غالبًا ما يتم وصف آلام النمو (البلوغ) بأنها ألم أو خفقان في الساقين؛ غالبًا في الجزء الأمامي من الفخذين أو العضلات الخلفية بالساق أو خلف الركبة. 

وتميل آلام البلوغ للتأثير على الساقين، ويحدث ذلك أثناء الليل، بل إنه قد يتسبب في إيقاظ الطفل من النوم.

وبالرغم من أنه يُطلق عليها آلام النمو، إلا أنه لا يوجد دليل على أن النمو في حد ذاته أمر مؤلم. ويمكن ربط آلام البلوغ بعتبة الألم المنخفض أو في بعض الحالات بالمشكلات النفسية.

لا يوجد علاج محدد لآلام البلوغ. لكن بإمكانك جعل طفلك يشعر براحة أكثر من خلال وضع كمادات مسخنة على مكان التهاب العضلات وتدليكها.

ونعرض في هذا الملف أهم المعلومات عن آلام النمو وكيفية تشخيصها وعلاجها.
آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية