تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

سلوكيات إيذاء النّفس.. خطر قد يهدد الحياة

إيذاء النّفس هو فعلٌ تتعمّد فيه إلحاق الضّرر بجسمك، ومن أمثلته الحرق والجرح، وهو طريقةٌ غير صحّيةٍ للتكيّف مع الألم العاطفي والغضب الشّديد والإحباط، ويمكن أن يوفّر شعورًا مؤقّتًا بالهدوء، ولكنه يُتبع بشعورٍ بالذّنب والعار.



* الأعراض
قد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:
- ندباتٍ ناتجةً عن الحروق أو الجروح.
- جروح أو خدوش أو ندبات أو غير ذلك من الإصابات الحديثة.
- كسر العظام.
- الإبقاء على الأدوات الحادّة في متناول اليد.
- ارتداء أكمام أو سراويل طويلة، حتّى في الطّقس الحار.
- ادعاء بالإصابة بالحوادث أو النّوازل المتكرّرة.
- قضاءُ الكثير من الوقت وحيدًا.
- صعوباتٌ متفشّيةٌ في العلاقات بين الأشخاص.
- أسئلة مستمرّة حول الهويّة الشّخصية، من قبيل من أنا؟ ماذا أفعل هنا؟
- عدم الاستقرار والنّزوية والتقلّب الانفعالي والسّلوكي.
- التعبير عن العجز أو اليأس أو انعدام القيمة.

* صيغ إيذاء النّفس

إن الجرح من أكثر صيغ إيذاء النّفس شيوعًا، وهو ينطوي على التّسبب بجروحٍ أو خدوشٍ حادّةٍ في أجزاء مختلفةٍ من الجسم باستخدام أداةٍ حادّة، وتتضمن الصيغ الأخرى لإلحاق الأذى بالنّفس ما يلي:
- الحرق (بإشعال عيدان الثّقاب أو السجائر أو الأدوات الحادّة الحارّة كالسّكاكين).
- حفر كلمات أو رموز على البشرة.
- كسر العظام.
- الضّرب أو اللّكم.
- ثقب الجلد بأدوات حادّة.
- ضرب الرّأس بعنف.
- العضّ.
- شدّ الشّعر.
- النكش أو التدخّل المتواصل في التئام الجروح.
وتتمثّل أهداف إيذاء النّفس في معظم الأحيان بالذراعين والسّاقين والجزء الأمامي من الجذع نظرًا لسهولة الوصول إلى هذه المناطق وسهولة إخفائها تحت الملابس، ولكنّ أيّ منطقةٍ من الجسم يمكن أن تستخدم لإيذاء النّفس، وقد يلجأ الأشخاص الذين يؤذون أنفسهم لأكثر من طريقةٍ واحدةٍ لإلحاق الضّرر بأنفسهم.

ونظرًا لكون هذا الفعل اندفاعيًّا، فإنّ الشّعور بالاستياء قد يثير حافزًا لإيذاء النّفس. يقدم الكثير من الأشخاص على إيذاء أنفسهم بضع مرّات ثم يقلعون عن ذلك. ولكنّ هذا الفعل قد يصبح بالنّسبة لآخرين سلوكًا متكرّرًا طويل الأمد. وقد يقدم بعض الشّبان على إيذاء أنفسهم بصورةٍ علنيّةٍ أو في مجموعاتٍ بغية لفت نظر الآخرين أو ليظهروا لهم أنّهم قد عانوا من الألم، ولو أنّ ذلك الأمر نادر.



* المضاعفات
يمكن أن يسبّب إيذاء النّفس جملةً من المضاعفات، ومنها:
- تفاقم في مشاعر العار والذنب وتدنّي احترام الذّات.
- العدوى الناتجة عن الجروح أو مشاركة الأدوات.
- المشكلات التي تهدد الحياة، كفقدان الدّم عند قطع الأوعية الدّموية أو الشّرايين الرئيسية.
النّدبات الدّائمة أو التشّوه.
- الإصابة الشّديدة، أو ربّما المميتة، وخصوصًا إذا كنت تؤذي نفسك أثناء وقوعك تحت تأثير الكحول أو العقاقير غير القانونية.
- تفاقم في المشكلات والاضطرابات الداخلية، إذا لم تخضع للعلاج الكافي.

* خطر الانتحار
على الرّغم من أن إيذاء النّفس ليس محاولةً للانتحار، فإنّه قد يزيد من خطر الانتحار نتيجةً للمشكلات العاطفيّة التّي تحفّز على إيذاء النّفس. كما أنّ نمط إيذاء الجسم في أوقات الكرب قد يزيد من احتمال الانتحار.

وإذا كان لديكَ أو لدى أحد أصدقائك أو أقربائك أفكارٌ انتحاريّةٌ أو اضطرابٌ عاطفيّ، يجب المسارعة في الحصول على المساعدة، خذ كلّ الحديث عن الانتحار على محمل الجدّ. وإليك بعض الخيارات:
- اتصل بالرقم الساخن لمكافحة الانتحار أو خطوط الطوارئ.
- التمس المساعدة من طبيبك، أو من أحد مقدمي خدمات الصّحة العقليّة أو غيرهما من الاختصاصيين في الرعاية الصحية.
- تواصل مع أفراد أسرتك أو أصدقائك أو مدرّسيك أو مع الزّعماء الدّينيين للدعم.
وإذا كنت تعتقد أنّ صديقك أو قريبك في خطرٍ مباشرٍ لمحاولة الانتحار أو أنّه قد أقدم فعلاً على محاولة ذلك، تأكّد من بقاء شخصٍ ما برفقته. واتّصل بالمساعدة الطارئة أو خذ ذلك الشّخص إلى المستشفى، إذا كنت قادرًا على ذلك بصورةٍ آمنة. وجرّده إن أمكن من أيّ أدواتٍ تستخدم لإيذاء النّفس.
آخر تعديل بتاريخ 22 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية