صحــــتك

ارتفاع خطر الجلطات عند تناول الإيبوبرفين مع حبوب منع الحَمل

إعداد بتول أبو زغلة
ارتفاع خطر الجلطات عند تناول الايبوبرفين مع حبوب منع الحمل

كَشف بحث جديد أن أدوية مسكّنات الألم غير الستيرويدية المضادة للالتهابات عند تناولها جنباً إلى جنب مع وسائل منْع الحَمل الهرمونية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية بمقدار خمسة أضعاف.

كيف توصَّل العلماء إلى خطر جلطات جمْع الإيبوبروفين مع موانع الحمل؟

على مدى 20 عاماً، نظر باحثون من جامعة كوبنهاغن إلى مليوني امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و49 عاماً في الدنمارك، عانَينَ من جلطة دموية لأول مرة وليس لديهن تاريخ سابق للإصابة بالسرطان، أو علاجات الخصوبة، أو استئصال الرحم.

وشددوا على أن الخطر الإجمالي لا يزال منخفضاً، ولكنْ نظرًا للاستخدام الواسع النطاق لكلا الدواءَين، يجب على النساء معرفة التفاعلات المحتملة.

استَخدمت أكثر من 500 ألف من المشارِكات في الدراسة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأيبوبروفين أو الديكلوفيناك أو النابروكسين، بالإضافة إلى وسائل منْع الحمل الهرمونية في نفس الوقت.

تبيَّن أن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وحدَها أدى إلى إصابة أربع نساء من كل 100 ألف بجلطة دموية، وهو رابط تم إثباته سابقاً.

لكن الباحثين وجَدوا أن النساء اللاتي يتناولنَ ما يُسمى بوسائل منْع الحَمل الهرمونية العالية الخطورة شَهدنَ ارتفاع المعدل إلى 23 من كل 100 ألف.

تمت مراقبة المرضى لمدة 10 سنوات في المتوسط، وتبيَّن إصابة 8710 منهنَّ بجلطة دموية، وتوفيت 228 منهنَّ خلال 30 يومًا من تشخيصهنّ.

بماذا يوصي القائمون على الدراسة؟

قال الباحثون إنه على الرغم من أن هذه دراسة إحصائية محدودة، فإن هناك رابطًا قويًا. وقد أثار هذا الأمر مخاوف مهمة بشأن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، خاصة الديكلوفيناك، مع وسائل منْع الحَمل الهرمونية العالية المخاطر في نفس الوقت.

وأضاف العلماء أنه ينبغي لسلطات الرعاية الصحية والجهات التنظيمية أن تُدرِج هذه النتائج في تقييم سلامة عقار ديكلوفيناك المتاح دون وصفة طبية، ويجب على النساء اللاتي يستخدمنَ وسائل منْع الحَمل الهرمونية وأطبائهنَّ النظر في بدائل لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

الآثار الجانبية لكل من الإيبوبروفين وموانع الحمل

على الرغم من أن الإيبوبروفين يُعتبر آمناً، إلا أنه تم ربطه أيضاً بمخاطر متزايدة أخرى. فقد ارتبطت مسكنات الألم اليومية بالتسبُّب في قرحة المعدة والتهاب المريء وأعراض الجهاز الهضمي الأخرى، مثل حرقة المعدة واضطرابات المعدة والنزيف.

وأظهرت دراسات أخرى وجود صلة بين تناول الدواء المضاد للالتهابات وفشل القلب لأنه يتسبب في احتفاظ الكلى بمزيد من الملح والماء في الجسم، وحدوث نوبات قلبية أو سكتات دماغية.

كما ارتبطت حبوب منع الحمل المركَّبة بمشكلات صحية، بما في ذلك جلطات الدم، وأظهرت دراسات أخرى أنها تزيد بشكل طفيف من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
 

المصدر:

https://www.telegraph.co.uk/news/2023/09/07/women-ibuprofen-hormonal-contraception-risk-blood-clots/

آخر تعديل بتاريخ
19 سبتمبر 2023

قصص مصورة