تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

طرق تشخيص وعلاج إسهال المضادات الحيوية


هناك بعض المضادات الحيوية التي تسبب بعض الاضطرابات الهضمية من ضمنها الإسهال، والذي عادةً ما يختفي في غضون أيام قليلة، ولكن في بعض الحالات قد يحدث ما يسمى بالقولون الكاذب، وتكون أعراضه شديدة، مما يتطلب التوقف عن المضاد الحيوي واستشارة الطبيب.



ولتشخيص الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية، قد يقوم الطبيب بما يلي:
- طرح أسئلة بشأن تاريخك الصحي.. توقع أن يسألك الطبيب عن تاريخك الطبي، بما في ذلك ما إذا كنت قد دخلت المستشفى حديثا أو خضعت لعلاج بالمضادات الحيوية.

- تحليل عينة من البراز.. إذا كنت تعاني من أعراض حادة، فقد يُطلب منك تقديم عينة من برازك. ويمكن اختبار عينات البراز معمليًا لتحديد ماهية البكتيريا المسببة للإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية، ويمكن أن يساعد هذا الطبيب في اختيار العلاج المناسب.

* العلاجات والعقاقير
يعتمد علاج الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية على مدى حدة العلامات والأعراض لديك.
* طرق العلاج للتكيف مع الإسهال البسيط المرتبط بالمضادات الحيوية
إذا كنت تعاني من إسهال بسيط، فقد تزول الأعراض لديك في غضون بضعة أيام بعد انتهاء علاجك بالمضادات الحيوية. وفي بعض الحالات قد ينصحك طبيبك بإيقاف العلاج بالمضادات الحيوية حتى يزول الإسهال. وفي تلك الأثناء، قد يوصي طبيبك باتباع تقنيات الرعاية المنزلية لمساعدتك في التكيف مع الإسهال حتى يزول من تلقاء نفسه.

* طرق العلاج لمكافحة البكتيريا الضارة في حالات الإسهال الحاد المرتبط بالمضادات الحيوية
إذا كنت تعاني من التهاب القولون أو التهاب القولون الغشائي الكاذب، فقد يصف لك الطبيب المضادات الحيوية لقتل البكتيريا الضارة المسببة للإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية. وبالنسبة لمعظم المرضى، سيؤدي هذا الإجراء لزوال العلامات والأعراض. أما بالنسبة للمرضى المصابين بالتهاب القولون الغشائي الكاذب، فقد تعود أعراض الإسهال وهو ما يتطلب تكرار العلاج.



* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
لمساعدتك في التكيّف مع الإسهال، جرب ما يلي:
- تناول الكثير من السوائل
تعتبر المياه هي الأفضل، ولكن قد تكون السوائل المضاف إليها الصوديوم والبوتاسيوم (الشوارد الكهربية) مفيدة أيضًا. حاول شرب المرق أو عصير الفواكه المخفف بالمياه. تجنب شرب المشروبات كثيرة السكر أو التي تحتوي على الكحول أو الكافيين، مثل القهوة، والشاي، والكولا، حيث إنها قد تفاقم الأعراض لديك.

- تناول أطعمة لينة، وسهلة الهضم
ومن بين هذه الأطعمة هريسة التفاح، والموز، والأرز. تجنب تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل البقوليات، والمكسرات، والخضروات. وإذا كنت تشعر بتحسن الأعراض لديك، فأضف الأطعمة الغنية بالألياف ببطء إلى نظامك الغذائي مرة أخرى.

- تناول البروبيوتيك
البروبيوتيك كائنات، مثل البكتيريا والخميرة، يمكنها أن تساعد في استعادة التوازن الصحي بالسبيل المعوي عن طريق زيادة نسبة البكتيريا النافعة للمساعدة في القضاء على البكتيريا الضارة. وتتوافر البروبيوتيك على هيئة كبسولات أو سائل وتتم إضافتها أيضًا لبعض الأطعمة، مثل الزبادي الخاص بعلامات تجارية معينة.

وتؤكد الدراسات أن استخدام بعض البروبيوتيك، وتشمل لاكتوباسيلوس رهامنوسوس وخميرة بولاردي، بالتشارك مع المضادات الحيوية قد يكون مفيدًا في علاج الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية. ولكن، يحتاج الأمر لمزيد من الدراسة لمعرفة ما هي سلالات البكتيريا الأكثر إفادة أو ما هي الجرعات اللازمة.

- تناول عدة وجبات صغيرة، بدلاً من تناول بضع وجبات كبيرة
وزع الوجبات على مدار اليوم بدلاً من تناول وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة.

- تجنب تناول الأطعمة التي تهيج المعدة
ابتعد عن تناول الأطعمة الحريفة، أو الدسمة، أو المقلية وأي أطعمة أخرى تؤدي لتدهور الأعراض لديك.



- اسأل عن الأدوية المضادة للإسهال
في بعض حالات الإسهال البسيط المرتبط بالمضادات الحيوية، قد يوصي طبيبك بتناول أدوية مضادة للإسهال، مثل لوبيراميد (إيموديم إيه-دي). ولكن استشر طبيبك أولاً قبل تناول الأدوية المضادة للإسهال لأنها قد تتعارض مع قدرة جسمك على التخلص من السموم وتؤدي لمضاعفات خطيرة.
آخر تعديل بتاريخ 26 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية