قصص مصورة

قلق الخريف.. لماذا قد تشعر بمزيد من التوتر وكيف تتعامل معه؟

قلق الخريف.. لماذا قد تشعر بمزيد من التوتر خلال الخريف؟

مع اقتراب انتهاء موسم الصيف بمتعة حمام السباحة، وأشعة الشمس، والأيام الأطول، والخريف يشق طريقه، يجد بعض الناس أنفسهم يشعرون بالقلق.

ويعرف قلق الخريف على أنه ميل الناس إلى المعاناة من القلق وتدني الحالة المزاجية خلال أشهر الخريف، وعلى عكس أنواع القلق الأخرى، لا يوجد غالبًا محفز خارجي واضح، ويميل إلى التكرار سنويًا. والكثير من الناس لا يدركون مدى شيوع القلق في الخريف، ومع ذلك، إذا حدث كل عام، فإن النمط سيصبح واضحًا، ويمكن للمرء أن يتخذ خطوات لمنعه.

أعراض لقلق الخريف

  1. المزاج المنخفض والاكتئاب
  2. القلق والقلق المفرط
  3. التهيج
  4. الخمول والنعاس والتعب
  5. فقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية

أسباب قلق الخريف

  1. انخفاض ضوء الشمس، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات السيروتونين. يؤثر هذا الهرمون المهم على الحالة المزاجية والشهية وأنماط النوم. و هناك أيضًا زيادة في هرمون الميلاتونين، والذي يميل إلى جعل المرء يشعر بالنعاس والاكتئاب.
  2. نقص فيتامين د هو تأثير آخر للتعرض لأشعة الشمس بشكل أقل.
  3. التغيرات السلوكية، لأنه مع تدهور الطقس، نقضي وقتًا أقل في الهواء الطلق ونمارس تمارين رياضية أقل.

هل هو قلق الخريف أم شيء آخر؟

التغييرات في الموسم يمكن أن تؤدي إلى تغيرات المزاج والقلق، ومع ذلك، فإن قلق الخريف ليس حالة معترفا بها، وعادة نتحدث عن الاضطرابات العاطفية الموسمية. الأيام أقصر، والليالي أطول، والطقس يزداد برودة. يمكن أن يكون هناك قلق من العودة إلى المدرسة والضغط لتحقيق النجاح أكاديميًا واجتماعيًا، وقد يكون قلق الخريف هو القلق المتوقع بشأن الإصابة باضطراب القلق الاجتماعي، كما أن التحولات يمكن أن تسبب القلق أيضًا.

الأشخاص الذين يعانون من التحولات أو أي نوع من التغيير في ظروف الحياة، مثل تغيير الجدول الزمني للعودة إلى المدرسة، قد يكونون قلقين لأنهم الآن مضطرون للاستيقاظ مبكرًا وقد ينامون أقل. هذا يمكن أن يسبب القلق، لا سيما إذا كان القلق بسبب قلة النوم،

تفسير آخر للمشاعر السلبية خلال الخريف يمكن أن يكون بسبب ذكريات البرد السنوية، فعندما تصل إلى الأشهر الأكثر برودة وتتلقى قدرًا أقل من ضوء الشمس، تتذكر أن فصل الشتاء صعب. وهذه ظاهرة تحدث عادة حول الذكرى السنوية للأحداث. في بعض الأحيان تكون أحداثًا صادمة، مثل الموت أو الاعتداء، لكنها في بعض الأحيان قد تكون خبرة جسدية لا تدرك سببها وملابساتها، فهناك وعي جسدي وإدراك غير واعي،

يمكن أن تثير نهاية الصيف أيضًا مشاعر الندم لعدم القيام بكل ما خططت لتجربته أو إنجازه خلال أشهر الصيف.

أو إذا كان لديك صيف رائع وانتهى، فقد يكون ذلك محبطًا، وغالبًا ما تكون العطلات الوشيكة على الانتهاء مصدرًا للتوتر.

 

ما الذي تستطيع القيام به؟

بغض النظر عن سبب شعورك بالقلق خلال فصل الخريف ، يمكن أن تساعدك هذه الأشياء الستة في توفير الراحة:

1. احصل على مزيد من الضوء

ابدأ بقضاء المزيد من الوقت في الهواء الطلق لتحقيق أقصى استفادة من ضوء الشمس الموجود هناك، مثل الاستيقاظ مبكرًا للاستمتاع بأشعة الشمس في الصباح، وإذا لزم الأمر، الذهاب للفراش مبكرًا للمساعدة في مكافحة التعب والنعاس أثناء النهار.

وإذا لم يكن ضوء الصباح الباكر كافياً فيمكن استخدام صندوق مضيء، وهو عبارة عن مصباح ساطع يمكن استخدامه لمدة 30 دقيقة في اليوم أو أكثر، لتعريض العينين لضوء إضافي.

 

2. تمرن كل يوم

ممارسة الرياضة يوميًا لمدة 30 دقيقة على الأقل، فبمجرد أن يهدأ طقس الصيف الحار، يكون الخريف وقتًا رائعًا للاستمتاع بالهواء الطلق، لذا استفد منه إلى أقصى حد من خلال المشي لمسافات طويلة أو ركوب الدراجة. أو ابدأ رياضة جديدة أو انضم إلى صالة الألعاب الرياضية.

فالرياضة هي المفتاح لجميع اضطرابات الصحة العقلية. وكل الدراسات تظهر تحسن المزاج بعد التمرين.

 

3. غير نظامك الغذائي

الخريف هو وقت ممتاز للتفكير في ما تأكله. فهو موسم رائع لإعداد الحساء الموسمي المفضل لديك والوجبات الدافئة التي لم تأكلها خلال الصيف.

4. ابدأ شيئًا جديدًا

لأن الخريف هو وقت البدايات الجديدة، وفترة جديدة، وموسم جديد، فهو وقت لترتيب المنزل والحديقة وإعادة التنظيم، أو التفكير في هواية جديدة أو فصل مسائي كنت تأمل في التقاطه.

5. أعد صياغة منظورك

بدلاً من ربط الخريف بالتجارب السلبية، حاول النظر للأمر بشكل مختلف عن طريق إعادة الصياغة، ويركز البشر بشدة على الخسارة. مثل فقدان ضوء الشمس والتواجد في الخارج، لذا حاول التفكير في ما يمكنك فعله حيال التواجد في الداخل. وبدلاً من القول إن الطقس بارد وسأظل عالقًا بالداخل، حاول التفكير في أن تكون بالداخل كما لو كنت تشعر بالراحة، وتتمثل إحدى طرق القيام بذلك في تغيير البيئة في منزلك باستخدام بطانية مريحة ودافئة أو وسائد من ألوان الخريف. وفي هذه الحالة أنت تأخذ ما تشعر أنه خسارة وتفكر فيه بطريقة مختلفة.

6. اطلب المساعدة المتخصصة

يستخدم المعالجون العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

مضادات الاكتئاب، مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، للاضطراب العاطفي الموسمي.

هذا لأن الاضطراب العاطفي الموسمي يدور أكثر حول الاكتئاب. ومع ذلك، فإنه يميل إلى البدء في الخريف بسبب القلق المتوقع ولأن الأيام تصبح أقصر ،

إذا وجدت نفسك تشعر بالإرهاق، فمن المهم أن ترى طبيبك، ولا تنتظر حتى تسوء الأمور حقًا. وإذا بدأت تشعر بالقلق والاكتئاب، فاتخذ إجراءات فورية لتحسين حالتك المزاجية

 

المصادر

Autumn Anxiety: Why You May Feel More Stressed This Season

Autumn Anxiety Is Real—Here's How to Cope | The Healthy

What is Autumn Anxiety and How to Feel Better - Mooditude

آخر تعديل بتاريخ
17 أكتوبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.