يشير مصطلح إنفلونزا الخنازير إلى الإنفلونزا التي تُصيب الخنازير، تنتقل في بعض الأحيان من الخنازير إلى البشر، إلى مربِّي الخنازير والأطباء البيطريين بشكل أساسي، ولكن قليلاً ما تنتقل العدوى من شخص مصاب إلى الآخرين.

تم التعرُّف على عدوى الجهاز التنفسي لدى الإنسان الناجمة عن الإصابة بفيروس إنفلونزا معيّن من سلالة H1N1 - والمعروفة باسم إنفلونزا الخنازير - لأول مرة في ربيع عام 2009. 

وبعد مضيّ بضعة أشهر على الإعلان عن الحالات الأولى المصابة بإنفلونزا الخنازير، تزايدت معدلات الإصابة المؤكدة بالمرض المرتبط بـ H1N1 في معظم أرجاء العالم، ونتيجةً لذلك، أعلنت منظمة الصحة العالمية العدوى وباءً عالمياً.

تم الإعلان عن انتهاء الوباء في أغسطس عام 2010، ولا يزال فيروس H1N1 ينتشر حالياً بين البشر كفيروس الإنفلونزا الموسمية ويشمله لقاح الإنفلونزا الموسمية.

وسنتعرف في هذا الملف على فيروس إنفلونزا الخنازير، والأعراض التي يتسبب فيها، والمضاعفات وطرق العلاج والوقاية.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية