Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

أنواع دهون الجسم المختلفة ووظائفها ومخاطرها

الفرق بين الدهون البنية والدهون البيضاء
يمثل تراكم الدهون في الجسم مشكلة كبيرة للكثيرين، ويرغب العديد من الناس في تقليل نسبتها في أجسادهم للحصول على أجسام رشيقة، لكن الأبحاث الطبية الحديثة قد تقلب بعض افتراضاتنا وقناعاتنا السائدة حول الدهون رأسا على عقب.
وقد تُفاجأ عندما تعلم أن الدهون في جسمك تتكون من أنواع مختلفة، وتقسم الدهون حسب اللون، وهذه الأنواع المختلفة منها ما هو جيد وصحي ومنها التي قد تسبب العديد من الأمراض، حدد العلماء أنواع الدهون حسب اللون وفقا للتقسيمة التالية:
  • الدهون البيضاء (white fat)
  • الدهون البنية (brown fat)
  • الدهون البيج Beige (brite)

أنواع الدهون في الجسم:
الدهون البيضاء

الدهون البيضاء هي النوع الرئيسي من الدهون في الجسم، وتوجد بنسبة كبيرة فيه، وتتكون من خلايا كبيرة ذات لون أبيض، وتخزن في أماكن مختلفة داخل الجسم منها:
  • تحت الجلد subcutaneous fat: هذه الدهون موجودة أسفل الجلد في الذراعين والبطن والفخذين والأرداف، وتقوم هذه الخلايا الدهنية بتخزين الطاقة في الجسم لإعادة استخدامها فيما بعد. في حالة كانت نسبة الدهون تحت الجلد طبيعية، فإنها تعتبر دهوناً صحية، لكن زيادة نسبتها يمكن أن تسبب اختلال مستويات الهرمونات والإصابة بالحساسية.
  • حول الأعضاء الرئيسية في الجسم: وهي الدهون الحشوية visceral fat التى تعرف باسم "الدهون العميقة" المخزنة في البطن وحول جميع الأعضاء الرئيسية، مثل الكلى والكبد والبنكرياس والقلب والأمعاء. يمكن أن تزيد مستويات الدهون الحشوية المرتفعة من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الشرايين وبعض أنواع السرطان.

وظائف الدهون البيضاء

ومع ذلك، فإن الدهون البيضاء ضرورية لبعض الوظائف مثل:
  1. تنظيم درجة الحرارة في الجسم.
  2. الحفاظ على توازن الهرمونات مثل: هرمون الإستروجين الأنثوي، هرمون الليبتين المحفز للجوع، هرمون الإنسولين، هرمون الكورتيزول، وهرمون النمو.
  3. تعزيز الصحة الإنجابية.
  4. تخزين فيتامينات كافية في الجسم.
  5. تحسين الوظائف العصبية.
  6. زيادة التمثيل الغذائي بالجسم.
  7. الحفاظ على توازن سكر الدم.

مخاطر الدهون البيضاء

أما إذا زادت هذه الدهون عن نسبتها الطبيعية، فيمكن أن تسبب المخاطر التالية:
  1. أمراض القلب.
  2. السكتة الدماغية.
  3. تصلب الشرايين.
  4. مرض السكري من النوع الثاني.
  5. الاضطرابات الهرمونية.
  6. مضاعفات الحمل.
  7. بعض أنواع السرطان.
تزداد الدهون البيضاء عندما تستهلك سعرات حرارية أكثر مما تحرق، وتتراوح النسبة الصحية من إجمالي دهون الجسم للنساء من 15 إلى 30 في المائة، و15 إلى 25 في المائة للرجال.

الدهون البنية

لدى الأطفال حديثي الولادة، يتكون حوالي 5 في المائة من وزن الجسم من الدهون البنية، تميل إلى أن تكون موجودة في النصف العلوي من العمود الفقري وباتجاه الكتفين.

الفيديو باللغة الإنجليزية، ويمكنك عرض الترجمة من خلال تمكين خيار CC أسفل الفيديو، واختيار اللغة العربية للترجمة من خلال الإعدادات

وظيفة الدهون البنية عند الأطفال حديثي الولادة هي حمايتهم من انخفاض حرارة الجسم، ويعتبر انخفاض حرارة الجسم مشكلة خطيرة للأطفال الخدج وسبباً رئيسياً للوفاة.

على الرغم من أنك تفقد معظم الدهون البنية أثناء نموك، إلا أنك تحتفظ ببعضها. لدى البالغين كميات صغيرة جدًا من الدهون البنية في الرقبة وعظام الترقوة والكلى والحبل الشوكي.

وعلى الرغم من أن قدرة هذه الدهون على حرق الطاقة أقل من الدهون البنية، إلا أن الباحثين يعتقدون أنه قد تكون نسبة الدهون الرملية (البيج) في الجسم أكثر بكثير من الدهون البنية، لذلك يمكن أن يكون لها تأثير تراكمي عند تنشيطها.

الأشخاص النحيفون عادةً ما تكون لديهم دهون بنية أكثر من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن. تميل النساء أيضًا إلى أن تكون لديهن أكثر من الرجال.

عندما يبرد جسمك، فإنه يفرز هرمونًا يسمى النوربينفرين. تحتوي الدهون البنية على مستقبلات للنوربينفرين. عندما تستشعر هذه المستقبلات الهرمون، فإنها تحفز الميتوكوندريا لبدء إنتاج الطاقة، وهذا يخلق الدفء الذي يساعدك في الحفاظ على درجة حرارة جسمك.

ماذا يقول العلم عن الدهون البنية؟

  • لا يزال الباحثون يحاولون فهم الجينات التي تتحكم في كيفية تطور الدهون البيضاء والبنية. في إحدى التجارب على الفئران، وجد العلماء أن الحد من بروتين يسمى مستقبلات BMP من النوع A1 قد ساعد الفئران في تكوين دهون بنية من دهونها وعضلاتها البيضاء.
  • وجد الباحثون أيضًا أن بروتينًا معينًا يسمى عامل الخلية B المبكر-2 (Ebf2) قد يلعب دورًا رئيسيًا في بناء الدهون البنية. عندما تعرضت الفئران المهندسة لمستويات عالية من Ebf2 ، حولت الدهون البيضاء إلى دهون بنية. استهلكت هذه الخلايا المزيد من الأكسجين، وهي علامة على أن الدهون البنية تنتج بالفعل الحرارة وتحرق السعرات الحرارية.
  • أبحاث أخرى على الفئران تشير إلى أن بروتينًا يسمى إيريسين (irisin) قد يساعد في تحويل الدهون البيضاء إلى بنية اللون. ينتج البشر أيضًا هذا البروتين. اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة ينتجون كمية أقل بكثير من إيريسين مقارنة بمن يمارسون الرياضة في كثير من الأحيان.
  • وجدت إحدى الدراسات أن الدهون البنية تقوم بتصفية بعض الأحماض الأمينية، مثل الليوسين والآيسولوسين والفالين، من الدم. تحصل على هذه الأحماض الأمينية من أطعمة مثل البيض واللحوم والأسماك والدجاج والحليب. يمكنك أيضًا الحصول عليه من بعض مكملات بناء العضلات. إنها مفيدة لك بكميات طبيعية، لكن وجود الكثير في دمك يرتبط بالسمنة ومرض السكري. كلما قلت نسبة الدهون البنية لديك، قلت قدرتك على تصفية هذه الأحماض الأمينية عندما ترتفع مستوياتها بشكل كبير، ويزداد خطر إصابتك بهذه الحالات.
  • أظهرت الدراسات أن تعريض الأفراد لدرجات حرارة باردة يمكن أن ينشط الأنسجة الدهنية البنية، وبالتالي يزيد من حرق السعرات الحرارية، أو إنفاق الطاقة.
  • أظهرت مراجعة لدراسات مختلفة أن الدهون البنية تحرق السعرات الحرارية وقد تساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم وتحسين مستويات الإنسولين، ما يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. قد تساعد أيضًا في إزالة الدهون من الدم، ما يقلل من خطر الإصابة بفرط شحميات الدم. أظهرت دراسات أخرى دورًا واعدًا للدهون البنية في علاج السمنة.
  • أفادت دراسة أجريت في يناير/كانون الثاني 2021 أن وجود الدهون البنية كان مرتبطًا بانخفاض حالات الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب بين البالغين.
  • وفقًا لدراسة أجريت عام 2018 ونشرت في مجلة Metabolism، يمكن للدهون البنية المنشطة أن تساهم في إنقاص الوزن وتقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل مرض السكري.
من المهم ملاحظة أنه حتى وقت قريب، أجريت معظم الدراسات حول الدهون البنية على الحيوانات، وخاصة الفئران، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث على البشر.

مقارنة بين الدهون البنية والدهون البيضاء

  • تتكون الدهون البيضاء من قطرات كبيرة من الدهون أو الأحماض الدهنية. وتتراكم هذه الدهون عندما تتناول سعرات حرارية إضافية، وتقوم الدهون البيضاء بتخزين هذه السعرات الحرارية الزائدة لاستخدامها عندما لا يحصل الجسم على الطاقة الكافية من الطعام. معظم الدهون في جسمك هي دهون بيضاء. وعادة ما يتم تخزينها في الفخذين والوركين والمعدة.
  • تمتلئ الخلايا الموجودة في الدهون البنية بالميتوكوندريا الغنية بالحديد، الذي يعطي الدهون البنية لونها. تخزن الدهون البنية طاقة أكبر في مساحة أصغر مقارنة بالدهون البيضاء.

الدهون البيج (ذات اللون الرملي الشاحب)

اكتشف الباحثون، أيضاً، نوعاً ثالثاً من الدهون تسمى "الدهون ذات اللون الرملي الشاحب"، (أي اللون البيج). وتوجد هذه الدهون داخل جيوب من الدهون البيضاء في كل أجزاء الجسم.

و تشير نتائج الاختبارات التي أجريت على الحيوانات والتجارب المختبرية التي أجريت باستخدام الخلايا إلى أنه يمكن تنشيط الدهون الرملية لتتصرف مثل الدهون البنية، وتحرق السعرات الحرارية الزائدة المخزنة في الأنسجة الدهنية البيضاء.

وعلى الرغم من أن قدرة هذه الدهون على حرق الطاقة أقل من الدهون البنية، إلا أن الباحثين يعتقدون أنه قد تكون نسبة الدهون الرملية في الجسم أكثر بكثير من الدهون البنية، لذلك يمكن أن يكون لها تأثير تراكمي عند تنشيطها، وهناك اعتقاد بأن بعض الهرمونات والإنزيمات التي يتم إطلاقها عند ممارسة الرياضة أو مجهود كبير يمكن أن تساعد في تحويل الدهون البيضاء إلى دهون بيج.

تقسيم الدهون حسب أماكن توزيعها في الجسم

يتم تقسيم هذه الأنواع الثلاثة من الدهون حسب أماكن وجودها في الجسم إلى عدة أقسام: 

الدهون الأساسية

الدهون الأساسية هي مكون أساسي بالجسم، وهي الدهون الهامة للحفاظ على الصحة، وتتوفر هذه الدهون في الدماغ، نخاع العظم، الأعصاب، والأغشية التي تحمي الأعضاء.
تكمن أهمية هذه الدهون في تنظيم الهرمونات، بما في ذلك الهرمونات التي تتحكم في الخصوبة وامتصاص الفيتامينات وتنظيم درجة الحرارة.

الدهون تحت الجلد (subcutaneous fat)

الدهون تحت الجلد هي الدهون المخزنة تحت الجلد، وهي مزيج من الخلايا الدهنية ذات اللون البني والبيج والأبيض.

غالبية دهون الجسم تحت الجلد، وهي الدهون التي يمكنك ضغطها على ذراعيك وبطنك وفخذيك وأردافك، ويستخدم محترفو اللياقة البدنية الفرجار لقياس الدهون تحت الجلد كطريقة لتقدير نسبة الدهون الكلية في الجسم.

وجود كمية متوازنة من الدهون تحت الجلد أمر طبيعي وصحي، ولكن زيادة الدهون تحت الجلد يمكن أن يؤدي إلى عدم توازن مستويات الهرمون والحساسية.

الدهون الحشوية (visceral fat)

الدهون الحشوية، والمعروفة أيضًا باسم "دهون البطن"، هي الدهون البيضاء المخزنة في بطنك وحول جميع أعضائك الرئيسية، مثل الكبد والكلى والبنكرياس والأمعاء والقلب.

يمكن أن تزيد مستويات الدهون الحشوية العالية من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الشرايين وبعض أنواع السرطان.

الخلاصة

  • يمكن تقسيم الدهون حسب لونها إلى دهون بيضاء أو بنية أو بيج، وهذه الدهون الثلاثة يمكن أن توجد في أماكن متعددة (دهون تحت الجلد - دهون حشوية - دهون أساسية).
  • النوعان الرئيسيان هما الدهون البيضاء والدهون البنية، والدهون البيضاء هي الأكثر انتشارا داخل الجسم، وزيادتها عن المعدل الطبيعى قد تسبب الكثير من الأمراض، والنوع الآخر هو الدهون البنية وتوجد بكميات ضئيلة داخل الجسم.
  • الأطفال حديثو الولادة لديهم نسبة أعلى من الدهون البنية مقارنة بالبالغين، وينخفض هذا تدريجيًا مع تقدم العمر.
  • قد تلعب الدهون البنية دوراً في أنقاص الوزن وتقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب بين البالغين.

المصادر
Brown Fat, White Fat, Good Fat, Bad Fat.
Brown Fat: What You Need to Know (webMD)
Brown fat: What is it and can it help reduce obesity? (MedicalNewsToday)
Brown Fat: What You Should Know (Healthline)
آخر تعديل بتاريخ
19 ديسمبر 2021

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.