المهبل Vagina، عبارة عن قناة عضلية تمتد من منطقة الفرج وتمثل الجزء التناسلي الخارجي للمرأة، وتعد صحة المهبل من الأمور المهمة التي ينبغي على كل الأناث العلم بها ومراعاتها، لكونها تؤثر على حياة المرأة وعلاقتها الزوجية.

ولكن هناك الكثير من النساء ممن يتجاوزن هذهِ الأهمية، مما يعرضهن فيما بعد لمشاكل الالتهابات والعدوى الجنسية وحتى سلس البول، نتيجة عدم الاهتمام بممارسة الرياضة وتقوية عضلات الحوض، الأمر الذي يؤدي لمشكلات أكثر خطورة وعلاج مطول قد لا يجدي نفعا.

وتتضمن الحالات التي يمكن أن تؤثر على المهبل ما يلي:
- المشكلات الجنسية
يمكن أن تتضمن تلك المشكلات الألم المتواصل أو المتكرر سواء قبل الجماع أو أثناءه أو بعده (عسر الجماع). ويمكن أن يحدث الألم أثناء الإيلاج بسبب التشنجات اللاإرادية لعضلات جدار المهبل (التشنج المهبلي).

- العدوى المنقولة جنسيًا
يمكن للعديد من حالات العدوى المنقولة جنسيًا أن تؤثر على المهبل، بما في ذلك المتدثرة والسيلان وبثور الأعضاء التناسلية والزهري والهربس، ويمكن أن تتضمن العلامات تقرحات أو إفرازات مهبلية بدرجة غير طبيعية.

- التهاب المهبل
يمكن للعدوى أو تغير التوازن الطبيعي للخميرة المهبلية والبكتيريا أن يؤدي إلى التهاب المهبل. وتتضمن الأعراض كلاً من الإفرازات المهبلية والرائحة والحكة والألم، وتتضمن الأنواع الشائعة لالتهاب المهبل حالات التهاب المهبل الجرثومي وعدوى الخميرة وداء المشعرات.

- ارتخاء القاع الحوضي
عندما تضعف الأربطة الداعمة والأنسجة الضامة التي تثبت الرحم في موضعه، قد ينزلق الرحم أو المثانة أو المستقيم إلى المهبل (حالة تدلي الأعضاء). ونتيجة لذلك، يتدلى المهبل أيضًا وقد يؤدي ذلك إلى تسريب بولي أثناء السعال والعطس.

- حالات مرضية أخرى
يمكن أن تسبب الكيسات المهبلية ألمًا أثناء الجماع أو تصعب من إدخال فوط التامبون. كذلك، يُعد سرطان المهبل الذي يمكن أن يظهر أول مرة على أنه نزيف مهبلي بعد انقطاع الطمث أو الجماع أحد الاحتمالات النادرة.



ما علامات أو أعراض مشكلات المهبل؟
استشيري الطبيب إذا لاحظتِ:
- تغيرا في لون الإفرازات المهبلية أو رائحتها أو كميتها.
- احمرار المهبل أو الشعور بهياج أو حكة به.
- نزيفت مهبليا بين فترات الحيض بعد الجماع أو بعد بلوغ سن اليأس.
- وجود كتلة أو تورم في المهبل.
وقد لا تحتاجين إلى زيارة الطبيب في كل مرة تشعرين فيها بتهيج المهبل أو خروج إفرازات منه، خاصة إذا أُصبتِ مسبقًا بعدوى الخميرة المهبلية وتعانين من العلامات والأعراض ذاتها. ولكن، إذا اخترت استخدام أيًّا من الأدوية المتاحة دون وصفة طبية ولم تزل الأعراض، فاستشيري الطبيب.

ويمكنك اتخاذ بعض الخطوات للحفاظ على صحة المهبل وصحتك العامة، على سبيل المثال:
- احرصي على السلامة الجنسية
استخدمي الواقي أو احرصي على التأكد من خلو زوجك من الأمراض المنقولة جنسيًا.

- احصلي على التطعيمات
يمكن للتطعيمات أن تحميكِ من فيروس الورم الحليمي البشري، وهو الفيروس المتصل بحالة سرطان العنق، وتحميك أيضًا من الالتهاب الكبدي ب الذي يُعد عدوى خطيرة تصيب الكبد ويمكن أن ينتشر عن طريق الاتصال الجنسي.

- ممارسة تمارين كيجل
يمكن أن تفيد تمارين كيجل في تعافي عضلات قاع الحوض.

- تعرفي على مواصفات الأدوية
ناقشي استخدام الأدوية والآثار الجانبية المحتملة على المهبل مع طبيبك.

- لسلامتك، امتنعي عن الكحول والتدخين
فيمكن أن يؤدي إدمان الكحول المزمن إلى قصور في الوظيفة الجنسية، ويمكن للنيكوتين أن يثبط من الإثارة الجنسية. ويمكن أيضًا لإدمان المخدرات أن يؤدي إلى تدهور الصحة البدنية والعقلية؛ مما قد يؤثر على الوظيفة الجنسية.

وبالرغم أنه لا يمكن الوقاية من جميع المشكلات المهبلية، فالفحوصات المنتظمة يمكن أن تفيد في تشخيص المشكلات التي تؤثر على المهبل في أقرب وقت ممكن. فلا تدعي الإحراج يمنعك من التحدث إلى الطبيب عن أي أمور مقلقة يمكن أن تهمك بشأن الصحة المهبلية.


* هذهِ المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 21 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية