كيف يفاقم عدم توازن الميكروبيوم الجلدي التهاب الجلد؟

كيف يفاقم عدم توازن الميكروبيوم الجلدي التهاب الجلد؟

غالبًا ما يكون المجتمع المعقد للكائنات الحية الدقيقة التي تعيش على الجلد غير متوازن لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الجلد التأتبي (AD). يمكن أن يؤدي عدم التوازن هذا إلى تفاقم الحالة. يعمل العلماء على علاجات بروبيوتيك جديدة من شأنها استعادة نظام بيئي ميكروبي أكثر تناغمًا في جلد الأشخاص المصابين بالتهاب الجلد التأتبي. ولكن هناك طرقا مثبتة بالفعل للناس لتغذية ميكروبيوم جلدي أكثر صحة.

ما هو الميكروبيوم؟

هو مجموعة واسعة من البكتيريا والفطريات والفيروسات التي تجعل منازلها على جلد الإنسان تتفاعل معا ومع الجسم بطرق معقدة للغاية بدأ العلماء للتو في فهمها، ويعيش أكثر من 1000 نوع مختلف من البكتيريا وحدها على الجلد، حيث تحتل مجموعة واسعة من المنافذ البيئية الفريدة - في كل مكان من فروة الرأس إلى باطن القدمين.

على الرغم من الظاهر، فإن الجلد ليس مسطحًا، ولكنه عبارة عن غابة ثلاثية الأبعاد من بصيلات الشعر والغدد العرقية بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 25 مترًا مربعًا.

يعرف علماء البيئة أن النظم البيئية الصحية تحتوي على مجموعة متنوعة من الكائنات، مع عدم وجود نوع واحد يسيطر على الأنواع الأخرى، ولا يختلف مجتمع الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش على جلد الإنسان.

كما هو الحال مع النباتات والحيوانات في الغابات المطيرة، فإن الميكروبات التي تعيش على بشرة صحية - والمعروفة مجتمعة باسم ميكروبيوم الجلد - متنوعة بشكل غير عادي وتتعايش في توازن معقد.

 

القوة في التنوع

اكتشف العلماء في السنوات الأخيرة أن هذا التنوع يساعد في الحفاظ على قدرة الجلد على العمل كحاجز وقائي. كما أنه يساعد على إقامة تفاعلات صحية مع جهاز المناعة البشري.

قال جوشوا زيشنر ، الأستاذ المساعد في طب الأمراض الجلدية في مستشفى ماونت سيناي في نيويورك: "يحتوي حاجز الجلد الصحي على عدد متنوع من الكائنات الحية الضرورية لعمل الجلد على النحو الأمثل".

عندما يتم اختراق هذا التنوع، ويبدأ نوع واحد في السيطرة على الأنواع الأخرى، يصبح الجلد أكثر عرضة للتلف وعرضة للالتهابات، ويبدو أن هذا هو ما يحدث في مرض التهاب الجلد التأتبي، وهو أكثر أشكال الأكزيما شيوعًا.

تشمل أعراض التهاب الجلد التأتبي جفاف الجلد وتقشره واحمراره والحكة. أثناء النوبات، يمكن أن تظهر التقرحات في المناطق المعرضة للخطر مثل تجاعيد المرفقين أو الركبتين ومؤخر العنق.

يعاني الأشخاص المصابون بمرض التهاب الجلد التأتبي من انخفاض مستويات الجزيئات المضادة للميكروبات في جلدهم، ما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

بالإضافة إلى ذلك، يعاني العديد من الأشخاص المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي من تغيرات في مركب جيني يرمز لبروتين هيكلي يسمى filaggrin. يجمع Filaggrin الألياف معًا داخل الخلايا في طبقة عميقة من الجلد تسمى الطبقة الحبيبية.

ونتيجة لذلك، تتشوه الخلايا عندما تصل إلى الطبقة الخارجية الواقية من الجلد، والمعروفة باسم الطبقة القرنية. هذا يجعل الجلد أقل فعالية كحاجز للبكتيريا الضارة.

 

 

 

عوامل الخطر لمرض التهاب الجلد التأتبي

الغسل المفرط بالصابون العادي يمكن أن يضر أيضًا بحاجز الجلد عن طريق تجفيفه وإتلافه جسديًا.

قال الدكتور زيشنر: "يمكن تغيير الميكروبيوم من خلال عوامل وراثية أو بيئية مثل الإفراط في غسل الجلد أو فركه".

وأضاف أن "الحالات الالتهابية مثل الأكزيما مرتبطة بميكروبيوم متغير ونمو مفرط للكائنات المسببة للأمراض".

أظهرت العديد من الدراسات أن التغيرات في ميكروبيوم الجلد تسبق اندلاع مرض التهاب الجلد التأتبي.

هناك أيضًا دليل على أن الأشخاص المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي لديهم ميكروبيوم جلدي أقل تنوعًا تهيمن عليه أنواع قليلة.

وجدت دراسة حديثة وجود اختلافات في البكتيريا والفطريات والفيروسات التي تعيش على جلد الأشخاص المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي مقارنة بمن لا يعانون من المرض.

على سبيل المثال، كان هناك تنوع أقل في الأنواع البكتيرية الموجودة في التجاعيد أو "ثنيات" المرفقين والركبتين، وساد جنس Staphylococcus - على وجه الخصوص.

تشير أبحاث أخرى إلى أن جلد حوالي 90% من المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي مستعمر بسلالات مختلفة من بكتيريا S. aureus.

ما يقرب من نصف كل هذه السلالات تنتج السموم، والتي يمكن أن تساهم في الالتهاب وتضر بحاجز الجلد.

 

المحفزات المبكرة

التهاب الجلد التأتبي حالة مزمنة تبدأ في السنوات الخمس الأولى من العمر في 95% من الحالات. ويؤثر على حوالي 20% من الأطفال، وما يقرب من 1 من كل 4 من هؤلاء الأطفال سيستمرون في الإصابة بهذه الحالة كبالغين.

يبدو أن المكورات العنقودية الذهبية تلعب دورًا في الإصابة بمرض التهاب الجلد التأتبي منذ وقت مبكر من الحياة. حللت دراسة الميكروبيوم لـ149 رضيعًا منذ الولادة وحتى عمر سنتين فوجدت أنه في عمر 3 أشهر  كانت المكورات العنقودية الذهبية أكثر انتشارًا بالفعل على جلد أولئك الذين سيصابون بمرض التهاب الجلد التأتبي.

تشير هذه الدراسة والبحث في نماذج الفئران الخاصة بمرض التهاب الجلد التأتبي بقوة إلى أن التغيرات في ميكروبيوم الجلد تساعد في دفع المرض، بدءًا من الطفولة. وتستمر هذه التغييرات في مرحلة البلوغ وترتبط بتفاقم الأعراض.

عيوب في حاجز الجلد

وجدت إحدى الدراسات أنه لدى الأشخاص المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي كان التنوع البكتيري وتكوين الجلد غير المتأثر - والمتأثر - المتقرح - متشابهين.

وهذه النتائج تشير إلى أن العوامل، مثل الحموضة وكمية الفيلاغرين والعيوب الأخرى في حاجز الجلد قد تساعد في تفسير سبب اختلاف ميكروبيوم الجلد لدى الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر عن الأشخاص غير المصابين بهذه الحالة.

وجد البحث أن الأشخاص المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي الأكثر شدة يميلون إلى وجود وفرة أكبر في أنواع مختلفة من المكورات العنقودية، بما في ذلك المكورات العنقودية الذهبية، على جلودهم.

ومن المثير للاهتمام أن العكس هو الصحيح بالنسبة لنوع من الجنس نفسه يسمى S. hominis. حيث كانت أعراض مرض التهاب الجلد التأتبي أقل حدة لدى أولئك الذين لديهم المزيد من هذا النوع على جلودهم.

 

توصلت أبحاث أخرى إلى أن بكتيريا S. hominis تنتج سمومًا تثبط بكتيريا S. aureus. عندما طبق الباحثون هذه السموم البكتيرية على جلود الأشخاص المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي، لاحظوا انخفاضًا كبيرًا في وفرة بكتيريا S. aureus.

كيف تسبب بكتيريا المكورة العنقودية البرتقالية تهيجات؟

في آفات التهاب الجلد التأتبي، المكورات العنقودية الذهبية تستعمر طبقة عميقة من الجلد تسمى الأدمة، والتي يمكن أن تزيد الالتهاب وتسبب تورم الجلد.

تنتج المكورات العنقودية الذهبية إنزيمًا يكسر الروابط بين خلايا الجلد لاختراق طبقات الجلد الخارجية أو البشرة. يستجيب الجهاز المناعي عن طريق إنتاج إشارات جزيئية تسمى الإنترلوكينات التي تثير الالتهاب.

تشير الأبحاث إلى أنه لدى الأشخاص الذين تعرض حاجز بشرتهم للخطر بالفعل بطريقة ما، على سبيل المثال، نتيجة للتغيرات في جين filaggrin، يمكن لمزيد من البكتيريا اختراق الجلد.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الجلد الأقل حمضية من الطبيعي يكون أكثر عرضة للإصابة بـS. aureus.

الطبقة الخارجية من الجلد - الطبقة القرنية - حمضية قليلاً بشكل طبيعي، ما يثبط نمو البكتيريا العنقودية الذهبية في الجلد السليم. ومع ذلك، يميل الأشخاص المصابون بمرض التهاب الجلد التأتبي إلى الحصول على بشرة أكثر قلوية نظرًا لارتفاع درجة الحموضة فيها، ما يسمح للبكتيريا العنقودية الذهبية بالنمو.

الغسل المفرط

يمكن أن يؤدي الغسل المفرط بالصابون العادي إلى تفاقم الحالة، وقال طبيب الأمراض الجلدية ومؤلف كتاب Beyond Soap الدكتور ساندي سكوتنيكي: "أي شيء يزيد من درجة حموضة الجلد سوف يؤدي بمرور الوقت إلى تعطيل ميكروبيوم الجلد وحاجز الجلد".

"إن زيادة درجة حموضة الجلد يمكن أن تجعل الجلد قلويًا وتعطل قدرة الجلد على العمل كحاجز". وتحتوي معظم المنظفات وألواح الصابون على درجة حموضة عالية، وفي بعض المناطق تكون مياه الصنبور قلوية قليلاً، لذا فإن عملية الغسيل واستخدام صابون لا يحتوي على درجة الحموضة يمكن أن يضر بميكروبيوم الجلد بمرور الوقت.

قال الدكتور Zeichner "للحفاظ على ميكروبيوم صحي، التزم بالمنظفات والمرطبات اللطيفة للحفاظ على حاجز صحي للبشرة". فهناك أيضًا منتجات للعناية بالبشرة تعزز الميكروبيوم المتنوع. وعلى سبيل المثال، هناك دليل على أن السيلينيوم الموجود في بعض مياه الينابيع والنشويات في الشوفان يدعم نمو البكتيريا الجيدة، لذا من المهم أن تفكر في خط للعناية بالبشرة تحتوي على مكونات بريبايوتك مثل مياه الينابيع الحرارية أو دقيق الشوفان الغروي.

الوقاية والعلاجات المستقبلية

في وقت مبكر من الحياة، ربما تكون هناك فرصة لمنع تطور مرض التهاب الجلد التأتبي في المقام الأول من خلال إنشاء ميكروبيوم جلدي متنوع.

يبدو أن الولادة المهبلية - على عكس الولادة القيصرية - وتجنب المضادات الحيوية في الفترة السابقة للولادة وبعدها مباشرة يقللان من خطر الإصابة بمرض التهاب الجلد التأتبي في وقت لاحق من الحياة.

بالنسبة للأشخاص المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي، يمكن للمضادات الحيوية والمطهرات أن تثبط مؤقتًا مستعمرات المكورات العنقودية الذهبية في الجلد. لكنها تقتل أيضًا الأنواع الصديقة أو "المتعايشة" ولا تفعل شيئًا لإنشاء ميكروبيوم أكثر تنوعًا وتوازنًا.

ومع ذلك، تساعد كريمات الكورتيكوستيرويد والمرطبات والمطريات على استعادة الحاجز الواقي للبشرة وتطبيع الميكروبيوم.

وجدت دراسة أجريت على الفئران، على سبيل المثال، أن المرطبات والمنتجات التي تعيد الحاجز تقلل من قدرة بكتيريا S. aureus على الوصول إلى طبقات الجلد العميقة.

العلاجات التي تعدل جهاز المناعة يمكن أن تعزز أيضًا وجود ميكروبيوم جلدي أكثر صحة.

أظهرت الأبحاث التي أُجريت على الأشخاص المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي أن الجسم المضاد أحادي النسيلة المسمى دوبيلوماب، والذي يحجب مستقبلات جهاز المناعة، تزيد الإشارة الإلكترونية التي تسمى إنترلوكين 4 (IL-4) من التنوع الجرثومي للجلد وتمنع نمو بكتيريا S. aureus.

العلاج بالبكتيريا

يبحث العلماء أيضًا في الاستخدام المحتمل لبكتيريا الجلد المتعايشة كبروبيوتيك لقمع الأنواع الضارة.

في تجربة سريرية صغيرة لمثل هذا العلاج، قام نوع من أنواع البكتيريا المتعايشة المسماة Roseomonas mucosa بقمع S. aureus على جلد الأفراد المصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي وقلل من شدة الحالة.

اختبرت تجربة سريرية أولية أخرى محلولًا يحتوي على سلالة من S. hominis تسمى ShA9 على 36 مشاركًا مصابين بمرض التهاب الجلد التأتبي لمدة 7 أيام. للمقارنة، استخدمت مجموعة من 18 شخصًا مصابًا بمرض التهاب الجلد التأتبي غسول تحكم لا يحتوي على ShA9.

خفض العلاج الفعال استعمار المكورات العنقودية الذهبية والالتهابات، على الرغم من عدم وجود فرق كبير في شدة المرض بشكل عام بعد فترة العلاج القصيرة هذه. والأهم من ذلك أن العلاج بدا أيضًا آمنًا، لذلك هناك خطط لإجراء تجربتين سريريتين أكبر.

قال البروفيسور جالو: "إن  S. hominis يقتل المكورات العنقودية الذهبية من خلال إنتاج المضادات الحيوية الطبيعية. كما أنه يحارب المكورات العنقودية الذهبية عن طريق تثبيط [قدرتها] على إنتاج السموم التي تعزز المرض."

وجدت دراسة سابقة أجراها البروفيسور جالو وزملاؤه أن جلد الشخص المصاب بمرض التهاب الجلد التأتبي يميل إلى أن يكون ناقصًا في البكتيريا، مثل ShA9، التي يمكن أن تقتل بكتيريا S. aureus.

وذكر العديد من فوائد "العلاج الجرثومي الحي" للسيطرة على بكتيريا المكورة العنقودية البرتقالية مقارنة بالمضادات الحيوية التقليدية، بما في ذلك:

  • لا تقتل المضادات الحيوية بكتيريا الجلد المفيدة الأخرى.
  • توفر البكتيريا الحية حماية طويلة الأمد من خلال الإنتاج المستمر لمبيدات الميكروبات الطبيعية.
  • لا تطور البكتيريا الموجودة في الجلد مقاومة للمضادات الحيوية الصيدلانية.
  • يمكن للبكتيريا الحية أن تخترق بصيلات الشعر التي لا يمكن للمضادات الحيوية الوصول إليها.

 

المصادر:

How an unbalanced skin microbiome worsens atopic dermatitis

آخر تعديل بتاريخ
27 أبريل 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.