كنتِ تتركين طفلك مع أحبائك أو غيرهم من مقدمي رعاية الطفل الموثوق بهم بقبلة على الخد وتُلوِّحين له بالوداع، وقد بدا أن قلق الانفصال يُمثِّل مشكلةً للأطفال الآخرين فقط، إلا أن وداعك له الآن يُثير بكاءه، فماذا يحدث؟

يعاني الأطفال غالبًا من فترة قلق الانفصال فيما بين سنّ 8 أشهر و12 شهرًا، وعلى الرغم من أن قلق الانفصال قد يكون محبطًا، فإنه يُشكِّل إحدى مراحل النمو النفسي بالفعل، حيث يبدأ الطفل يدرك أنه لا يوجد أحد أقرب إليه سواكِ - وأنكِ لا تزالين موجودة حتى عندما لا يراكِ، وهذا ما قد يدفعه للبكاء عندما تغادرين الحجرة أو لإبداء سلوك التشبث بك عندما تحاولين وداعه.


وعادةً ما يزول قلق الانفصال عند بلوغ الطفل 24 شهرًا، وفي هذه الأثناء، ينبغي وداع الطفل برفق وطمأنته بأنك ستعودين في وقت قريب، ونادرًا ما يتطلب قلق الانفصال العلاج الطبي.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية