يشيع في مجتمعاتنا حالياً تحلي النساء بأنواع من الحلي على أجزاء من الجسم، بدءًا من ثقب الأذن إلى الأنف والشفاه، لكن هذا التثقيب ينطوي على مخاطر قد تسبب مضاعفات، ومما يفيد في الوقاية من الإصابة بالعدوى ويعين على تعجيل التئام الجرح أن تختاري موضع التثقيب الملائم وكيفية العناية به.

* تعرفي على المخاطر
إن التثقيب عبارة عن إدراج قطعة من الحلي في الأذن بعد ثقب شحمة الأذن أو في الأنف أو الحاجب أو الشفاه أو أي جزء من الجسم، ويتم عادة دون تخدير.
ورغم أن ثقب شحمة الأذن تعد عموما أقل خطرا من تثقيب سائر أجزاء الجسم، لكن أي تثقيب لأي موضع في الجسم يتضمن خطر حدوث مضاعفات، مثل:
- تفاعلات الحساسية.. فبعض أنواع الحلي ـ خاصة المصنوعة من النيكل ـ قد تسبب حساسية.

- المضاعفات الفموية.. إن ثقب اللسان ووضع الحلي فيه قد يؤدي إلى تكسر أجزاء صغيرة من أسنانك وتصدعها وقد يتلف اللثة، كما أن تورم اللسان الناجم عن ثقبه قد يتداخل مع المضع والابتلاع وأحيانًا مع التنفس.

- عدوى الجلد.. من الوارد حدوث عدوى الجلد، والتي تسبب احمرارا أو ألما أو تورما أو تصريف سائل يشبه الصديد.

- مشاكل جلدية أخرى.. يمكن أن يتسبب التثقيب في ظهور ندبات وجدرات (وهي مناطق ناتئة بسبب فرط نمو النسيج الندبي).

- الأمراض المنقولة عبر الدم.. إذا كان الجهاز المستخدم في التثقيب ملوثًا بدم يحمل العدوى، فقد تصيبك أمراض متنوعة من تلك التي تنتقل عبر الدم، مثل الالتهاب الكبدي بي أو الالتهاب الكبدي سي أو الكزاز أو فيروس نقص المناعة البشرية.

- التمزق أو الرض.. قد تتشبث قطعة الحلي رغمًا عنك بشيء ثابت مما يؤدي إلى تمزيق جلدك لدرجة قد تتطلب التخييط بالغرز أو إصلاح طبي آخر.

وقد تتطلب الحالة تناول أدوية أو علاجًا من نوع آخر إذا تطورت وظهرت عليك الحساسية أو العدوى أو غيرها من مشكلات الجلد بقرب موضع التثقيب.

* تأكدي من استعدادك بالكامل
قبل التثقيب، فكري جيدا في القرار، وتفكري في الموضع المراد عمل ثقب فيه، وهل ستكونين قادرة على حجب وعدم إظهار هذا الثقب عند الحاجة إلى ذلك.

وإذا لم تكوني متأكدة من جدوى هذا التثقيب أو كنت قلقة ومترددة وقد تندمين على هذا الفعل بعد ذلك يومًا ما، فالانتظار أجدر بك، ولا تسمحي لأحد يضغط عليك لعمل ثقب في جسمك، ولا تقدمي على هذا إذا كنتِ تحت تأثير كحول أو مخدرات أو نحوها من الأشياء غير المشروعة.

* الإصرار على احتياطات الأمان
للتأكد من إتمام إجراء التثقيب بأمان، اطرح الأسئلة التالية:
-ماذا يعني التثقيب؟
لا تحاولي تثقيب نفسك بنفسك ولا تدعي صديقتك غير المدربة على التثقيب تفعل ذلك لك. واذهبي إلى الطبيبة أو مكان مخصص للتثقيب لديه موظفات مؤهلات.
وضعي في ذهنك أن المتطلبات التنظيمية ومعايير الترخيص تختلف من مكان لآخر، وتأكدي من أهلية المكان المخصص للتثقيب.

- هل ترتدي المرأة التي تقوم بالثقب قفازات؟
تأكدي من أن من ستقوم بالتثقيب لكِ قد غسلت يديها جيدًا وترتدي قفازات جديدة لكل عملية تثقيب أو القفازات التي تستعمل مرة واحدة.

- هل المرأة التي تقوم بالثقب تستخدم الأجهزة المناسبة؟
عند ثقب شحمة الأذن، غالبا ما تستخدم المرأة التي تقوم بالثقب مسدساً مخصصاً لتثقيب الأذن لتسريع إدخال حلق الأذن في شحمة الأذن، أما لبقية مواضع التثقيب الأخرى، فتقوم المرأة الثاقبة بدفع إبرة إلى داخل الجسم ثم تدرج قطعة الحلي خلال الثقب. تأكدي من أن المرأة الثاقبة لا تستعمل إلا إبرًا معقمة وجديدة.

- هل يتم تعقيم الجهاز الذي يُستعمل أكثر من مرة؟
تأكدي من قيام الشخص المؤهل باستعمال جهاز التعقيم بالحرارة (الأوتوكلاف) في تعقيم كافة الأدوات التي يتكرر استعمالها وذلك عقب كل عملية تثقيب، أما الأدوات والوسائل التي يتعذر تعقيمها بجهاز الأوتوكلاف ـ مثل مقابض الأدراج والطاولات وأحواض الغسيل ـ فيجب تطهيرها باستعمال مطهر تجاري أو محلول مبيض عقب كل استعمال.

- هل المرأة التي تقوم بالثقب تستخدم الحلي المقاوم للحساسية؟
ابحثي عن الصلب الذي لا يصدأ (ستانلس ستيل) أو التيتانيوم أو ذهب عيار 14 أو 18 قيراط.


اقرأ أيضا:
وفري النقود.. بديكير منزلي



* هذهِ المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 26 أكتوبر 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد

    شركاؤنا

    • المعاهد الوطنية الأمريكية
    • مؤسسة مايو كلينك