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، مما يحد من كيمياء الدماغ السليمة.

كيف تمت الدراسة؟

قام الباحثون بتجنيد 642 من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي البالغين الأصحاء ووضعهم في 4 مجموعات تجريبية.

ضمت مجموعة وسائل التواصل الاجتماعي 162 فردًا، ومجموعة النشاط البدني (PA) 161 فردًا، ومجموعة التدخلين من 159 فردًا، والمجموعة الحاكمة مكونة من 160 فردًا.

على مدار أسبوعين، خفض المشاركون في مجموعة التواصل الاجتماعي من وقتهم اليومي بمقدار 30 دقيقة، وزادت مجموعة PA نشاطهم البدني اليومي بمقدار 30 دقيقة. قامت مجموعة التدخلين بتطبيق كلا التدخلين، بينما لم يغير أعضاء المجموعة الحاكمة سلوكياتهم.

نتائج الدراسة

خلص الباحثون إلى أن تدخلاتهم ساعدت الأشخاص على تقليل الوقت الذي يقضونه على وسائل التواصل الاجتماعي، وحتى بعد 6 أشهر من التجربة قام المشاركون بتقليل وقت المستقطع لوسائل التواصل الاجتماعي، وكانت الاستفادة أكبر في المجموعة التي طبقت التدخلين، وأفاد المشاركون بوجود ارتباط عاطفي منخفض مع وسائل التواصل الاجتماعي، وعزز المشاركون وقت نشاطهم البدني الأسبوعي، حتى في المجموعة الحاكمة.

 

نقاط القوة والضعف

النتائج المذهلة للدراسة مع الجمع بين تقليل وسائل التواصل الاجتماعي وزيادة النشاط البدني تحتاج لنشاط مكمل يجلب الفرح أو الشعور بالإنجاز.

وافتقرت الدراسة التنوع. كان جميع المشاركين من الشباب، والإناث، الألمان، والقوقازيين، والمتعلمين تعليماً عالياً، وقد يكون من الفيد تكرار الدراسة على مجموعة أكثر تنوعاً فمن المحتمل أن تكون النتائج متشابهة.

لم تأخذ الدراسة في الاعتبار شكل وسيلة التواصل الاجتماعي التي يستخدمها المشاركين، كما لم تحدد نوع النشاط البدني الذي شارك فيه المشاركون. ويأمل الباحثون أن يركز العمل المستقبلي بشكل أكبر على هذه العوامل.

البقاء بصحة جيدة في "عصر الرقمنة"

يقول الباحثون إن التغييرات المتواضعة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والنشاط البدني يمكن أن تساعد في حماية وتعزيز الصحة العقلية بشكل ملائم وبتكلفة معقولة، ورغم أن وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تقلل من العزلة، وتساعد في نشر المعلومات، ولكم من المهم الحد بوعي من إمكانية التواصل عبر الإنترنت والعودة إلى الجذور البشرية، واعتماد أسلوب حياة نشط بدنيًا، للبقاء سعداء وأصحاء في عصر الرقمنة.

 

المصادر

Swapping 30 minutes of social media per day with exercise benefits mental health

Benefits of Replacing Social Media With Exercise - Healthline

Replacing 30 minutes of social media use daily with exercise 

آخر تعديل بتاريخ
25 سبتمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.